تأملات فى سفر التكوين الأصحاح الثالث عشر


 

1 فَصَعِدَ أَبْرَامُ مِنْ مِصْرَ هُوَ وَامْرَأَتُهُ وَكُلُّ مَا كَانَ لَهُ، وَلُوطٌ مَعَهُ إِلَى الْجَنُوبِ.

1 And Abram went up out of Egypt, he, and his wife, and all that he had, and Lot with him, into the south.

 

 
 

2 وَكَانَ أَبْرَامُ غَنِيًّا جِدًّا فِي الْمَوَاشِي وَالْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ.

2 And Abram was very rich in cattle, in silver, and in gold.

 

3 وَسَارَ فِي رِحْلاَتِهِ مِنَ الْجَنُوبِ إِلَى بَيْتِ إِيلَ، إِلَى الْمَكَانِ

الَّذِي كَانَتْ خَيْمَتُهُ فِيهِ فِي الْبَدَاءَةِ، بَيْنَ بَيْتِ إِيلَ وَعَايَ،

3 And he went on his journeys from the south even to Bethel, unto the place where his tent had been at the beginning, between Bethel and Hai;

 

4 إِلَى مَكَانِ الْمَذْبَحِ الَّذِي عَمِلَهُ هُنَاكَ أَوَّلاً. وَدَعَا هُنَاكَ أَبْرَامُ بِاسْمِ الرَّبِّ.

4 Unto the place of the altar, which he had make there at the first: and there Abram called on the name of the LORD.

 

5 وَلُوطٌ السَّائِرُ مَعَ أَبْرَامَ، كَانَ لَهُ أَيْضًا غَنَمٌ وَبَقَرٌ وَخِيَامٌ.

5 And Lot also, which went with Abram, had flocks, and herds, and tents.

 

 
 

6 وَلَمْ تَحْتَمِلْهُمَا الأَرْضُ أَنْ يَسْكُنَا مَعًا،

إِذْ كَانَتْ أَمْلاَكُهُمَا كَثِيرَةً، فَلَمْ يَقْدِرَا أَنْ يَسْكُنَا مَعًا.

6 And the land was not able to bear them, that they might dwell together: for their substance was great, so that they could not dwell together.

 

7 فَحَدَثَتْ مُخَاصَمَةٌ بَيْنَ رُعَاةِ مَوَاشِي أَبْرَامَ

وَرُعَاةِ مَوَاشِي لُوطٍ. وَكَانَ الْكَنْعَانِيُّونَ

وَالْفَرِزِّيُّونَ حِينَئِذٍ سَاكِنِينَ فِي الأَرْضِ.

7 And there was a strife between the herdmen of Abram’s cattle and the herdmen of Lot’s cattle: and the Canaanite and the Perizzite dwelled then in the land.

 

8 فَقَالَ أَبْرَامُ لِلُوطٍ: «لاَ تَكُنْ مُخَاصَمَةٌ بَيْنِي

وَبَيْنَكَ، وَبَيْنَ رُعَاتِي وَرُعَاتِكَ، لأَنَّنَا نَحْنُ أَخَوَانِ.

8 And Abram said unto Lot, Let there be no strife, I pray thee, between me and thee, and between my herdmen and thy herdmen; for we be brethren.

 

9 أَلَيْسَتْ كُلُّ الأَرْضِ أَمَامَكَ؟ اعْتَزِلْ عَنِّي.

إِنْ ذَهَبْتَ شِمَالاً فَأَنَا يَمِينًا، وَإِنْ يَمِينًا فَأَنَا شِمَالاً».

9 Is not the whole land before thee? separate thyself, I pray thee, from me: if thou wilt take the left hand, then I will go to the right; or if thou depart to the right hand, then I will go to the left.

 

10 فَرَفَعَ لُوطٌ عَيْنَيْهِ وَرَأَى كُلَّ دَائِرَةِ الأُرْدُنِّ

أَنَّ جَمِيعَهَا سَقْيٌ، قَبْلَمَا أَخْرَبَ الرَّبُّ سَدُومَ وَعَمُورَةَ،

كَجَنَّةِ الرَّبِّ، كَأَرْضِ مِصْرَ. حِينَمَا تَجِيءُ إِلَى صُوغَرَ.

10 And Lot lifted up his eyes, and beheld all the plain of Jordan, that it was well watered every where, before the LORD destroyed Sodom and Gomorrah, even as the garden of the LORD, like the land of Egypt, as thou comest unto Zoar.

 

 
 

11 فَاخْتَارَ لُوطٌ لِنَفْسِهِ كُلَّ دَائِرَةِ الأُرْدُنِّ،

وَارْتَحَلَ لُوطٌ شَرْقًا. فَاعْتَزَلَ الْوَاحِدُ عَنِ الآخَرِ.

11 Then Lot chose him all the plain of Jordan; and Lot journeyed east: and they separated themselves the one from the other.

 

12 أَبْرَامُ سَكَنَ فِي أَرْضِ كَنْعَانَ، وَلُوطٌ

سَكَنَ فِي مُدُنِ الدَّائِرَةِ، وَنَقَلَ خِيَامَهُ إِلَى سَدُومَ.

12 Abram dwelled in the land of Canaan, and Lot dwelled in the cities of the plain, and pitched his tent toward Sodom.

 

13 وَكَانَ أَهْلُ سَدُومَ أَشْرَارًا وَخُطَاةً لَدَى الرَّبِّ جِدًّا.

13 But the men of Sodom were wicked and sinners before the LORD exceedingly.

 

14 وَقَالَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ، بَعْدَ اعْتِزَالِ لُوطٍ عَنْهُ:

«ارْفَعْ عَيْنَيْكَ وَانْظُرْ مِنَ الْمَوْضِعِ الَّذِي أَنْتَ

فِيهِ شِمَالاً وَجَنُوبًا وَشَرْقًا وَغَرْبًا،

14 And the LORD said unto Abram, after that Lot was separated from him, Lift up now thine eyes, and look from the place where thou art northward, and southward, and eastward, and westward:

 
 

15 لأَنَّ جَمِيعَ الأَرْضِ الَّتِي أَنْتَ تَرَى لَكَ أُعْطِيهَا وَلِنَسْلِكَ إِلَى الأَبَدِ.

15 For all the land which thou seest, to thee will I give it, and to thy seed for ever.

 

16 وَأَجْعَلُ نَسْلَكَ كَتُرَابِ الأَرْضِ،

حَتَّى إِذَا اسْتَطَاعَ أَحَدٌ أَنْ يَعُدَّ تُرَابَ

الأَرْضِ فَنَسْلُكَ أَيْضًا يُعَدُّ.

16 And I will make thy seed as the dust of the earth: so that if a man can number the dust of the earth, then shall thy seed also be numbered.

 

17 قُمِ امْشِ فِي الأَرْضِ طُولَهَا

 وَعَرْضَهَا، لأَنِّي لَكَ أُعْطِيهَا».

17 Arise, walk through the land in the length of it and in the breadth of it; for I will give it unto thee.

 

18 فَنَقَلَ أَبْرَامُ خِيَامَهُ وَأَتَى وَأَقَامَ عِنْدَ بَلُّوطَاتِ

 مَمْرَا الَّتِي فِي حَبْرُونَ، وَبَنَى هُنَاكَ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ.

18 Then Abram removed his tent, and came and dwelt in the plain of Mamre, which is in Hebron, and built there an altar unto the LORD.

1* نتأمل فى التعبير الحلو الذى يستخدمه ربنا وهو تعبير صعد ,وكأن الأنحدار الأول ليس مجرد أنحدار مادى لكن هو أنحدار فى الحياة الروحية من خوف وكدب وضعف إيمان وخداع ومفيش مذبح ومفيش علاقة ,ولكن الآن بدأ ربنا يرجعه مرة تانية فيقول صعد يعنى أبتدأ يصعد لحالته الروحية الأولى وأصعد معاه كل ما كان له ,وإلى الآن نرى لوط ملتصق بأبرام فى كل خطوة , وتعبير أصعد كل ما كان له تعبير جميل يرينا أن الأنسان لما ييجى يقوم فى قيامته الروحية وفى أرتفاعه الروحى ناحية ربنا ,فليس فقط يقوم لوحده ,لكن يأخذ كل اللى معاه كما يقول فى سفر نشيد الأنشاد 1: 4 4اُجْذُبْنِي وَرَاءَكَ فَنَجْرِيَ. أَدْخَلَنِي الْمَلِكُ إِلَى حِجَالِهِ. نَبْتَهِجُ وَنَفْرَحُ بِكَ. نَذْكُرُ حُبَّكَ أَكْثَرَ مِنَ الْخَمْرِ. بِالْحَقِّ يُحِبُّونَكَ يعنى أجذبنى فنجرى أنا وكل من معى ,وأيضا يقول فى مزمور 51 : 13 13فَأُعَلِّمَ الأَثَمَةَ طُرُقَكَ وَالْخُطَاةُ إِلَيْكَ يَرْجِعُونَ.يعنى لما ترحمنى أعلم الأثمة طرقك .

2*,3*,4* هنا أبرام رجع للبداية مرة أخرى ,كما نقول مع المسيح أننا عايزبن نرجع إلى الجليل أو مكان الذكريات الأولى وأذكر من أين سقطت وتب ,فرجع أبرام لخيمته الأولى وإلى مكان المذبح الذى عمله هناك ,ولما نقول رجع للمذبح يعنى رجع للعلاقة التى بينه وبين الله ودعا هناك بأسم الرب ,ونتيجة الأختبار الذى أخذه راح أعلن فى وسط المنطقة اللى هناك أن هذا المذبح هو بأسم يهوه إله العهد ,وبدأ يجاهر بإلهه بعد ما أخذ الأختبار الحلو وأن ربنا أصلح غلط أبراهيم وغير حياته وحول الشر اللى كان موجود إلى خير ,يعنى لما أخذ الأختبار خرج ينشر هذا الأختبار ,فهو رجع للمذبح ورجع للخيمة الأولى وبالتالى رجع للوعد .

5* مرافقة لوط لأبراهيم جعلته يغتنى هو الآخر لأنه لازق فى البركة وذلك لما قال ربنا لأبراهيم وتكون بركه ,وبالتالى بينوب لوط من بركة أبراهيم .

6*لم تحتملهما الأرض ,كلمة صعبة جدا يعنى الأرض دى كلها مش مستحملة أتنين ,الحقيقة لما تبتدأ المادة تشتغل فى حياة الأنسان ويبقى الأنسان عايز وعايز مثل قايين لما أحس أن الأرض لا تسعه هو هابيل فلازم واحد فيهم يموت , و كانت املاكهم كثيرة وده اللى جعل أبراهيم يبعد عن لوط والحقيقة لن نستطيع القول أن الغنى بركة ولكن أيضا مسؤلية وتعب ,وسمعت قول جميل عن الذهب والفضة ,بيقول أن الأنسان يشتغل وتطلع عينيه علشان الذهب والفضة ولما يجيله الذهب والفضة يفضل قلقان وخايف وتعبان وتطلع عينيه علشان عايز يحافظ على الذهب والفضة وأنهم مايضيعوش منه ,ولما يحافظ على الذهب والفضة بالتعب وبالشقاء ويضطر أنه يصرف من الذهب والفضة فأنه يصرف وهو زعلان أيضا وتطلع عينيه عليهم ,أذا بتطلع عينيه لما بيجيبهم وبتطلع عينيه لما بيحافظ عليهم وبتطلع عينيه لما بيصرفهم لأنه بيزعل عليهم.

7* النتيجة حدثت المخاصمة لدرجة أن الناس الأغراب كالكنعانيين والفرزيين الذين كانوا يسكنون حولهم كانوا سامعين الخناقات التى تحدث كل يوم .

8*الحقيقة نشوف هنا نفس أبرام الشبعانه فعلا مش مجرد عندها مقتنيات لكنها نفس ترمز لألهنا السماوى فهو رجل السلام ,وقال مفيش داعى أنه يحصل خصام لا بينى وبينك ولا حتى بين رعاتى ورعاتك ,يعنى فى نزعة للسلام ,وبالرغم أنه الكبير ولم يقل هو الصغير ولابد أنه ييجى ويعتذر لى وأنا الكبير لازم يعاملنى بأحترام لأ أبرام كان عنده أتضاع وكان رجل سلام ولذلك هو الذى ذهب للوط بأتضاع ويعرض عليه المصالحة والحل ,ويأتى قول لأننا نحن أخوان بالرغم أن لوط كان أبن أخوه وهنا أبرام أكرمه وجعله فى مستوى أخوه .

9*قال الأرض كلها قدامك اللى أنت عايزه خذه ولم يقل له نقسم الأرض بيننا نحن الأتنين , ولم يقل له أنا سآخذ المكان ده وأنت المكان ده وأوعى تقرب منى  بل قال لو رحت يمين أنا حأروح شمال ,ولورحت شمال أنا حأروح يمين ,يعنى أبرام أعطى له مبدأ الأختيار فى الأول يعنى اللى أنت عايزه خذه بس ما تبقاش بيننا مخاصمة ,أن كنا مش قادرين نعيش مع بعض لكن سنعتزل عن بعض ,و هذا الأعتزال لم يكن نتيجة كراهية أو خصام أوضيق من لوط ,ولذلك فى الأصحاح التالى سنرى المحبة الكبيرة التى كانت فى قلب أبرام للوط ,أبرام أعطى للوط الفرصة أنه يختار فى الأول فى محبة وفى أتضاع وفى أنكار ذات .

10*لوط رفع عينيه بنفسه ونظر وشاف فوجد دائرة الأردن فيها ماء (سقى) وفيها خضرة كجنة و كأنه أعاد لأزهاننا الجنة فى مظهرها لكن للأسف كانت جنة من غير الله أو من غير إله ,وكان أهل سدوم وعمورة فى ذلك الوقت مشهورين جدا بالشر وبالنجاسة وبالقباحة ,فلوط لم ينظر لهذا الموضوع ,وأن معرفة الله موجودة أوغير موجودة فهو لم يهتم بهذا ولكن كل ما أهتم به هو أنها أرض سقى وغنى ووفرة ولذلك لابد أن ننتبه كأنسان لما تيجى تختار وتختار بنفسك أوعى تختار اللى شكله كويس فقط أو الحاجة اللى مظهرها حلو ,لكن بأستمرار خذ بالك من أهمية أن يكون ربنا وراء هذا الأختيار .

11*و12* أختار لوط لنفسه كل دائرة الأردن ونلاحظ هنا أن لوط أيضا كان يسكن فى خيام .

13*لم يحرص لوط أن يكون ربنا فى المكان الذى ذهب أليه ولكن حرص أن الذى يختاره يكون جيد للعين ,ونلاحظ أنها نفس تجربة أختيار حواء (شهية للنظر وجيدة للعين) ولم يحرص أن يعرف ما وراء هذا المنظر الجيد للعين ,ان كان ربنا موجود أو لا ,وفى بستان الرهبان نجد قصة لطيفة عن شيطان النصيب الأكبر ,فكانو يقولوا للرهبان لما تيجى تقسم مع حد سيبه هو يختار فى الأول , طيب ليه ؟ لأنك لما تختار الأول ستأخذ النصيب الكبير لأن الأنسان دائما يميل للطمع ولذلك يطلقون عليه شيطان النصيب الأكبر,علشان لا تتعرض لأغراء النصيب الأكبر أترك غيرك يختار الأول ولذلك كثير من الأحيان لو رحنا دير وتصادف أن وجدنا رهبان فى تعاملهم نجدهم يتعازموا على بعض أنت الأول لأ أنت الأول ,والحقيقة شيطان النصيب الأكبر بتلاقيه فى كل حاجة حتى فى الحاجات الروحية ,يعنى لو أتنين مثلا بيصلوا مع بعض بيبقى فى شيطان النصيب الأكبر مين اللى صلى الحته الأطول أو الحته الأحلى ! شوفوا قد أيه مش بس فى الأمور المادية مين يأخذ النصيب الأكبر من التانى ولكن فى الأمور الروحية مين اللى يأخذ كرامة أكثر من التانى ومين اللى يظهر أكثر ,وعلى فكرة الكنيسة ما بتتعبش من خدامنا إلا فى نقطة شيطان النصيب الأكبر وكل واحد عايز يظهر وأشمعنى فلان هو اللى ظاهر وانا ظاهر قبل ما هو ظاهر وأنا مش ظاهر خالص ولذلك شيطان النصيب الأكبر بيشتغل بأستمرار ,لكن الجميل أن أبرام كان عنده النصره أنه ينتصر على شيطان النصيب الأكبر او الأجمل أو الأحسن ,وأنه كان عنده أكتفاء بوجود العلاقة التى بينه وبين ربنا والثقة التامة فى هذا الإله .

14*قال ربنا لأبرام بعد اعتزاله عن لوط ,,أرفع عينيك ,وكما نعرف لوط رفع عينيه من نفسه كما رأينا فرفع لوط عينيه ,لكن أبرام لم يرفع عينيه إلا لما ربنا قال له  ,وأن ربنا وراء الأختيار وفى الأختيار ,وعندما قال ربنا لأبرام أرفع عينيك قال له مش علشان تختار ولكن علشان تشوف اللى أنا أعده لك  واللى انا سأعطيه لك وعلشان تتمتع باللى أنا مجهزه لك ,واحد من أبرام يقول له فين ده اللى أنت مجهزه لى ,ده هو أخذ الأرض الخضراء وأنت سايب لى شوية الجبال وشوية الصحراء الموجودة ,لكن شوفوا ربنا حا يقول له أيه ,أنظر من الموضع الذى أنت فيه شمالا وجنوبا ,شرقا وغربا ,يعنى جعله ينظر فى الأربع أتجاهات ,وكأنه فى نظرته فى الأربع أتجاهات نظر الصليب فى الأربع أتجاهات .

15*حتى 18* ربنا خللى أبراهيم يمشى على شكل صليب بطول الأرض وعرضها لأنك سترث بهذا الصليب ,وأتى أبراهيم ألى حبرون التى تعنى شركة ,يعنى جاء وعاش فى حبرون اللى هى الشركة , جاء وعاش فى شركة بينه وبين ربنا وكعادة أبراهيم بنى مذبحا للرب وكأنه يقول له أللى أنت بتعطيه لى أنا سأقدسه لك يا رب ,ولذلك ربنا قال له أقبل اللى أنا سأعطيه لك من خلال الصليب وسترى قد أيه أن هذه الأرض أرض مباركة أرض كنعان الأرض الموعود بيها , والعجيب أن أبرام فى حياته على الأرض لم يمتلك أى شىء لكن كان حاسس أن يمتلك الأرض كلها ,فهذا كان مبدأه كما يقول فى سفر أعمال الرسل 7: 5  5وَلَمْ يُعْطِهِ فِيهَا مِيرَاثاً وَلاَ وَطْأَةَ قَدَمٍ وَلَكِنْ وَعَدَ أَنْ يُعْطِيَهَا مُلْكاً لَهُ وَلِنَسْلِهِ مِنْ بَعْدِهِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ بَعْدُ وَلَدٌ. وأبراهيم أيضا كان عند أحساس بالغربة ولم يكن يبغى الأرض ولكنه كان ينتظر كما فى رسالة العبرانيين 11: 10 10لأَنَّهُ كَانَ يَنْتَظِرُ الْمَدِينَةَ الَّتِي لَهَا الأَسَاسَاتُ، الَّتِي صَانِعُهَا وَبَارِئُهَا اللهُ.وربنا أعطاها له بالأيمان ,وأيضا أعطاها لنسله ويستطيع أن يقول مع بولس الرسول فى كورونثوس الثانية 6: 10 10كَحَزَانَى وَنَحْنُ دَائِماً فَرِحُونَ. كَفُقَرَاءَ وَنَحْنُ نُغْنِي كَثِيرِينَ. كَأَنْ لاَ شَيْءَ لَنَا وَنَحْنُ نَمْلِكُ كُلَّ شَيْءٍ. نحن نملك كل شىء ,والجميل أنه قبل هذه الأرض من ربنا بالأيمان وفى الحال بنى فيها مذبح .

وكما قلت قبل ذلك أنا لا أريد الأسماء التى ذكرت تمر علينا مر الكرام سنتوقف عند أسم أسم لنعرف معناه:

109- الْفَرِزِّيُّونَ

اسم كنعاني معناه (( أهل الريف )) وهي طائفة مهمة من الكنعانيين أحصيت مراراً مع قبائل فلسطين (تك 15: 20 وخر 3: 8 ويش 9: 1). وربما كان الفرزيون كالرفائيين من السكان الأصليين و من عنصر غير عنصر الكنعانيين وأقدم منهم في البلاد، حيث كانوا منذ أيام إبراهيم ولوط (تك 13: 7 ويش 7: 15) وقد حذف ذكرهم بين أنسال كنعان في تك 10: 15 إلخ. وكان في أيام يشوع يسكنون المنطقة الجبلية (يش 11: 3) في بقعة أعطيت بعدئذ لأفرايم ومنسى (يش 17: 15) ويهوذا (قض 1: 4 و 5). وخلافاً لشريعة موسى فإنهم لم يبادوا (تث 7: 3) بل سمح لهم بالتزاوج مع غالبيهم فجرّوهم إلى عبادة الأوثان (قض 3: 5 و 6). وقد وضع عليهم سليمان نير عبودية التسخير (1 مل 9: 20 و 21 و 2 أخبار 8: 7).

وأيضا سنتوقف عند أسم أسم من أسماء المدن والأنهاروالجبال لنعرف معناه:

37- بَيْتِ إِيلَ

اسم عبري معناه ((بيت الله)) أول ما قدم إبراهيم أرض الميعاد، نصب خيمته في الأراضي المرتفعة قرب بيت ايل (تك 12: 8 و 13: 3) ثم لما سافر يعقوب إلى ما بين النهرين هارباً من وجه أخيه عيسو، بات في مكان قرب مدينة لوز. ورأى هناك رؤياه العظيمة. فدعا اسم المدينة حينئذ بيت ايل، وذلك لأن الله ظهر له في تلك الليلة (تك 28: 11-19 و 31: 13) أما موقع المدينة فإلى شرقي خط يمتد من أورشليم إلى نابلس على بعد واحد من كلتا المدينتين. وكانت قديماً محل إقامة ملوك الكنعانيين. ولما عينت لبني افرايم لم يقدروا على أخذها لولا أن جواسيسهم امسكوا رجلاً من أهلها فدلّهم على مدخلها (قض 1: 22-26) والمشهور عنها أنها تابوت العهد بقي بعض الزمن فيها (قض 20: 27). ثم قام يربعام فيها العجلين الذهبيين اللذين عملهما (1مل 12: 28-33) ويرّجح أن هذا هو السبب الذي حمل النبي على أن يسمّيها بيت ي على أن يسمّيها بيت آون آي بيت الأصنام (هو 10: 5 و 8). ولما ملك يوشيا على يهوذا صعد إلى بيت ايل فأخذها من أيدي إسرائيل وذبح كهنة المرتفعات فيها، وخرّب أصنامها وهياكلها، وأحرق عظام الناس على مذابحها. ومن ذلك قول النبي عاموس ((هلّم إلى بيت ايل)) يريد بذلك تمثيل السجود للأوثان عموماً (عا 4: 4 و 5: 5). ويظهر أن قسماً من نبوة عاموس كان موجهاً بشأن هذه المدينة، فتمّ ما تنبأ به عنها في أيام يوشيا (2 مل 23: 15) والذي يظهر من نبوة عاموس أنها كانت في أيامه داراً لملوك إسرائيل (7: 10-13) والمعلوم عنها أيضاً أن صموئيل قضى فيها لبني إسرائيل (1صم 7: 16) وأن اليهود سكونها ثانية بعد رجوعهم من السبي (نح 11: 31) وأن بيكّيدس السوري حصّنها في أيام المكابيين وتدعى الآن ((بيتين)). (2) مدينة في جنوبي يهوذا (يش 12: 16) تسمّى أيضاً كسيل (يش 15: 30) وبتول (يش 19: 4) وبتوئيل (1 أخبار 4: 30). (3) جبل بيت ايل-جبل بقرب بيت ايل (يش 16: 1 و1صم 13: 2).

38-عَايَ

اسم عبري معناه (( خراب )). وقد ورد ذكرها في مكان آخر عيَّا ( نح 31:11) وعيات ( اش 28:10) وهي بلدة كنعانية إلى الشرق من بيت إِيل وإلى الشمال من مخماش, على طرف واد (تك 12: 8 ويش7:2 و8: 11). وهي على منتصف الطريق بين المكانين, وتعرف اليوم باسم التل. وقد أغار عليها يشوع وفشل في الاستيلاء عليها (يش 7: 2-5) لاثم أحد رجاله.ولكن يشوع أعاد الكرّة واحتلها وذبح سكانها, وكان عددهم اثني عشر ألفاً, وشنق ملكها على شجرة, وحرقها (يش 7 و 8). وقد بقيت خربة مدة طويلة ثم أعيد بناؤها (اش 10: 28 و عز 2: 28). وقد ورد اسم عاي ثمانياً وعشرين مرة في الكتاب المقدس.

39- دَائِرَةِ الأُرْدُنِّ

والأردن اسم عبري معناه ((الوارد المنحدر)) تستخدم عبارة ” عبر الأردن ” للدلالة على المنطقة الواقعة شرقي نهر الأردن، وتقطعها جملة أغوار، البعض منها تجري فيه المياه على الدوام، وهي غنية بمحاصيلها من الحبوب، ولو بدون ري . وفلسطين عموماً هضبة يتراوح ارتفاعها بين 2.000 – 3.000 قدم وترتفع بعض القمم إلى حوالي 5.000 قدم .

 

وقد يطلق اسم جلعاد على كل فلسطين الشرقية (تث 34: 1، يش 22: 9) . وفي العصر اليوناني، كان يطلق عليها ” كولي سوريا ” أي سوريا الداخلية . وعلى وجه العموم فإن ” عبر الأردن ” يشمل المنطقة من دان في أقصى الشمال إلى حدود مصر والسعودية في الجنوب والجنوب الشرقي . أما في الشرق فإنها تتاخم العراق والسعودية . وكان ” عبر الأردن ” في العهد القديم يشمل أدوم (جنوبي البحر الميت) وموآب وعمون وجلعاد وباشان .

 

وترد أقدم الإشارات إلى تلك المنطقة في سفر التكوين (13: 10، 14: 12، 32: 10) . وقد تم اكتشاف ” طريق الملك “، طريق ملوك المشرق، الذي رفض ملك أدوم عبور بني إسرائيل فيه . ومن مناجمها كان يستخرج الحديد والنحاس (تث 8: 9) . وقد استخرج الملك سليمان النحاس من مناجم عصيون جابر .

بعض الحوادث الكتابية المرتبطة بالأردن:

يضاف إلى ما سبق من سكن لوط في سهل الأردن وعبور يعقوب للأردن وعبور بني اسرائيل النهر في أيام يشوع فقد عبر المديانيون الذين كان يطاردهم جدعون في معابر قريبة من مخاضة يبوق(قض 7: 24). ولما كان داود هارباً من أبشالوم ابنه في خروجه من أورشليم وكذلك في عودته إلى أورشليم عبر الأردن فيما بين أريحا ويبوق(2 صم 17: 22 و24 و19: 15- 18). وعبر إيليا وأليشع الأردن إذ ضرباه بطرف رداء إيليا(2 ملوك 2: 5- 8 و13- 15). وقد أوصى أليشع نعمان السرياني أن يغتسل في الأردن سبع مرات ففعل واغتسل بقرب بحر الجليل فشفي من برصه(2 ملوك 5: 14). وكان يوحنا المعمدان يعمّد في الأردن وقد ذهب إليه يسوع هناك واعتمد منه(مت 3: 6 و13 – 17).وفي بانياس أو قيصرية فيلبّس , أي بالقرب من ينابيع الأردن , نطق بطرس باعترافه أن يسوع المسيح هو ابن الله الحي(مت 16: 13- 16).

40- بَلُّوطَاتِ مَمْرَا

اسم المكان الذي أتى إليه أبرام بعد اعتزال لوط عنه، إذ جاء “وأقام عند بلوطات ممرا التي في حبرون . بنى هناك مذبحاً للرب” (تك 13: 18).

كان ممرا أحد حلفاء إبراهيم ويلقب بالأموري، وهو أخو عانر وأشكول (تك 14: 13، 24)، وكانت هذه البلوطات تنسب لهذا الشيح أو الرئيس.

وظهر الرب لإبراهيم “عند بلوطات ممرا، وهو جالس في باب الخيمة وقت حر النهار. فرفع عينيه ونظر وإذ ثلاثة رجال واقفون لديه. فلما نظر ركض لاستقبالهم من باب الخيمة، وسجد إلى الأرض”. واستضافهم، وعمل لهم وليمة كبيرة، وهناك وعده الرب أن يعطيه أبناً من امرأته سارة (تك 18: 1-15).

وفي ممرا عاش إسحق، وفي أواخر أيامه جاءه ابنه يعقوب إلى ممرا، ومن الواضح أيضاً أن هناك مات إسحق (تك 35: 27 و28).

وكانت مغارة المكفيلة التي اشتراها أبرام من عفرون الخثى ليدفن فيها سارة امرأته، “أمام ممرا”، أي إلى الشرق من بلوطات ممرا (تك 23: 17 و19، 25: 9، 49: 30، 50: 13).

ومع أن “ممرا” لا تذكر في الكتاب المقدس خارج سفر التكوين، لكن يبدو أنها ظلت مكاناً هاماً ومزاراً مشهوراً. ويقول “سوزومينوس” (Sozomenus) في تاريخه إنها كانت كذلك في القرن الأول الميلادي لليهود المسيحيين وللوثنيين.

وقد قام الأثريون بالتنقيب في الموقع- الذي يرجح أن بلوطات ممرا كانت فيه – ويعرف الآن باسم “رامة الخليل”، على بعد نحو ميلين إلى الشمال من حبرون. وقد بنى هناك هيرودس الكبير سوراً حول “بئر إبراهيم” يضم مساحة تبلغ 150×200 قدم مربع. وقد دمره فسباسيان الامبراطور الروماني في 68م، وأعاد بناءه الامبراطور هادريان في القرن الثاني، وبنى فيه مذبحاً، وجعل منه مكاناً لعباد ة “هرمس” (عطارد). ولعله أيضاً المكان الذي أقام فيه هارديان سوقاً للرقيق، باع فيه الأسرى اليهود الذين أسرهم في حرب باركوكبا (135م.). وتوجد بالموقع قطع من الفخار ترجع إلى القرنين التاسع والثامن قبل الميلاد، مما يدل على سكنى بني إسرائيل في المنطقة منذ زمن مبكر.

ولما جاء قسطنطين، هدم المذبح الوثني الذي أقامه هادريان، وبنى كنيسة، ويمكن الآن أن يرى الزائر أطلال تلك الكنيسة وبئر إبراهيم.

41- حَبْرُونَ

اسم عبري معناه “عصبة” أو “حِلف” أو “شركة” وهو اسم مدينة تعد من أهم وأقدم المدن في جنوبي فلسطين، ويطلق عليها الآن اسم “الخليل” وهو اللقب الذي أطلق على “ابراهيم” (يع 2: 23). وتقع المدينة في وادٍ فسيح يرتفع إلى نحو 3040 قدماً فوق سطح البحر، وعلى بعد نحو عشرين ميلاً إلى الجنوب من أورشليم.

 بنيت هذه المدينة قبل بناء صوعن (تانيس) في مصر (عدد 13: 22) وكان يطلق عليها قديماً اسم “قرية أربع”، وقد تعود هذه التسمية إلى انقسامها في وقت ما إلى أربعة أحياء، ويرجع الكتَّاب اليهود بهذه التسمية إلى الآباء الأربعة الذين دفنوا فيها وهم: آدم وإبراهيم واسحق ويعقوب. ولكن بناء على ما جاء في سفر يشوع (14: 15، 15: 13)، فإن هذه التسمية جاءت نسبة إلى “أربع أبي عناق

في عهد الآباء: أتى أبرام وأقام عند بلوطات ممرا “التي في حبرون” (تك 13: 18)، ومن هناك ذهب هو ورجاله وأنقذ لوطاً وعاد به بعد أن هزم كدر لعومر (تك 14: 13)، وهنا تغير اسمه إلى “إبراهيم” (تك 17: 5). وأتى الثلاثة الملائكة إلى إبراهيم في ذلك المكان وأعطوه الوعد بأن يكون له ابن (تك 18: 1- 15). وفي حبرون ماتت سارة (تك 23: 2). فاشترى إبراهيم مغارة المكفيلة ليدفنها هناك (تك 23: 17) كما أمضى اسحق ويعقوب سنين عديدة من حياتهم في حبرون (تك 35: 27، 37: 14). ومن حبرون أرسل يعقوب ابنه يوسف للسؤال عن أخوته (تك 37: 14). ومنها أيضاً نزل يعقوب وأولاده إلى مصر (تك 46: 1). وقد دفن الآباء وزوجاتهم (باستثناء راحيل) في مغارة المكفيلة (تك 49: 30، 50: 13).

والى اللقاء مع الأصحاح الرابع عشر راجيا أن يترك كلامى هذا نعمة فى قلوبكم العطشه لكلمة الله ولألهنا الملك والقوة و المجد إلى الأبد آمين.

أخوكم  +++ فكرى جرجس

 

 

 

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: