تواضع أبونا بيشوى كامل


بسم الآب والأبن والروح القدس

الإله الواحد آمين

 

يرسل لى البعض كما يرسلون لغيرى قصص قصيرة عن بعض المواقف التى تمر بحياتنا اليومية مع بعض الأباء الكهنة الذين يقومون بواجبهم نحو أولاد المسيح وأولادهم المسئولين منهم والتى أطالب الكثير من الكهنة فى كنيستى أن يقومون بها فى بلد المهجر هذه وللأسف ما صادفت منهم مشين جدا وسلبية غريبة ومبررات عن المحبة والغفران وهى بعيدة كل البعد عن مهام وظيفتهم كأنها المخدر الذى يريدون أعطاءه للناس لتغطية تقصيرهم تجاه أولاد المسيح وتقصيرهم فى أداء هذه الوظيفة النبيلة الكريمة التى أعطاها لهم السيد المسيح ليحذوا حذوه للبحث عن الخروف الضال وليس المساعدة فى أرساله للجحيم !  ولذلك كل قصة سترسل لى سأقوم بوضعها فى الحال فى هذا الباب يوميات فى كنيستى وسأبدأ اليوم بقصة عن هذا القديس المعاصر أبونا بيشوى كامل حيث اننى سكندرى وعاصرت هذا القديس العظيم فى كنيسة مارجرجس أسبورتنج وكنت من المتحمسين وأنا فى الثانوى لحضور أجتماعات الشباب له هو وأبونا تادرس يعقوب ملطى وسأبدأ بجمع هذه القصص الحقيقية لكى تثير أنتباه بعض أبائنا  الكهنة و الأساقفة لعلها قد تصيب ويعودون للخدمة الصحيحة وليس لمحاباة الوجوه وأعطاء الغفران لمن هم ذوى المال أو النفوذ كما قال يعقوب الرسول فى رسالته 2: 1- 13 1 يَا إِخْوَتِي، لاَ يَكُنْ لَكُمْ إِيمَانُ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، رَبِّ الْمَجْدِ، فِي الْمُحَابَاةِ. 2فَإِنَّهُ إِنْ دَخَلَ إِلَى مَجْمَعِكُمْ رَجُلٌ بِخَوَاتِمِ ذَهَبٍ فِي لِبَاسٍ بَهِيٍّ، وَدَخَلَ أَيْضاً فَقِيرٌ بِلِبَاسٍ وَسِخٍ،3فَنَظَرْتُمْ إِلَى اللاَّبِسِ اللِّبَاسَ الْبَهِيَّ وَقُلْتُمْ لَهُ: «اجْلِسْ أَنْتَ هُنَا حَسَناً». وَقُلْتُمْ لِلْفَقِيرِ: «قِفْ أَنْتَ هُنَاكَ» أَوِ: «اجْلِسْ هُنَا تَحْتَ مَوْطِئِ قَدَمَيَّ»4فَهَلْ لاَ تَرْتَابُونَ فِي أَنْفُسِكُمْ، وَتَصِيرُونَ قُضَاةَ أَفْكَارٍ شِرِّيرَةٍ؟5اسْمَعُوا يَا إِخْوَتِي الأَحِبَّاءَ، أَمَا اخْتَارَ اللَّهُ فُقَرَاءَ هَذَا الْعَالَمِ أَغْنِيَاءَ فِي الإِيمَانِ، وَوَرَثَةَ الْمَلَكُوتِ الَّذِي وَعَدَ بِهِ الَّذِينَ يُحِبُّونَهُ؟6وَأَمَّا أَنْتُمْ فَأَهَنْتُمُ الْفَقِيرَ. أَلَيْسَ الأَغْنِيَاءُ يَتَسَلَّطُونَ عَلَيْكُمْ وَهُمْ يَجُرُّونَكُمْ إِلَى الْمَحَاكِمِ؟7أَمَا هُمْ يُجَدِّفُونَ عَلَى الاِسْمِ الْحَسَنِ الَّذِي دُعِيَ بِهِ عَلَيْكُمْ؟8فَإِنْ كُنْتُمْ تُكَمِّلُونَ النَّامُوسَ الْمُلُوكِيَّ حَسَبَ الْكِتَابِ «تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ». فَحَسَناً تَفْعَلُونَ.9وَلَكِنْ إِنْ كُنْتُمْ تُحَابُونَ تَفْعَلُونَ خَطِيَّةً، مُوَبَّخِينَ مِنَ النَّامُوسِ كَمُتَعَدِّينَ. 10لأَنَّ مَنْ حَفِظَ كُلَّ النَّامُوسِ، وَإِنَّمَا عَثَرَ فِي وَاحِدَةٍ، فَقَدْ صَارَ مُجْرِماً فِي الْكُلِّ. 11لأَنَّ الَّذِي قَالَ: «لاَ تَزْنِ» قَالَ أَيْضاً: «لاَ تَقْتُلْ». فَإِنْ لَمْ تَزْنِ وَلَكِنْ قَتَلْتَ، فَقَدْ صِرْتَ مُتَعَدِّياً النَّامُوسَ. 12هَكَذَا تَكَلَّمُوا وَهَكَذَا افْعَلُوا كَعَتِيدِينَ أَنْ تُحَاكَمُوا بِنَامُوسِ الْحُرِّيَّةِ. 13لأَنَّ الْحُكْمَ هُوَ بِلاَ رَحْمَةٍ لِمَنْ لَمْ يَعْمَلْ رَحْمَةً، وَالرَّحْمَةُ تَفْتَخِرُ عَلَى الْحُكْمِ.  وان أحيانى رب المجد سأتعرض فى تأملات لكل تلك الفقرات التى نتناولها هنا كشواهد من الأنجيل وأيضا متناسين وظيفتهم كما أن ألهنا قال فى متى 18 : 10 – 14 10 اُنْْظُرُوا، لاَ تَحْتَقِرُوا أَحَدَ هَؤُلاَءِ الصِّغَارِ، لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ إِنَّ مَلاَئِكَتَهُمْ فِي السَّمَاوَاتِ كُلَّ حِينٍ يَنْظُرُونَ وَجْهَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ. 11لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ قَدْ جَاءَ لِكَيْ يُخَلِّصَ مَا قَدْ هَلَكَ. 12مَاذَا تَظُنُّونَ؟ إِنْ كَانَ لِإِنْسَانٍ مِئَةُ خَرُوفٍ، وَضَلَّ وَاحِدٌ مِنْهَا، أَفَلاَ يَتْرُكُ التِّسْعَةَ وَالتِّسْعِينَ عَلَى الْجِبَالِ وَيَذْهَبُ يَطْلُبُ الضَّالَّ؟ 13وَإِنِ اتَّفَقَ أَنْ يَجِدَهُ، فَالْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ يَفْرَحُ بِهِ أَكْثَرَ مِنَ التِّسْعَةِ وَالتِّسْعِينَ الَّتِي لَمْ تَضِلَّ. 14هَكَذَا لَيْسَتْ مَشِيئَةً أَمَامَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ هَؤُلاَءِ الصِّغَارِ. وقال فى لوقا 12 : 1 – 7 1 وَكَانَ جَمِيعُ الْعَشَّارِينَ وَالْخُطَاةِ يَدْنُونَ مِنْهُ لِيَسْمَعُوهُ.2فَتَذَمَّرَ الْفَرِّيسِيُّونَ وَالْكَتَبَةُ قَائِلِينَ: «هَذَا يَقْبَلُ خُطَاةً وَيَأْكُلُ مَعَهُمْ!».3فَكَلَّمَهُمْ بِهَذَا الْمَثَلِ قَائِلاً:4«أَيُّ إِنْسَانٍ مِنْكُمْ لَهُ مِئَةُ خَرُوفٍ، وَأَضَاعَ وَاحِداً مِنْهَا، أَلاَ يَتْرُكُ التِّسْعَةَ وَالتِّسْعِينَ فِي الْبَرِّيَّةِ، وَيَذْهَبَ لأَجْلِ الضَّالِّ حَتَّى يَجِدَهُ؟5وَإِذَا وَجَدَهُ يَضَعُهُ عَلَى مَنْكِبَيْهِ فَرِحاً،6وَيَأْتِي إِلَى بَيْتِهِ وَيَدْعُو الأَصْدِقَاءَ وَالْجِيرَانَ قَائِلاً لَهُمُ: افْرَحُوا مَعِي، لأَنِّي وَجَدْتُ خَرُوفِي الضَّالَّ!.7أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ هَكَذَا يَكُونُ فَرَحٌ فِي السَّمَاءِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوبُ أَكْثَرَ مِنْ تِسْعَةٍ وَتِسْعِينَ بَارّاً لاَ يَحْتَاجُونَ إِلَى تَوْبَةٍ. ومع الأسف أرى كثيرين يضيعون دون أدنى محاولة تلفت الأنتباه من بعض الأباء الكهنة بل يتساهلون معهم لدرجة أعطائهم تذكرة بلا عودة فى رحلة للجحيم ومباركينهم على أفعالهم بدون المبالاه حتى بباقى القطيع و متناسين ما قاله رب المجد فى حزقيال 3: 18- 21 18إِذَا قُلْتُ لِلشِّرِّيرِ: مَوْتاً تَمُوتُ وَمَا أَنْذَرْتَهُ أَنْتَ وَلاَ تَكَلَّمْتَ إِنْذَاراً لِلشِّرِّيرِ مِنْ طَرِيقِهِ الرَّدِيئَةِ لإِحْيَائِهِ, فَذَلِكَ الشِّرِّيرُ يَمُوتُ بِإِثْمِهِ, أَمَّا دَمُهُ فَمِنْ يَدِكَ أَطْلُبُهُ. 19وَإِنْ أَنْذَرْتَ أَنْتَ الشِّرِّيرَ وَلَمْ يَرْجِعْ عَنْ شَرِّهِ وَلاَ عَنْ طَرِيقِهِ الرَّدِيئَةِ, فَإِنَّهُ يَمُوتُ بِإِثْمِهِ. أَمَّا أَنْتَ فَقَدْ نَجَّيْتَ نَفْسَكَ. 20وَالْبَارُّ إِنْ رَجَعَ عَنْ بِرِّهِ وَعَمِلَ إِثْماً وَجَعَلْتُ مَعْثَرَةً أَمَامَهُ فَإِنَّهُ يَمُوتُ. لأَنَّكَ لَمْ تُنْذِرْهُ يَمُوتُ فِي خَطِيَّتِهِ وَلاَ يُذْكَرُ بِرُّهُ الَّذِي عَمِلَهُ. أَمَّا دَمُهُ فَمِنْ يَدِكَ أَطْلُبُهُ. 21وَإِنْ أَنْذَرْتَ أَنْتَ الْبَارَّ مِنْ أَنْ يُخْطِئَ الْبَارُّ, وَهُوَ لَمْ يُخْطِئْ, فَإِنَّهُ حَيَاةً يَحْيَا لأَنَّهُ أُنْذِرَ, وَأَنْتَ تَكُونُ قَدْ نَجَّيْتَ نَفْسَكَ  تخيلوا يؤخذ دم كل واحد ضاع منهم وهم غير مبالين ومتجاهلين حتى ما قاله بولس الرسول فى الرسالة الأولى لأهل كورونثوس الأصحاح الخامس كله 1 يُسْمَعُ مُطْلَقاً أَنَّ بَيْنَكُمْ زِنًى! وَزِنًى هَكَذَا لاَ يُسَمَّى بَيْنَ الأُمَمِ حَتَّى أَنْ تَكُونَ لِلإِنْسَانِ امْرَأَةُ أَبِيهِ.2أَفَأَنْتُمْ مُنْتَفِخُونَ وَبِالْحَرِيِّ لَمْ تَنُوحُوا حَتَّى يُرْفَعَ مِنْ وَسَطِكُمُ الَّذِي فَعَلَ هَذَا الْفِعْلَ؟3فَإِنِّي أَنَا كَأَنِّي غَائِبٌ بِالْجَسَدِ وَلَكِنْ حَاضِرٌ بِالرُّوحِ قَدْ حَكَمْتُ كَأَنِّي حَاضِرٌ فِي الَّذِي فَعَلَ هَذَا هَكَذَا 4بِاسْمِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ – إِذْ أَنْتُمْ وَرُوحِي مُجْتَمِعُونَ مَعَ قُوَّةِ رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ -5أَنْ يُسَلَّمَ مِثْلُ هَذَا لِلشَّيْطَانِ لِهَلاَكِ الْجَسَدِ لِكَيْ تَخْلُصَ الرُّوحُ فِي يَوْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ.6لَيْسَ افْتِخَارُكُمْ حَسَناً. أَلَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ خَمِيرَةً صَغِيرَةً تُخَمِّرُ الْعَجِينَ كُلَّهُ؟7إِذاً نَقُّوا مِنْكُمُ الْخَمِيرَةَ الْعَتِيقَةَ لِكَيْ تَكُونُوا عَجِيناً جَدِيداً كَمَا أَنْتُمْ فَطِيرٌ. لأَنَّ فِصْحَنَا أَيْضاً الْمَسِيحَ قَدْ ذُبِحَ لأَجْلِنَا.8إِذاً لِنُعَيِّدْ لَيْسَ بِخَمِيرَةٍ عَتِيقَةٍ وَلاَ بِخَمِيرَةِ الشَّرِّ وَالْخُبْثِ بَلْ بِفَطِيرِ الإِخْلاَصِ وَالْحَقِّ.9كَتَبْتُ إِلَيْكُمْ فِي الرِّسَالَةِ أَنْ لاَ تُخَالِطُوا الزُّنَاةَ. 10وَلَيْسَ مُطْلَقاً زُنَاةَ هَذَا الْعَالَمِ أَوِ الطَّمَّاعِينَ أَوِ الْخَاطِفِينَ أَوْ عَبَدَةَ الأَوْثَانِ وَإِلاَّ فَيَلْزَمُكُمْ أَنْ تَخْرُجُوا مِنَ الْعَالَمِ. 11وَأَمَّا الآنَ فَكَتَبْتُ إِلَيْكُمْ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ مَدْعُوٌّ أَخاً زَانِياً أَوْ طَمَّاعاً أَوْ عَابِدَ وَثَنٍ أَوْ شَتَّاماً أَوْ سِكِّيراً أَوْ خَاطِفاً أَنْ لاَ تُخَالِطُوا وَلاَ تُؤَاكِلُوا مِثْلَ هَذَا. 12لأَنَّهُ مَاذَا لِي أَنْ أَدِينَ الَّذِينَ مِنْ خَارِجٍ أَلَسْتُمْ أَنْتُمْ تَدِينُونَ الَّذِينَ مِنْ دَاخِلٍ. 13أَمَّا الَّذِينَ مِنْ خَارِجٍ فَاللَّهُ يَدِينُهُمْ. فَاعْزِلُوا الْخَبِيثَ مِنْ بَيْنِكُمْ. الكلام يطول ولكن هذا له دوره أليس مكتوب غيرة بيتك أكلتنى نعود لهذه القصة الرائعة.

 

                    تواضع ابونا بيشوى كامل                 

 

اثار الشيطان زوبعة داخل اسره كان يرعاها ابونا بيشوى كامل وانزل الغضب والثورة فى الزوج فاسرعت الزوجة فى طلب ابونا بيشوى فارسلت ابنها الى الكنيسة لطلب ابونا وحضر الاب القديس على الفور

واذا بالشيطان يثير الزوج اكثر فيقول: انتم عايزين تضغطوا عليا اكتر يابونا طيب انا نازل ومش راجع البيت تانى وقالها وهو يندفع نحو الباب للنزول

ولكن ابونا بيشوى لم يتركه فذهب وراءه وعندما رآه الزوج نازلا خلفة

فقال الزوج له متعجبا : ماتتعبش نفسك يابونا وتيجى ورايا انا مش راجع

ولكن ابونا اجابه فى هدوء : انا مقدرش اسيبك لوحدك وانت تعبان كده لازم آجى معاك

فاكمل الزوج طريقه واسرع خطاه وهو متعجب من امر ابونا ثم نظر ابونا وراءه فاذا ابونا بيشوى يسرع خلفة بنفس سرعته

فوقف الزوج معاتبا قائلا :- ليس هناك داعى لهذا التعب الناس عرفاك يابونا هيقولوا ايه وهما شايفينك كدة بتجرى فى الشارع

اجاب ابونا بيشوى : مش مهم المهم انى مش هسيبك طول مانت تعبان كدة

فاراد الزوج ان يضع حدا لهذا الامر فجاءته فكرة للتخلص من ابونا ومن حصار الحب الذى فرضه ابونا بيشوى كامل عليه فما كان منه إلا انه جلس فى الشارع على الرصيف وهو يقول لأبونا: وأهى قاعدة ولما أشوف هتعمل ايه

وببساطة شديدة جلس ابونا بجوار الرجل على الرصيف امام جميع المارة

وهو يقول: طيب وماله وادى قاعدة

ذهل الزوج واحترق الشيطان امام شده اتضاع ابونا القديس وساله الزوج فى حيرة : ابونا كل الناس شايفاك – كرامتك يابونا ليه كل دا ؟

فاجاب الاب الحنون : وايه يعنى مش المسيح نزل لغاية رجلين تلاميذه وغسلهم ومش عايزنى انا اقعد جنب ابنه وهو تعبان

فغاب الشيطان بلا رجعة واستسلم الزوج فى هدوء ودموع لابيه قائلا : ماذا تريد منى يابى

فاجابه ابونا بيشوى : ان نرجع الى البيت تانى

فقال : بمنتهى الطاعة حاضر ياابى

وكانت هذه هى اخر زوبعة لهذه الاسرة

شوفوا بساطة القديس وتواضعة ومهموش كلام الناس قد انه يرجع ابنه لبيته ومدى خدمته الرائعة مع اولادة وعدم تكاسله عن افتقاد النفوس الضائعة والحاجة انه يجيبها لحضن المسيح وتشبه بسيده وتواضعة انه يقعد مع ولده فى الشارع ليسبى هذا القلب ليقول له انه يحبه ولن يتركه ومش هيسبيه للضياع ويهدم الاسرة وانه يرجع معاه.

وكمان حكاية

يروي أحد الكهنة من أولاد أبونا القمص بيشوي كامل هذه القصة:- (كان لي زميل بالكلية متغرب يدرس بالاسكندرية ويستأجر شقة مفروشة أمام كنيسة مار جرجس باسبورتنج، وكانت أسرته غنية جدا كانت ترسل له مبالغ مالية كبيرة مما دفعه إلى طريق بعيد عن الكنيسة رغم أنه لا يفصله عن الكنيسة سوى شريط الترام….. وكان يعلق في بيته صور غير لائقة….. وقد حاولت معه كثيرا أن يذهب إلى الكنيسة ولكنه لم يستجب، وعندما عجزت لجأت لأبونا بيشوي وحكيت له عنه فقال لي “طيب أترك لي عنوانه” لكني صممت أن أذهب معه حتى أرى وأتعلم مما سيحدث. دخلنا للشاب فوجدناه يسمع الاغاني وواضع أمامه صور لا تليق، وحيث أن أبونا بيشوي كان لماحاً فقد سألني بصوت هادئ “هو عايش لوحده ؟فقلت له “نعم “فقال “طيب”…. ثم سأل الشاب “هل عندك إنجيل يا فلان ؟” فأرتبك الشاب وشعر بالحرج لكن أبونا بيشوي أسرع وأخرج إنجيلا جديداً وهو يقول “أنا عارف أن أنت معندكش إنجيل فجبت معايا إنجيل لك” ثم نظر إليً أنا حتى لا يجرح زميلي وقال لي تعالى بقى أعلمك إزاي تقرأ الانجيل” وفعلا جلس يقرأ لنا ويعلمنا، ثم قال لزميلي الشاب “أنت تقرأ الانجيل باستمرار، وأنا سأمر عليك باستمرار أزورك”، ثم قال له وهو يشير بيده ناحية الكنيسة “بص الكنيسة أهه تشوفها من الشباك هتستناك يوم الجمعة“. واستجاب قلب الشاب لكلمات أبونا بيشوي المحبة الحانية الغير معاتبة وأصبح يذهب إلى الكنيسة باستمرار، ثم فكر في نفسه وقال “دلوقتي أبونا هيجي تاني زي ما قال لازم أشيل الصور دي كلها”. ذهبت إليه مرة أخرى ونظرت فلم أجد الصور، فقلت له “فين يا فلان الصور؟” فقال لي “الحقيقة أنا خجلان من أبونا، هو صحيح مكلمنيش لكن نظراته كانت أقوى من الكلام”، وأحنا بنتكلم لقينا الباب بيخبط وأبونا بيشوي داخل وجايب صورة للمسيح بأكليل الشوك، وقال للشاب “أنا جايب لك الصورة دي وهعلقها لك بايدي، وراح وضعها فوق مكتبه. مضى على هذه القصة سنوات طويلة ولم تمضي هذه القصة من حياة ذلك الشاب الذي كان يراسلني دائما ويقول لي “لا أنسى زيارة أبونا بيشوي كامل ليَ وكيف لم يجرحني بكلمة واحدة ولم يؤنبني أبداً.

وكمان حكاية

ذهب فتى في المرحلة الاعدادية إلى أبونا بيشوي كامل وكان ذلك في أوائل رسامته كاهنا وقال له “أنا غريب يا أبونا، وجاي مصيف مع أسرتي لمدة شهر هنا في الاسكندرية”، فإذا بأبونا بيشوي يكلف أحد الخدام بإفتقاده وأعطاه قصصا ليقرأها، ثم قال له “تيجي تصلي معايا القداسات، وتقف شماس، وتحضر مدارس الاحد”…. كل هذا لفتى صغير!!، ولم يقف الامر إلى هذا الحد لأن هذا الفتى شعر أن الكلام يصعب تحقيقه فكيف يهتم كاهن بفتى صغير غريب إلى هذه الدرجة!! وعبر عن إحساسه هذا بأنه كان يذهب إلى الكنيسة ويجلس في المقاعد الاخيرة وهو يعتقد أن أبونا بيشوي قد نسى أمره، وكلامه له….. ولكن العجيب أنه بينما كان أبونا بيشوي في القداس ويبخر في وسط الشعب رأى هذا الفتى الصغير فأشار له أن يذهب إلى خورس الشمامسة ليصلي معهم!!  والاعجب أن هذا لم يحدث مرة واحدة بل في كل عشية أو قداس يراه أبونا بيشوي فيشير إليه ليكون وسط الشمامسة حتى شعر هذا الفتى الغريب أنه بين أسرته وتحت رعاية أب محب غمره برعاية يعجز عن وصفها، ثم توالت لقاءات هذا الفتى بأبيه الروحي في كل عام يجئ فيه إلى الاسكندرية

وكمان حكاية

تحكي تاسوني أنجيل عن أبونا بيشوي أنه يوما طلب منها الذهاب معه لزيارة مريض – وكان ذلك سنة 1978 أي أثناء فترة مرضه – وعندما وصلا إذا بالاسانسير عطلان، وكانت شقة المريض – الذي كانت حالته متأخرة –  في الدور الحادي عشر تقريبا فقال أبونا لزوجته أنجيل عدي كام سلمة نصعدها حتى نصل” وكان كل شوية يسألها “بقوا كام ؟؟” فتقول له العدد حتى وصلوا…. ولما قرع الباب وفتح له سكان الشقة قالوا بتأسف شديد” يا أبونا أنت تعبت وطلعت السلم تاني، مع أنك كنت هنا الصبح !!!!” ولما هم بالدخول رأوا زوجته خلفه فقالوا “وكمان تعبت المدام !!” فضحك أبونا وقال لهم “لا أنا خليتها تعد السلالم.

وكمان حكاية

أبونا بيشوي كامل والاطفال دخل أبونا بيشوي ذات يوم إلى النادي الخاص بالكنيسة فوجد ولد من أولاد التربية الكنسية حزين ، فسأله أبونا “مالك يا حبيبي؟ جرى أيه؟؟” فاجابه الطفل “فلان شتمني”، فأخذه أبونا بيشوي في حضنه وهو يقول له “يا بختك!! زي المسيح بالضبط“.في أحد الايام زار أبونا بيشوي أحدى العائلات وتحدث مع أحد أطفالها والذي أصبح فيما بعد كاهنا – فدار بينهم الحديث التالي:أبونا : هل أنت شقي ؟الطفل : لا أنا لا أعمل شقاوةأبونا : هل تعاكس أخواتك ؟الطفل : لاأبونا : الا تضربهم ؟الطفل : لاأبونا : أنت شاطر خالص ، لأني وأنا طفل لما كنت في سنك كنت شقي وأعاكس أخوتي وأضايقهم وأضربهم.الطفل : وأنا كمان بأضربهم

 

وكمان حكاية

يروي خادم أنه كان يجلس ذات يوم بجوار أبونا / بيشوي في سيارته ، وفي إحدى الشوارع الجانبية كان يهدي من سرعة السيارة جدا فلمحه طفل صغير – غير مسيحي – لم يتجاوز العاشرة من عمره فنظر إلى أبونا بيشوي وقال له ” كل دي ذقن يا قسيس!!” فابتسم أبونا بيشوي وأجاب الطفل ” يا شيخ !!! أمال لو شفت ذقن أبونا متى هتقول أيه!!”

 

وكمان حكاية

في أحدى المرات جاء طفل في ابتدائي إلى أبونا بيشوي وهو حزين ومتأثر جدا يشكو له لأن زميله في المدرسة قال له في شهر رمضان وساعة الافطار لا يوجد ناس ماشية في الشارع، فأنتم المسيحيين ليس لكم وجود في البلد ، فهدأ أبونا بيشوي من روعه وسأله” وأنت رديت عليه وقلت له أيه ؟” فأجابه الطفل “لم أقل شيئا ولكن أتضايقت جدا” فقال له أبونا بيشوي” لو قالك الكلام ده تاني قوله أصل أحنا لينا بيوت مش قاعدين في الشوارع“.

 

وكمان حكاية

كانت كنيسه مارجرجس اسبورتنج فى البدايه مبنى صغيرا فى اوائل الستينات و لكنها تخدم أحياء كثيرة و يخدم بالكنيسه كاهن واحد هو ابونا بيشوى كامل.وفى احد اجتماعات الشباب جاء شاب فقير يطلب من ابونا مصاريف الكلية و هو مبلغ قدره 5,5 جنيه و كان هذا المبلغ ليس بسيطا فى هذا الوقت و لم يكن ابونا يملكه و لكن بمنتهى الثقه لم يرض أن يرد الشاب من على اعتاب باب المسيح و قال له غدا ربنا يدبر.كان ابونا لا يحب ان تكون له علاقه بالماديات و النقود لذلك سلم كل هذه الاشياء لاحدى الخادمات كى تكون المسئوله عن النقود و شراء حاجات الفقراء..وفى صباح اليوم التالى سألها ابونا(كم معك الآن من حساب اخوه المسيح؟)) فذكرت له المبلغ فطلب منها جنيهان فردت الخادمخ غاضبه(يا ابونا العيد قرب وليس معنا نقود كافيه و علينا التزامات كثيره)) فقال لها ابونا(خلاص..خلاص مش ضرورى الفلوس)).ودخل ابونا الكنيسه ليصلى القداس و طبعا عرض ابونا هذا الموضوع على المسيح ليدبره و بعد انتهاء القداس دخل مكتبه و كاي واثقا ان الرب يسوع سوف يرسل احتياجات اولاده.و لكن مرت فتره ولم يصله أى شئ..فهم بالخروج لتناول الغذاء قبل ميعاد مدارس الأحد لانه كان حريصا على حضورها و قبل مغادرته للمكتب دخل أحد الأحباء و سلم ظرفا لاخوة المسيح…!عندما فتح ابونا الظرف و جد به خمسة جنيهات و نصف بالضبط فخرج ابونا فرحا و أعطى المبلغ للطالب فمضى متهللا. ثم عاد ابونا للخادمه يسألها(كم طلبت منك؟)) فأجابت الخادمة(يا أبونا مفيش فلوس)) فأجابها بابتسامته المعهودة و بهدوئه العجيب (انا مش عايز … انا اشكرك لأنك ام تعطينى لأن فى الحقيقه انا كنت عايز5,5 جنيه و ليس جنيهان و الآن ارسل الرب نفس المبلغ)) ما هذه الثقه العجيبه فى قوة عمل الله لقد علمت ان الله معتنى بكل احد وسوف يدبر احتياجات اولاده لانه لا يترك احد.بركه صلاتك فلتكن معنا.آمين

ربنا يدينا نعمل مع الرب ونبحث عن النفوس الضايعة ونجيبها للكنيسة لتشبع من المسيح ممكن يكون صاحبك اخوك ابوك امك بعيدة ابحث ودور عن النفوس وارجع لحضن الآب .ادينا يارب نرجع اولادك لحضنك واحفظنا من الذئاب الخاطفة

بركة وشفاعة هذا القديس العظيم تكون معنا فى حياتنا

آمين

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: