تأملات وقراءات فى سفر الخروج الأصحاح الثانى عشر(الفصح والخروج)


الخروج – Exodus إصحاح 12

 

1 وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ فِي أَرْضِ مِصْرَ قَائِلاً:

1 And the LORD spake unto Moses and Aaron in the land of Egypt saying,

 
 

2 «هذَا الشَّهْرُ يَكُونُ لَكُمْ رَأْسَ الشُّهُورِ. هُوَ لَكُمْ أَوَّلُ شُهُورِ السَّنَةِ.

2 This month shall be unto you the beginning of months: it shall be the first month of the year to you.

 

3 كَلِّمَا كُلَّ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ قَائِلَيْنِ:

 فِي الْعَاشِرِ مِنْ هذَا الشَّهْرِيَأْخُذُونَ لَهُمْ كُلُّ وَاحِدٍ شَاةً بِحَسَبِ بُيُوتِ الآبَاءِ، شَاةً لِلْبَيْتِ.

3 Speak ye unto all the congregation of Israel, saying, In the tenth day of this month they shall take to them every man a lamb, according to the house of their fathers, a lamb for an house:

 

4 وَإِنْ كَانَ الْبَيْتُ صَغِيرًا عَنْ أَنْ يَكُونَ كُفْوًا

 لِشَاةٍ، يَأْخُذُ هُوَوَجَارُهُ الْقَرِيبُ مِنْ بَيْتِهِ بِحَسَبِ عَدَدِ النُّفُوسِ. كُلُّ وَاحِدٍ عَلَى حَسَبِ أُكْلِهِ تَحْسِبُونَ لِلشَّاةِ.

4 And if the household be too little for the lamb, let him and his neighbor next unto his house take it according to the number of the souls; every man according to his eating shall make your count for the lamb.

 

5 تَكُونُ لَكُمْ شَاةً صَحِيحَةً ذَكَرًا ابْنَ سَنَةٍ، تَأْخُذُونَهُ مِنَ الْخِرْفَانِ أَوْ مِنَ الْمَوَاعِزِ.

5 Your lamb shall be without blemish, a male of the first year: ye shall take it out from the sheep, or from the goats:

 

6 وَيَكُونُ عِنْدَكُمْ تَحْتَ الْحِفْظِ إِلَى الْيَوْمِ

الرَّابِعَ عَشَرَ مِنْ هذَا الشَّهْرِ. ثُمَّ يَذْبَحُهُ كُلُّ جُمْهُورِ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ فِي الْعَشِيَّةِ.

6 And ye shall keep it up until the fourteenth day of the same month: and the whole assembly of the congregation of Israel shall kill it in the evening.

 

7 وَيَأْخُذُونَ مِنَ الدَّمِ وَيَجْعَلُونَهُ

عَلَىالْقَائِمَتَيْنِ وَالْعَتَبَةِ الْعُلْيَا فِي الْبُيُوتِ الَّتِي يَأْكُلُونَهُ فِيهَا.

7 And they shall take of the blood, and strike it on the two side posts and on the upper door post of the houses, wherein they shall eat it.

 

8 وَيَأْكُلُونَ اللَّحْمَ تِلْكَ اللَّيْلَةَ مَشْوِيًّا بِالنَّارِ مَعَ فَطِيرٍ. عَلَى أَعْشَابٍ مُرَّةٍ يَأْكُلُونَهُ.

8 And they shall eat the flesh in that night, roast with fire, and unleavened bread; and with bitter herbs they shall eat it.

 

9 لاَ تَأْكُلُوا مِنْهُ نِيئًا أَوْ طَبِيخًا مَطْبُوخًا بِالْمَاءِ، بَلْ مَشْوِيًّا بِالنَّارِ. رَأْسَهُ مَعَ أَكَارِعِهِ وَجَوْفِهِ.

9 Eat not of it raw, nor sodden at all with water, but roast with fire; his head with his legs, and with the purtenance thereof.

 

10 وَلاَ تُبْقُوا مِنْهُ إِلَى الصَّبَاحِ. وَالْبَاقِي مِنْهُ إِلَى الصَّبَاحِ، تُحْرِقُونَهُ بِالنَّارِ.

10 And ye shall let nothing of it remain until the morning; and that which remaineth of it until the morning ye shall burn with fire.

 

11 وَهكَذَا تَأْكُلُونَهُ: أَحْقَاؤُكُمْ مَشْدُودَةٌ،

 وَأَحْذِيَتُكُمْ فِي أَرْجُلِكُمْ، وَعِصِيُّكُمْ فِي أَيْدِيكُمْ. وَتَأْكُلُونَهُ بِعَجَلَةٍ. هُوَ فِصْحٌ لِلرَّبِّ.

11 And thus shall ye eat it; with your loins girded, your shoes on your feet, and your staff in your hand; and ye shall eat it in haste: it is the LORD’s passover.

 

12 فَإِنِّي أَجْتَازُ فِي أَرْضِ مِصْرَ هذِهِ اللَّيْلَةَ،

وَأَضْرِبُ كُلَّ بِكْرٍ فِي أَرْضِمِصْرَ مِنَ النَّاسِ وَالْبَهَائِمِ. وَأَصْنَعُ أَحْكَامًا بِكُلِّ آلِهَةِ الْمِصْرِيِّينَ. أَنَا الرَّبُّ.

12 For I will pass through the land of Egypt this night, and will smite all the firstborn in the land of Egypt, both man and beast; and against all the gods of Egypt I will execute judgment: I am the LORD.

 

13 وَيَكُونُ لَكُمُ الدَّمُ عَلاَمَةً عَلَى الْبُيُوتِ الَّتِي

 أَنْتُمْ فِيهَا، فَأَرَى الدَّمَ وَأَعْبُرُ عَنْكُمْ، فَلاَ يَكُونُ عَلَيْكُمْ ضَرْبَةٌ لِلْهَلاَكِ حِينَ أَضْرِبُ أَرْضَ مِصْرَ.

13 And the blood shall be to you for a token upon the houses where ye are: and when I see the blood, I will pass over you, and the plague shall not be upon you to destroy you, when I smite the land of Egypt.

 

14 وَيَكُونُ لَكُمْ هذَا الْيَوْمُ تَذْكَارًا فَتُعَيِّدُونَهُ

عِيدًا لِلرَّبِّ. فِي أَجْيَالِكُمْ تُعَيِّدُونَهُ فَرِيضَةً أَبَدِيَّةً.

14 And this day shall be unto you for a memorial; and ye shall keep it a feast to the LORD throughout your generations; ye shall keep it a feast by an ordinance for ever.

 

15 «سَبْعَةَ أَيَّامٍ تَأْكُلُونَ فَطِيرًا. الْيَوْمَ الأَوَّلَ تَعْزِلُونَ الْخَمِيرَ مِنْ بُيُوتِكُمْ،

 فَإِنَّ كُلَّ مَنْ أَكَلَ خَمِيرًا مِنَ الْيَوْمِ الأَوَّلِ إِلَى الْيَوْمِ السَّابعِ تُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ إِسْرَائِيلَ.

15 Seven days shall ye eat unleavened bread; even the first day ye shall put away leaven out of your houses: for whosoever eateth leavened bread from the first day until the seventh day, that soul shall be cut off from Israel.

 

16 وَيَكُونُ لَكُمْ فِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مَحْفَلٌ مُقَدَّسٌ،

 وَفِي الْيَوْمِ السَّابعِ مَحْفَلٌ مُقَدَّسٌ.

 لاَ يُعْمَلُ فِيهِمَا عَمَلٌ مَا إِلاَّ مَا تَأْكُلُهُ كُلُّ نَفْسٍ، فَذلِكَ وَحْدَهُ يُعْمَلُ مِنْكُمْ.

16 And in the first day there shall be an holy convocation, and in the seventh day there shall be an holy convocation to you; no manner of work shall be done in them, save that which every man must eat, that only may be done of you.

 

17 وَتَحْفَظُونَ الْفَطِيرَ لأَنِّي فِي هذَا الْيَوْمِ عَيْنِهِ أَخْرَجْتُ أَجْنَادَكُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ،

 فَتَحْفَظُونَ هذَا الْيَوْمَ فِي أَجْيَالِكُمْ فَرِيضَةً أَبَدِيَّةً.

17 And ye shall observe the feast of unleavened bread; for in this selfsame day have I brought your armies out of the land of Egypt: therefore shall ye observe this day in your generations by an ordinance for ever.

 

18 فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ، فِي الْيَوْمِ الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ، مَسَاءً،

 تَأْكُلُونَ فَطِيرًا إِلَى الْيَوْمِ الْحَادِي وَالْعِشْرِينَ مِنَ الشَّهْرِ مَسَاءً.

18 In the first month, on the fourteenth day of the month at even, ye shall eat unleavened bread, until the one and twentieth day of the month at even.

 

19 سَبْعَةَ أَيَّامٍ لاَ يُوجَدْ خَمِيرٌ فِي بُيُوتِكُمْ. فَإِنَّ كُلَّ مَنْ أَكَلَ مُخْتَمِرًا

تُقْطَعُ تِلْكَ النَّفْسُ مِنْ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ، الْغَرِيبُ مَعَ مَوْلُودِ الأَرْضِ.

19 Seven days shall there be no leaven found in your houses: for whosoever eateth that which is leavened, even that soul shall be cut off from the congregation of Israel, whether he be a stranger, or born in the land.

 

20 لاَ تَأْكُلُوا شَيْئًا مُخْتَمِرًا. فِي جَمِيعِ مَسَاكِنِكُمْ تَأْكُلُونَ فَطِيرًا».

20 Ye shall eat nothing leavened; in all your habitations shall ye eat unleavened bread.

 

21 فَدَعَا مُوسَى جَمِيعَ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ وَقَالَ لَهُمُ:

«اسْحَبُوا وَخُذُوا لَكُمْ غَنَمًا بِحَسَبِ عَشَائِرِكُمْ وَاذْبَحُوا الْفِصْحَ.

21 Then Moses called for all the elders of Israel, and said unto them, Draw out and take you a lamb according to your families, and kill the passover.

 
 

22 وَخُذُوا بَاقَةَ زُوفَا وَاغْمِسُوهَا فِي الدَّمِ

الَّذِي فِي الطَّسْتِ وَمُسُّوا الْعَتَبَةَ الْعُلْيَا وَالْقَائِمَتَيْنِ بِالدَّمِ الَّذِي فِي الطَّسْتِ.

 وَأَنْتُمْ لاَ يَخْرُجْ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنْ بَابِ بَيْتِهِ حَتَّى الصَّبَاحِ،

22 And ye shall take a bunch of hyssop, and dip it in the blood that is in the basin, and strike the lintel and the two side posts with the blood that is in the basin; and none of you shall go out at the door of his house until the morning.

 

23 فَإِنَّ الرَّبَّ يَجْتَازُ لِيَضْرِبَ الْمِصْرِيِّينَ. فَحِينَ

 يَرَى الدَّمَ عَلَى الْعَتَبَةِ الْعُلْيَا وَالْقَائِمَتَيْنِ

 يَعْبُرُ الرَّبُّ عَنِ الْبَابِ وَلاَ يَدَعُ الْمُهْلِكَ يَدْخُلُ بُيُوتَكُمْ لِيَضْرِبَ.

23 For the LORD will pass through to smite the Egyptians; and when he seeth the blood upon the lintel, and on the two side posts, the LORD will pass over the door, and will not suffer the destroyer to come in unto your houses to smite you.

 

24 فَتَحْفَظُونَ هذَا الأَمْرَ فَرِيضَةً لَكَ وَلأَوْلاَدِكَ إِلَى الأَبَدِ.

24 And ye shall observe this thing for an ordinance to thee and to thy sons for ever.

 

25 وَيَكُونُ حِينَ تَدْخُلُونَ الأَرْضَ الَّتِي

يُعْطِيكُمُ الرَّبُّ كَمَا تَكَلَّمَ، أَنَّكُمْ تَحْفَظُونَ هذِهِ الْخِدْمَةَ.

25 And it shall come to pass, when ye be come to the land which the LORD will give you, according as he hath promised, that ye shall keep this service.

 

26 وَيَكُونُ حِينَ يَقُولُ لَكُمْ أَوْلاَدُكُمْ: مَا هذِهِ الْخِدْمَةُ لَكُمْ؟

26 And it shall come to pass, when your children shall say unto you, What mean ye by this service?

 

27 أَنَّكُمْ تَقُولُونَ: هِيَ ذَبِيحَةُ فِصْحٍ لِلرَّبِّ الَّذِي عَبَرَ عَنْ بُيُوتِ بَنِي إِسْرَائِيلَ

فِي مِصْرَ لَمَّا ضَرَبَ الْمِصْرِيِّينَ وَخَلَّصَ بُيُوتَنَا». فَخَرَّ الشَّعْبُ وَسَجَدُوا.

27 That ye shall say, It is the sacrifice of the LORD’s passover, who passed over the houses of the children of Israel in Egypt, when he smote the Egyptians, and delivered our houses. And the people bowed the head and worshipped.

 

28 وَمَضَى بَنُو إِسْرَائِيلَ وَفَعَلُوا كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ. هكَذَا فَعَلُوا.

28 And the children of Israel went away, and did as the LORD had commanded Moses and Aaron, so did they.

 

29 فَحَدَثَ فِي نِصْفِ اللَّيْلِ أَنَّ الرَّبَّ ضَرَبَ كُلَّ بِكْرٍ فِي أَرْضِ مِصْرَ،

 مِنْ بِكْرِ فِرْعَوْنَ الْجَالِسِ عَلَى كُرْسِيِّهِ إِلَى بِكْرِ الأَسِيرِ الَّذِي فِي السِّجْنِ، وَكُلَّ بِكْرِ بَهِيمَةٍ.

29 And it came to pass, that at midnight the LORD smote all the firstborn in the land of Egypt, from the firstborn of Pharaoh that sat on his throne unto the firstborn of the captive that was in the dungeon; and all the firstborn of cattle.

 
 

30 فَقَامَ فِرْعَوْنُ لَيْلاً هُوَ وَكُلُّ عَبِيدِهِ وَجَمِيعُ

الْمِصْرِيِّينَ. وَكَانَ صُرَاخٌ عَظِيمٌ فِي مِصْرَ، لأَنَّهُ لَمْ يَكُنْ بَيْتٌ لَيْسَ فِيهِ مَيْتٌ.

30 And Pharaoh rose up in the night, he, and all his servants, and all the Egyptians; and there was a great cry in Egypt; for there was not a house where there was not one dead.

 

31 فَدَعَا مُوسَى وَهَارُونَ لَيْلاً وَقَالَ: «قُومُوا

 اخْرُجُوا مِنْ بَيْنِ شَعْبِي أَنْتُمَا وَبَنُو إِسْرَائِيلَ جَمِيعًا، وَاذْهَبُوا اعْبُدُوا الرَّبَّ كَمَا تَكَلَّمْتُمْ.

31 And he called for Moses and Aaron by night, and said, Rise up, and get you forth from among my people, both ye and the children of Israel; and go, serve the LORD, as ye have said.

 

32 خُذُوا غَنَمَكُمْ أَيْضًا وَبَقَرَكُمْ كَمَا تَكَلَّمْتُمْ وَاذْهَبُوا. وَبَارِكُونِي أَيْضًا».

32 Also take your flocks and your herds, as ye have said, and be gone; and bless me also.

 

33 وَأَلَحَّ الْمِصْرِيُّونَ عَلَى الشَّعْبِ لِيُطْلِقُوهُمْ

عَاجِلاً مِنَ الأَرْضِ، لأَنَّهُمْ قَالُوا: «جَمِيعُنَا أَمْوَاتٌ».

33 And the Egyptians were urgent upon the people, that they might send them out of the land in haste; for they said, We be all dead men.

 

34 فَحَمَلَ الشَّعْبُ عَجِينَهُمْ قَبْلَ أَنْ يَخْتَمِرَ،

 وَمَعَاجِنُهُمْ مَصْرُورَةٌ فِي ثِيَابِهِمْ عَلَى أَكْتَافِهِمْ.

34 And the people took their dough before it was leavened, their kneadingtroughs being bound up in their clothes upon their shoulders.

 

35 وَفَعَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ بِحَسَبِ قَوْلِ مُوسَى.

 طَلَبُوا مِنَ الْمِصْرِيِّينَ أَمْتِعَةَ فِضَّةٍ وَأَمْتِعَةَ ذَهَبٍ وَثِيَابًا.

35 And the children of Israel did according to the word of Moses; and they borrowed of the Egyptians jewels of silver, and jewels of gold, and raiment:

 

36 وَأَعْطَى الرَّبُّ نِعْمَةً لِلشَّعْبِ فِي عُِيُونِ

الْمِصْرِيِّينَ حَتَّى أَعَارُوهُمْ. فَسَلَبُوا الْمِصْرِيِّينَ.

36 And the LORD gave the people favor in the sight of the Egyptians, so that they lent unto them such things as they required. And they spoiled the Egyptians.

 

37 فَارْتَحَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ مِنْ رَعَمْسِيسَ

 إِلَى سُكُّوتَ، نَحْوَ سِتِّ مِئَةِ أَلْفِ مَاشٍ مِنَ الرِّجَالِ عَدَا الأَوْلاَدِ.

37 And the children of Israel journeyed from Rameses to Succoth, about six hundred thousand on foot that were men, beside children.

 
 

38 وَصَعِدَ مَعَهُمْ لَفِيفٌ كَثِيرٌ أَيْضًا مَعَ غَنَمٍ وَبَقَرٍ، مَوَاشٍ وَافِرَةٍ جِدًّا.

38 And a mixed multitude went up also with them; and flocks, and herds, even very much cattle.

 

39 وَخَبَزُوا الْعَجِينَ الَّذِي أَخْرَجُوهُ مِنْ مِصْرَ خُبْزَ مَلَّةٍ

فَطِيرًا، إِذْ كَانَ لَمْ يَخْتَمِرْ. لأَنَّهُمْ طُرِدُوا مِنْ مِصْرَ وَلَمْ يَقْدِرُوا أَنْ يَتَأَخَّرُوا، فَلَمْ يَصْنَعُوا لأَنْفُسِهِمْ زَادًا.

39 And they baked unleavened cakes of the dough which they brought forth out of Egypt, for it was not leavened; because they were thrust out of Egypt, and could not tarry, neither had they prepared for themselves any victual.

 

40 وَأَمَّا إِقَامَةُ بَنِي إِسْرَائِيلَ الَّتِي أَقَامُوهَا فِي مِصْرَ فَكَانَتْ أَرْبَعَ مِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً.

40 Now the sojourning of the children of Israel, who dwelt in Egypt, was four hundred and thirty years.

 

41 وَكَانَ عِنْدَ نِهَايَةِ أَرْبَعِ مِئَةٍ وَثَلاَثِينَ سَنَةً،

فِي ذلِكَ الْيَوْمِ عَيْنِهِ، أَنَّ جَمِيعَ أَجْنَادِ الرَّبِّ خَرَجَتْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ.

41 And it came to pass at the end of the four hundred and thirty years, even the selfsame day it came to pass, that all the hosts of the LORD went out from the land of Egypt.

 

42  هِيَ لَيْلَةٌ تُحْفَظُ لِلرَّبِّ لإِخْرَاجِهِ إِيَّاهُمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ. هذِهِ اللَّيْلَةُ هِيَ لِلرَّبِّ. تُحْفَظُ مِنْ جَمِيعِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي أَجْيَالِهِمْ.

42 It is a night to be much observed unto the LORD for bringing them out from the land of Egypt: this is that night of the LORD to be observed of all the children of Israel in their generations.

 

43 وَقَالَ الرَّبُّ لِمُوسَى وَهَارُونَ: «هذِهِ فَرِيضَةُ الْفِصْحِ: كُلُّ ابْنِ غَرِيبٍ لاَ يَأْكُلُ مِنْهُ.

43 And the LORD said unto Moses and Aaron, This is the ordinance of the passover: There shall no stranger eat thereof:

 
 

44 وَلكِنْ كُلُّ عَبْدِ رَجُلٍ مُبْتَاعٍ بِفِضَّةٍ تَخْتِنُهُ ثُمَّ يَأْكُلُ مِنْهُ.

44 But every man’s servant that is bought for money, when thou hast circumcised him, then shall he eat thereof.

 

45 النَّزِيلُ وَالأَجِيرُ لاَ يَأْكُلاَنِ مِنْهُ.

45 A foreigner and an hired servant shall not eat thereof.

 

46 فِي بَيْتٍ وَاحِدٍ يُؤْكَلُ. لاَ تُخْرِجْ مِنَ اللَّحْمِ مِنَ الْبَيْتِ إِلَى خَارِجٍ، وَعَظْمًا لاَ تَكْسِرُوا مِنْهُ.

46 In one house shall it be eaten; thou shalt not carry forth ought of the flesh abroad out of the house; neither shall ye break a bone thereof.

 

47 كُلُّ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ يَصْنَعُونَهُ.

47 All the congregation of Israel shall keep it.

 

48 وَإِذَا نَزَلَ عِنْدَكَ نَزِيلٌ وَصَنَعَ فِصْحًا لِلرَّبِّ، فَلْيُخْتَنْ مِنْهُ كُلُّ ذَكَرٍ،

 ثُمَّ يَتَقَدَّمُ لِيَصْنَعَهُ، فَيَكُونُ كَمَوْلُودِ الأَرْضِ. وَأَمَّا كُلُّ أَغْلَفَ فَلاَ يَأْكُلُ مِنْهُ.

48 And when a stranger shall sojourn with thee, and will keep the passover to the LORD, let all his males be circumcised, and then let him come near and keep it; and he shall be as one that is born in the land: for no uncircumcised person shall eat thereof.

 

49 تَكُونُ شَرِيعَةٌ وَاحِدَةٌ لِمَوْلُودِ الأَرْضِ وَلِلنَّزِيلِ النَّازِلِ بَيْنَكُمْ».

49 One law shall be to him that is homeborn, and unto the stranger that sojourneth among you.

 

50 فَفَعَلَ جَمِيعُ بَنِي إِسْرَائِيلَ كَمَا أَمَرَ الرَّبُّ مُوسَى وَهَارُونَ. هكَذَا فَعَلُوا.

50 Thus did all the children of Israel; as the LORD commanded Moses and Aaron, so did they.

 

51 وَكَانَ فِي ذلِكَ الْيَوْمِ عَيْنِهِ أَنَّ الرَّبَّ أَخْرَجَ

بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ بِحَسَبِ أَجْنَادِهِمْ.

51 And it came to pass the selfsame day, that the LORD did bring the children of Israel out of the land of Egypt by their armies.

 

مقدمة

نلاحظ أن التسعة ضربات التى ضربها الرب لفرعون لم يكن فيها سفك دم ونتسائل ليه يا رب ما ضربتش الضربة العاشرة مرة واحدة وخلاص ,أكيد ربنا عايز يقول لنا حاجة وهى أن التسع ضربات دى محاولات للخلاص ولكنها لم يكن فيها سفك دم وعلشان كدة لا تستطيع أن تقوم بالتخليص ولو تأملنا بماذا يرمزون هذه التسعة ضربات فى حياتنا؟ ,,سنجد أنهاهى المحاولات التى نعملها بنفسينا أى البر الذاتى ,وعايز أغير نفسى بنفسى وعايز وعايز وبعدين فى كل مرة بأفشل مأقدرش أخرج ,, ولكن الضربة التى تخرجنا هى الضربة المبنية على الدم وسنعرف الآن ما هى خطورة الدم ؟

الضربة التاسعة كانت ضربة الظلام (قبل ضربة الموت) أى الظلام اللى قبل الموت والضربة العاشرة هى ضربة الموت ,ونجد هنا ملاحظة عجيبة ومتناقضة فى نفس الوقت أنه فى التسع ضربات الأولى كان شعب أسرائيل يقف متفرج ,ربنا بيضرب فى المصريين والشعب بيتفرج! لم يكن له أى دور بتاتا ولكن فى الضربة العاشرة سنرى ماذا سيفعل بهم ربنا ؟سيقول لهم الى الآن وأنا بأشتغل مع المصريين ولكى تأتى الضربة العاشرة تعالوا لأنى سأشتغل معاكم أنتم يا شعبى لأن لكم شغل معين لن تتمتعوا كده بالخلاص وخلاص لأ,, لأنكم لابد أن تفعلوا شيئا معين ,,على رأى القديس يوحنا ذهبى الفم عندما يقول ( أن الله الذى خلقك بدون أرادتك لا يخلصك إلا بأرادتك ) يعنى أنت أتخلقت غصب عنك لكن الخلاص لا يريد الله ان يعطيه لك غصب عنك فلازم أنت اللى تطلبه وعلشان كده لازم نعرف ما هو دور الأنسان فى الخلاص أو شعب أسرائيل فى الخلاص فى الضربة العاشرة ولذلك أصحاح 12 هو من أخطر الأصحاحات فى الكتاب المقدس يعنى كل كلمة فيه لها عمل ومعنى كبير جدا ,وعايز أقول أن فيه أصحاحات معينة فى الكتاب المقدس الأنسان يقف أمامها وهو مذهول زى أصحاح ذبح أسحق من أخطر أسرار الكتاب المقدس لأن فيه خلاص الأنسان .

خروف الفصح

زى ما قلت أن أصحاح 12 من أخطر أصحاحات الكتاب المقدس لأن خروف الفصح بكل تفاصيله ودقائقه يمثل السيد المسيح ,من أول ما رآه يوحنا المعمدان من بعد المعمودية حمل الله  وقال فى يوحنا 1 : 29 29 وَفِي الْغَدِ نَظَرَ يُوحَنَّا يَسُوعَ مُقْبِلاً إِلَيْهِ، فَقَالَ: «هُوَذَا حَمَلُ اللَّهِ الَّذِي يَرْفَعُ خَطِيَّةَ الْعَالَمِ!  ألى يوحنا الرائى الذى رآه كخروف قائم وكأنه مذبوح فى سفر الرؤيا 5 : 6 6وَرَأَيْتُ فَإِذَا فِي وَسَطِ الْعَرْشِ وَالْحَيَوَانَاتِ الأَرْبَعَةِ وَفِي وَسَطِ الشُّيُوخِ خَرُوفٌ قَائِمٌ كَأَنَّهُ مَذْبُوحٌ، لَهُ سَبْعَةُ قُرُونٍ وَسَبْعُ أَعْيُنٍ، هِيَ سَبْعَةُ أَرْوَاحِ اللهِ الْمُرْسَلَةُ إِلَى كُلِّ الأَرْضِ.والأخطر من ذلك أن الذى استطاع أن يعرف المعنى ربط خروف الفصح بشخص المسيح أرتباط مباشر فلو رحنا لسفر الرؤيا11 عدد 8 8وَتَكُونُ جُثَّتَاهُمَا عَلَى شَارِعِ الْمَدِينَةِ الْعَظِيمَةِ الَّتِي تُدْعَى رُوحِيّاً سَدُومَ وَمِصْرَ، حَيْثُ صُلِبَ رَبُّنَا أَيْضاً.يوحنا رأى وهو يتكلم عن الزيتونتان والمنارتان والشاهدان اللى سيشهدوا للمسيح ولن ندخل فى التفاصيل لكن نركز على آيه صغيرة وهى (ومصر حيث صلب ربنا أيضا ) ونتسائل متى صلب المسيح فى مصر؟وكل اللى نعرفه أن المسيح صلب فى أورشليم وعلى جبل الجلجثة , طيب متى صلب فى مصر ؟الأجابة واضحة طبعا فى خروف الفصح وعايزكم تركزوا معايا لأن هذا الأصحاح من أخطر الأصحاحات فى الكتاب المقدس وتعالوا نروح لرسالة بطرس الأولى 1: 18 – 20 عَالِمِينَ أَنَّكُمُ افْتُدِيتُمْ لاَ بِأَشْيَاءَ تَفْنَى، بِفِضَّةٍ أَوْ ذَهَبٍ، مِنْ سِيرَتِكُمُ الْبَاطِلَةِ الَّتِي تَقَلَّدْتُمُوهَا مِنَ الآبَاءِ، 19 بَلْ بِدَمٍ كَرِيمٍ، كَمَا مِنْ حَمَلٍ بِلاَ عَيْبٍ وَلاَ دَنَسٍ، دَمِ الْمَسِيحِ، 20 مَعْرُوفاً سَابِقاً قَبْلَ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ، وَلَكِنْ قَدْ أُظْهِرَ فِي الأَزْمِنَةِ الأَخِيرَةِ مِنْ أَجْلِكُمْ،  يعنى الفداء لم يدفع فيه فضة وذهب ويركز على سيرتهم الباطلة اللى ورثوها من أبائهم وبطرس يرى المسيح حمل بلا عيب معروف قبل تأسيس العالم , ولو رجعنا لسفر الرؤيا 13 : 8 8فَسَيَسْجُدُ لَهُ جَمِيعُ السَّاكِنِينَ عَلَى الأَرْضِ، الَّذِينَ لَيْسَتْ أَسْمَاؤُهُمْ مَكْتُوبَةً مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ فِي سِفْرِ حَيَاةِ الْخَرُوفِ الَّذِي ذُبِحَ.المسيح ذبح قبل أنشاء العالم كيف ونحن نعلم أنه ذبح فى سنة 30 ميلادية!؟ أرجو التركيز ,,,, لأن خلاص الأنسان كان فى ذهن الله منذ الأزل ,فخروف الفصح كان معروف وكان موجود قبل تأسيس العالم ولكن أظهر فى الأزمنة الأخيرة لما المسيح ظهر فى الجسد ,,لكن المسيح كان مذبوح بالنية فى ذهن الله يعنى الفداء ده كان موجود قبل أن يخلق الأنسان ولذلك خلق الله الأنسان برغم أنه يعلم أن الأنسان سيغلط لكن خلاص الأنسان كان موجود فى ذهن الله ,,ولكن المعنى الأخطر لو ذهبنا لكورونثوس الأولى 5: 7- 8 7إِذاً نَقُّوا مِنْكُمُ الْخَمِيرَةَ الْعَتِيقَةَ لِكَيْ تَكُونُوا عَجِيناً جَدِيداً كَمَا أَنْتُمْ فَطِيرٌ. لأَنَّ فِصْحَنَا أَيْضاً الْمَسِيحَ قَدْ ذُبِحَ لأَجْلِنَا.8إِذاً لِنُعَيِّدْ لَيْسَ بِخَمِيرَةٍ عَتِيقَةٍ وَلاَ بِخَمِيرَةِ الشَّرِّ وَالْخُبْثِ بَلْ بِفَطِيرِ الإِخْلاَصِ وَالْحَقِّ.لأن المسيح فصحنا ,,أذا الصورة وضحت ولا يوجد أرتباط أوضح من كده يعنى خروف الفصح هو المسيح وحتى فى أشعياء 53 : 7 7ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ كَشَاةٍ تُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ وَكَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا فَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.وفى أرميا لما شاف المسيح فى 11: 19 19وَأَنَا كَخَرُوفٍ دَاجِنٍ يُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ وَلَمْ أَعْلَمْ أَنَّهُمْ فَكَّرُوا عَلَيَّ أَفْكَاراً قَائِلِينَ: «لِنُهْلِكِ الشَّجَرَةَ بِثَمَرِهَا وَنَقْطَعْهُ مِنْ أَرْضِ الأَحْيَاءِ فَلاَ يُذْكَرَ بَعْدُ اسْمُهُ».وداجن من كلمة دواجن يعنى أليف ووديع يعيش بالبيت ,ولذلك سر خروف الفصح سر خطير جدا للأنسان ,دعنا لا نأخذ المعنى البسيط الظاهر المعروف لكى نرى كيف يدخل الأنسان إلى خلاصه من خلال هذا الخروف .

الشعب لم يفعل شىء فى الضربات التسع الأولى ولكن لكى يتمتع بالخلاص ففى الضربة العاشرة كان الخلاص ولذلك كان له دور رئيسى ونراه واضحا من عدد1 حتى عدد 15 وقد حددهم الله فى نقط رئيسية :

(1)   تغيير للتقويم والتاريخ بمعنى فى تقويم جديد تم تغييره لأنهم لما كانوا فى أرض مصر ومصر كانت معتمدة على الزراعة فكانت تقسم السنة إلى ثلاث مواسم وحتى الآن نقسمها على حسابهم -أ- موسم الفيضان يغرق الأرض -ب- موسم الزراعة – ج – موسم الحصاد وكنيستنا إلى الآن تصللى بنفس النظام فهناك ثلاثة أواشى وأحنا عارفينهم ,ففى وقت الفيضان نصللى من أجل مياة الأنهار وفى سبتمبر وأكتوبر نصللى من أجل الزراعة من أجل الزروع والعشب وفى شهر مارس من أجل أهوية السماء لأن الوقت خماسين وثمار الأرض لأنه وقت الحصاد فكان العبرانيين فى أرض مصر معتمدين على هذه الثلاث فصول فيضان وزراعه وحصاد وكان لهم شهورهم المدنية ولذلك ربنا هنا حدد لهم الشهر السابع وهو شهر أبيب بدلا من أن يكون ترتيبه 7 يكون ترتيبه 1 يكون لكم رأس الشهور وفى اليوم العاشر من هذا الشهر الذى يساوى العاشر من نيسان ,,وهنا نتسائل ما معنى أن ربنا يغير التقويم ؟ ويبتدأ من اليوم واللحظة  اللى فيه قال لهم تأخذوه من يوم 10 من هذا الشهر وهذا الشهر تعتبروه رأس الشهور بداية السنة وبداية الخلاص فربنا يريد أن يقول لهم التقويم السابق والحياة السابقة تنسوها لأنها ليست لها قيمة لا تحسب من ايام عمركم لأن الوقت اللى أنت تعيشه من غير ما تتمتع بخلاص ربنا وغفران ربنا لا تحسبه من أيام حياتك لأنه مش محسوب لك لأنك أذا لم تتمتع بالغفران والخلاص فأنت ميت حتى لو كنت بتأكل وتشرب وتتحرك وبتبنى عمارات وبتعمل عيله فأنت ميت (أَنَّ لَكَ اسْماً أَنَّكَ حَيٌّ وَأَنْتَ مَيِّتٌ) لكن لك تاريخ جديد بتاريخ الخلاص ,أذا الأيام التى لم تتمتع بها بربنا وبالغفران وبعمل الدم لا تحسب فى حياتك ,لا تقولوا أنى بروتستنتى لأنهم يقولون أنا أتولدت يوم كذا وأنا أتجددت يوم كذا ,لأ ده كلام ربنا لأن الأيام التى عشتها من غير ما أتمتع بالغفران والخلاص هى أيام ميته بالنسبة لى ولذلك أصر الله أن يغيروا حياتهم ويغيروا تاريخهم لأنهم سيبدأون حياة جديدة ويبقى التساؤل طيب ليه يا رب عندما قلت الشهر يكون رأس الشهورلم تقل أن يكون أول أيامه أول أيام الخلاص ولماذا اليوم العاشر؟ أو ليه أجلت 10 أيام وبعد ذلك تدخل الخروف تحت الحفظ مدة أربع أيام أى حتى اليوم ال14 وبعد ذلك تذبحه فى اليوم ال14 ؟ الأجابة بسيطة أولا علشان العشر ضربات وكمان رقم 10 يرمز لكمال الوصايا ولكن لو تأملنا أكثر ماذا يحدث يوم 10 فى السماء يتولد القمر وتكمل الأستدارة فى يوم 14 وهذا نفس ما حدث مع المسيح فيوم ميلاده بداية التقويم ,لكن يوم الخلاص فى أستعلان لاهوته كما يقول الكتاب (52وَأَمَّا يَسُوعُ فَكَانَ يَتَقَدَّمُ فِي الْحِكْمَةِ وَالْقَامَةِ وَالنِّعْمَةِ، عِنْدَ اللهِ وَالنَّاسِ.)عندما أصبح 14 كما يقول المثل بقى قمر 14 ,لما أستعلن كماله ولما الكل أستطاع أن يشهد هذا هو المسيح أبن الله وحتى فى لحظة موته قائد المئة صرخ حقا كان هذا أبن الله .

(2)   أختيار الشاه وهذا الأختيار له صفات معينة أن يكون أ- صحيحا لا ينقص منه قطعة وهذا رمز للمسيح أنه كامل وليس ناقصا ب- ذكر وذلك لأن الذكر خلق أولا ولذلك المسيح أفتدى البشرية فى هيئة ذكر لأن المرأة أخذت من الرجل مختفية فى الرجل ج- أبن سنة أو كما يسمونه خروف حولى يعنى فى شبابه مكتمل النمو د- من الخرفان أو المواعز ويمكث حتى اليوم ال14 تحت الفحص تراقبونه لئلا يكون فيه عيب لأنه لو فيه عيب لايذبح كما يقول بطرس الرسول من حمل كريم بلا عيب وهذا نفس التطابق الذى حدث مع السيد المسيح الذى دخل فى العاشر من نيسان أورشليم وظل تحت الحفظ فى أورشليم ألى اليوم ال14 الذى ذبح فيه وهذا ماكان رؤساء الكهنة يفعلونه مع المسيح يبحثون فيه عن عيب ! كل واحد عمال يشوف حاجة ولما ملقوش فيه عيب ذبحوه! تأمل جميل .

وكان يشدد الله جدا فى أختيار الخروف طيب ليه؟ ليس فقط لأنه رمز للمسيح لكن لأنه عايز يقول لنا حاجة ,أنه زى ما بتشددوا فى أختيار الخروف الذى سيفديكم لازم تشددوا فى تنقية حياتكم وتطهير حياتكم لكى تستحقون هذا الخروف ولذلك بطرس الرسول يقول 1: 15 15 بَلْ نَظِيرَ الْقُدُّوسِ الَّذِي دَعَاكُمْ، كُونُوا أَنْتُمْ أَيْضاً قِدِّيسِينَ فِي كُلِّ سِيرَةٍ.يعنى زى الخروف اللى بتشددوا أنه يكون بلا عيب أيضا أنتم بلا عيب يعنى راقبوا أيضا حياتكم وسيرتكم .

(3)   ثم يذبحوه فى العشية أوالترجمة الأخرى بين العشائين ,ومعنى بين العشائين ,من المعروف أن هناك نوعين من الظلمة فى اليوم والظلمة الأولى عندما تغرب الشمس ولاتكون موجودة وتبدأ الدنيا فى الظلام وهذه تكون الساعة الخامسة ظهرا النور فيها بيخف ولكن يحدث كمال الظلمة أوالظلمة الثانية  الساعة 6 أو 7 وهذان هما العشائين  أو كان النهار بدأ يميل او الساعة التاسعة أو بالنظام اليهودى الساعة3 ظهرا أى النهار قد أنكسر أى منذ أن يبدأ النور ينكسر حتى الظلمة الكاملة يبتدأ يذبح وسنعرف لماذا يذبح بالليل ؟وتعالوا شوفوا الألفاظ التى يستخدمها الله “ويذبحه كل جمهور جماعة بنى  أسرائيل “بالرغم أنه فى هذه الليله آلاف من الخرفان قد ذبحت ولكن لما جاء يتكلم عنها لم يقل وتذبحون هذه الخراف لكنه قال ويذبحه يعنى أتكلم بصيغة المفرد ! طبعا أدركنا ليه لأنه هو خروف واحد فقط الذى فى ذهن الله خروف الجلجثة وليست خراف كثيرة حقيقة هناك خراف كثيرة بتذبح فى عيد الفصح ,لكن هو خروف واحد ,زى ما هو هناك آلاف القداسات بتتم فى آلاف الكنائس لكن هو مسيح واحد ,فالوحى لم يتكلم إلا عن خروف واحد فقط وبالرغم أن من يقوم بالذبح شخص واحد إلا أن كل جماعة أسرائيل مشتركة فى الذبح ,ومن هنا تبدأ أخطر علاقة بيننا وبين خروف الفصح عندما يقول”ويذبحه كل جمهور جماعة بنى  أسرائيل بين العشائين ” أو بالليل وربنا بيضرب الضربة العاشرة بالليل لكن لماذا بالليل ؟ لآن الليل يرمز إلى الشيطان  تعالوا نربط ذلك بآية فى لوقا 22: 53 53إِذْ كُنْتُ مَعَكُمْ كُلَّ يَوْمٍ فِي الْهَيْكَلِ لَمْ تَمُدُّوا عَلَيَّ الأَيَادِيَ. وَلَكِنَّ هَذِهِ سَاعَتُكُمْ وَسُلْطَانُ الظُّلْمَةِ».الليل مملكة الشيطان ساعة الظلمة وسلطان الظلمة ,وأذكر أن الناس اللى بتسكر أو بتشتهى دايما تغنى وتقول يا ليل علشان الليل مجال عمل الشيطان ,حتى المسيح عندما تكلم عن نفسه أو النور فى يوحنا 3: 19 19 وَهَذِهِ هِيَ الدَّيْنُونَةُ: إِنَّ النُّورَ قَدْ جَاءَ إِلَى الْعَالَمِ، وَأَحَبَّ النَّاسُ الظُّلْمَةَ أَكْثَرَ مِنَ النُّورِ، لأَنَّ أَعْمَالَهُمْ كَانَتْ شِرِّيرَةً.لا يريدون أن يأتوا للنور لأنهم لو جاءوا ستفضح أعمالهم ولأن الليل مجال عمل الشيطان فلذلك دخل المسيح هذا المجال ومن هذا المجال المفديين يكون لهم خلاص يعنى من الليل يكون لهم خلاص .

(4)   بعد الذبح رش الدم على القائمة العليا وعلى العتبتين ولو تأملنا سنجدها على هيئة حرف T من الناحيتين صليب  ,لا يرش على العتبة اللى تحت لكى لا يدوس أحد عليه ولو فتحنا عبرانيين 10: 29 29فَكَمْ عِقَاباً أَشَرَّ تَظُنُّونَ أَنَّهُ يُحْسَبُ مُسْتَحِقّاً مَنْ دَاسَ ابْنَ اللهِ، وَحَسِبَ دَمَ الْعَهْدِ الَّذِي قُدِّسَ بِهِ دَنِساً، وَازْدَرَى بِرُوحِ النِّعْمَةِ؟  فهو أحاط الباب بالدم ونحن نعرف أن الباب هو المسيح وكما فى يوحنا 10: 7- 9 7فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ أَيْضاً: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي أَنَا بَابُ الْخِرَافِ.8جَمِيعُ الَّذِينَ أَتَوْا قَبْلِي هُمْ سُرَّاقٌ وَلُصُوصٌ، وَلَكِنَّ الْخِرَافَ لَمْ تَسْمَعْ لَهُمْ. 9أَنَا هُوَ الْبَابُ. إِنْ دَخَلَ بِي أَحَدٌ فَيَخْلُصُ وَيَدْخُلُ وَيَخْرُجُ وَيَجِدُ مَرْعًى.

ويأكلونه أى يأكلون اللحم حيث لا ينفع أن ترش الدم وتقف متفرج عليه لأنه لابد أن تأكله والسؤال كيف أأكله وما هو معنى أنى أأكله ؟وما عقاب من لم يأكل؟,يعنى مافيش واحد يتفرج ويقول الخروف تقيل على معدتى أصل أنا أكلت قبل كده فيقال له أخرج برة لا خلاص لك أذا لابد أن تأكله ,وبالرغم من أن الخروف مذبوح من أجل الجماعة والخلاص لكل الجماعة ,لكن كل فرد لابد أن تكون له علاقة شخصية ولذلك حلاوة الخروف ده أنه علاقة شخصية بين المسيح وبين الأنسان ,لا تفتكروا أننا كلنا دخلنا الكنيسة وقعدنا كلنا جماعة المفديين ,حقيقة المسيح فدا الكنيسة ,لكن مش كل اللى فى الكنيسة على علاقة شخصية بالمسيح أو بخروف الفصح كما قال المسيح فى يوحنا6: 53 53فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: « الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَأْكُلُوا جَسَدَ ابْنِ الإِنْسَانِ وَتَشْرَبُوا دَمَهُ، فَلَيْسَ لَكُمْ حَيَاةٌ فِيكُمْ.  يعنى العلاقة شخصية,وعلى فكرة هناك ثلاث أكلات لابد أن الأنسان يأكلهم ,ففى العهد القديم يأكل خروف الفصح وفى العهد الجديد جسد ودم المسيح وفى المجىء الثانى كما فى الرؤيا 19: 9 9وَقَالَ لِيَ: «اكْتُبْ: طُوبَى لِلْمَدْعُوِّينَ إِلَى عَشَاءِ عُرْسِ الْحَمَلِ». وَقَالَ: «هَذِهِ هِيَ أَقْوَالُ اللهِ الصَّادِقَةُ».وعشاء الخروف أكل والمسيح عند تأسيسه سر التناول قال شهوة أشتهيت أن أأكل معكم هذا الفصح ولكن لا أأكله إلا جديدا فى ملكوت أبى كما فى لوقا 22: 15- 16 15وَقَالَ لَهُمْ: «شَهْوَةً اشْتَهَيْتُ أَنْ آكُلَ هَذَا الْفِصْحَ مَعَكُمْ قَبْلَ أَنْ أَتَأَلَّمَ، 16لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي لاَ آكُلُ مِنْهُ بَعْدُ حَتَّى يُكْمَلَ فِي مَلَكُوتِ اللهِ».وهذه هى الأكلة الجديدة اللى كلنا منتظرينها ,ونعود لكيفية أكل الخروف ,كان زمان خروف الفصح بيتمم كل سنة ,لكن ذبيحة المسيح اليومية الآن كل يوم كما قال بولس لأَنَّ فِصْحَنَا أَيْضاً الْمَسِيحَ قَدْ ذُبِحَ لأَجْلِنَا  كان لابد أن يؤكل لا ينفع أن يجلس أحد داخل البيت وقد رش الدم من بره ولا يأكل لأنه لن يعيش ,وحكاية الأكل دى مهمة جدا فى الكتاب المقدس ونلاحظ ملاحظة عن الأكل فى الكتاب المقدس لما يقول انه هناك موضوع أكل وخصوصا أكل وفى حضور الله بمعنى أن لو ربنا قال للأنسان كُلْ والأنسان يكون فى حضرة ربنا معنى ذلك انه هناك معنى أو سر عميق لابد أن ندركه ,ليس موضوع أكل الواحد يأكل ويفرح وخلاص ,فعندما كان فيه أكل فى حضور الله قدام أبراهيم كان معنى كده أنه كان فى عهد وميثاق بين ربنا وأبراهيم ,ولورحنا فى سفر حزقيال الله يقول لحزقيال 3: 1- 3 1 فَقَالَ لِي: «يَا ابْنَ آدَمَ, كُلْ مَا تَجِدُهُ. كُلْ هَذَا الدَّرْجَ, وَاذْهَبْ كَلِّمْ بَيْتَ إِسْرَائِيلَ». 2فَفَتَحْتُ فَمِي فَأَطْعَمَنِي ذَلِكَ الدَّرْجَ. 3وَقَالَ لِي: «يَا ابْنَ آدَمَ, أَطْعِمْ بَطْنَكَ وَامْلَأْ جَوْفَكَ مِنْ هَذَا الدَّرْجِ الَّذِي أَنَا مُعْطِيكَهُ». فَأَكَلْتُهُ فَصَارَ فِي فَمِي كَالْعَسَلِ حَلاَوَةً. دليل على عهد بين الله وبين حزقيال ,فالأكل إما يكون دليل عهد أو ميثاق بين ربنا والأنسان ,أو المعنى الأجمل أنه معنى أن الأنسان يأكل فى حضرة ربنا أنه فى علاقة سرية أو أتحاد بين الله وبين الأنسان ولذلك يقول فى سفر الرؤيا 3: 20 20هَنَذَا وَاقِفٌ عَلَى الْبَابِ وَأَقْرَعُ. إِنْ سَمِعَ أَحَدٌ صَوْتِي وَفَتَحَ الْبَابَ، أَدْخُلُ إِلَيْهِ وَأَتَعَشَّى مَعَهُ وَهُوَ مَعِي.علامة على الحياة السرية والأتحاد بين الله وبين الأنسان فى كلمة أتعشى معه وهو معى , ولوسبقنا الأحداث ورحنا لخروج 24 : 9- 11 9ثُمَّ صَعِدَ مُوسَى وَهَارُونُ وَنَادَابُ وَأَبِيهُو وَسَبْعُونَ مِنْ شُيُوخِ إِسْرَائِيلَ 10وَرَأُوا إِلَهَ إِسْرَائِيلَ وَتَحْتَ رِجْلَيْهِ شِبْهُ صَنْعَةٍ مِنَ الْعَقِيقِ الأَزْرَقِ الشَّفَّافِ وَكَذَاتِ السَّمَاءِ فِي النَّقَاوَةِ. 11وَلَكِنَّهُ لَمْ يَمُدَّ يَدَهُ إِلَى أَشْرَافِ بَنِي إِسْرَائِيلَ. فَرَأُوا اللهَ وَأَكَلُوا وَشَرِبُوا. والمنظر هنا عجيب صعد موسى وهارون و72 شيخ وربنا أكلهم قبل أن يعطى الوصايا وقبل أن يقيم العهد فهنا الله يريد أن يقول أن فى الأكل فى شركة أو سر أو أتحاد عميق ,وحتى السيد المسيح لما أحب أن يرجع العلاقة بينه وبين تلاميذه بعد ما أتهزت خلال الصلب وأحداث القيامة نقرأ فى يوحنا 21: 9- 13 فَلَمَّا خَرَجُوا إِلَى الأَرْضِ نَظَرُوا جَمْراً مَوْضُوعاً وَسَمَكاً مَوْضُوعاً عَلَيْهِ وَخُبْزاً. 10قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «قَدِّمُوا مِنَ السَّمَكِ الَّذِي أَمْسَكْتُمُ الآنَ». 11فَصَعِدَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ وَجَذَبَ الشَّبَكَةَ إِلَى الأَرْضِ، مُمْتَلِئَةً سَمَكاً كَبِيراً، مِئَةً وَثلاَثاً وَخَمْسِينَ. وَمَعْ هَذِهِ الْكَثْرَةِ لَمْ تَتَخَرَّقِ الشَّبَكَةُ. 12قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «هَلُمُّوا تَغَدَّوْا!». وَلَمْ يَجْسُرْ أَحَدٌ مِنَ التَّلاَمِيذِ أَنْ يَسْأَلَهُ: مَنْ أَنْتَ؟ إِذْ كَانُوا يَعْلَمُونَ أَنَّهُ الرَّبُّ. 13ثُمَّ جَاءَ يَسُوعُ وَأَخَذَ الْخُبْزَ وَأَعْطَاهُمْ وَكَذَلِكَ السَّمَكَ.المسيح قام بشوى سمك لم يكن سمكهم وأعد خبزا وأكلهم وكذلك عندما ظهر المسيح فى العليا والأبواب مغلقة فى لوقا 24: 41- 42 41وَبَيْنَمَا هُمْ غَيْرُ مُصَدِّقِين مِنَ الْفَرَحِ، وَمُتَعَجِّبُونَ، قَالَ لَهُمْ: «أَعِنْدَكُمْ هَهُنَا طَعَامٌ؟» 42فَنَاوَلُوهُ جُزْءاً مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيٍّ، وَشَيْئاً مِنْ شَهْدِ عَسَلٍ.ولذلك عندما يذكر الكتاب المقدس سيرة الأكل يريد أن يقول إما هناك ميثاق وعهد بين الله وبين الأنسان ومنها جائت حكاية آكلين عيش وملح كعهد يعنى أو فى علاقة أتحاد وشركة بين الله وبين الأنسان وللك قال السيد المسيح 15وَقَالَ لَهُمْ: «شَهْوَةً اشْتَهَيْتُ أَنْ آكُلَ هَذَا الْفِصْحَ مَعَكُمْ قَبْلَ أَنْ أَتَأَلَّمَ،ثم أضاف 16لأَنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي لاَ آكُلُ مِنْهُ بَعْدُ حَتَّى يُكْمَلَ فِي مَلَكُوتِ اللهِ».نأخذ بالنا فى التناول المسيح يأكل معنا ولايأكل جديدا إلا فى ملكوت أبى أى بحلول الروح القدس أو العهد الجديد أو الملكوت الجديد ولذلك كان خروف الفصح رمز لسر التناول لجسد ودم المسيح وأن كل واحد لابد أن يأكل منه على المستوى الشخصى ,لا ينفع أن نحضر القداس ونتفرج! زى اللى ييجى يشوف الدم ويتفرج على الدم فهذا لا يعمل لك شىء أذا لابد أن تدخل وتأكل لأنه قال 53فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: « الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَأْكُلُوا جَسَدَ ابْنِ الإِنْسَانِ وَتَشْرَبُوا دَمَهُ، فَلَيْسَ لَكُمْ حَيَاةٌ فِيكُمْ.  وده على مستوى الخطورة فلو وقف واحد من بنى أسرائيل ليتفرج على الدم بدون أن يأكل فيقول له الرب لا يوجد لك شركة معى مطرود بره ولذلك الكنيسة لا ينفع فيها أن الواحد يتفرج على الخلاص لكن لابد أن تشترك فى الخلاص ,,وليمة العهد القديم كانت خروف الفصح وكان كل واحد لازم يشترك فى أكل هذا الخروف ,,وليمة العهد الجديد –سر الأفخارستيا- جسد ودم المسيح ولابد كل أنسان يشترك فى جسد ودم المسيح يأكله ولا يتفرج عليه ,مش يبقى المسيح بيقدم على المذبح والناس واقفة بتتفرج عليه بره ,صدقونى لا ينفع ,,وبعدين يكلمنا سفر الرؤيا عن وليمة السماء 19: 7 – 9 7لِنَفْرَحْ وَنَتَهَلَّلْ وَنُعْطِهِ الْمَجْدَ، لأَنَّ عُرْسَ الْحَمَلِ قَدْ جَاءَ، وَامْرَأَتُهُ هَيَّأَتْ نَفْسَهَا.8وَأُعْطِيَتْ أَنْ تَلْبَسَ بَزّاً نَقِيّاً بَهِيّاً، لأَنَّ الْبَزَّ هُوَ تَبَرُّرَاتُ الْقِدِّيسِينَ». 9وَقَالَ لِيَ: «اكْتُبْ: طُوبَى لِلْمَدْعُوِّينَ إِلَى عَشَاءِ عُرْسِ الْحَمَلِ». وَقَالَ: «هَذِهِ هِيَ أَقْوَالُ اللهِ الصَّادِقَةُ».وفى رؤيا 22: 1- 5 1 وَأَرَانِي نَهْراً صَافِياً مِنْ مَاءِ حَيَاةٍ لاَمِعاً كَبَلُّورٍ خَارِجاً مِنْ عَرْشِ اللهِ وَالْخَرُوفِ.2فِي وَسَطِ سُوقِهَا وَعَلَى النَّهْرِ مِنْ هُنَا وَمِنْ هُنَاكَ شَجَرَةُ حَيَاةٍ تَصْنَعُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ ثَمَرَةً، وَتُعْطِي كُلَّ شَهْرٍ ثَمَرَهَا، وَوَرَقُ الشَّجَرَةِ لِشِفَاءِ الأُمَمِ.3وَلاَ تَكُونُ لَعْنَةٌ مَا فِي مَا بَعْدُ. وَعَرْشُ اللهِ وَالْخَرُوفِ يَكُونُ فِيهَا، وَعَبِيدُهُ يَخْدِمُونَهُ.4وَهُمْ سَيَنْظُرُونَ وَجْهَهُ، وَاسْمُهُ عَلَى جِبَاهِهِمْ.5وَلاَ يَكُونُ لَيْلٌ هُنَاكَ، وَلاَ يَحْتَاجُونَ إِلَى سِرَاجٍ أَوْ نُورِ شَمْسٍ، لأَنَّ الرَّبَّ الْإِلَهَ يُنِيرُ عَلَيْهِمْ، وَهُمْ سَيَمْلِكُونَ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. فكم وكام تكون فرحة العروس, والعروس هى الكنيسة فهو يتكلم عن عشاء عرس الخروف وهذا ما تكلم عنه المسيح قبل الصلب بأمثلة كثيرة كمثل الملك اللى كان عنده أبن وصنع له عرس وأبتدأ يرسل الدعوة لجهات كثيرة لأجل أن تحضر عشاء عرس أبن الملك ولما جهزوا كل شىء أبتدأ كل واحد يعتذر وكل واحد يقول حجته ,فقال أدخلوا الناس المساكين والفقراء وقال هكذا تكون فى آخر الأيام ,ونلاحظ أن الأفخارستيا التى نعيشها الآن هى المرحله مابين خروف الفصح فى العهد القديم وبين عشاء الخروف فى المجىء التانى ,يا ترى فى هذا العشاء ماذا سيكون لا أحد يستطيع أن يحكى أو يقول لأنه حتى اللى راح وشاف رجع وقال فى كورونثوس الأولى 2: 9  9بَلْ كَمَا هُوَ مَكْتُوبٌ: «مَا لَمْ تَرَ عَيْنٌ وَلَمْ تَسْمَعْ أُذُنٌ وَلَمْ يَخْطُرْ عَلَى بَالِ إِنْسَانٍ: مَا أَعَدَّهُ اللهُ لِلَّذِينَ يُحِبُّونَهُ».وكما فى أشعياء 64: 4 4وَمُنْذُ الأَزَلِ لَمْ يَسْمَعُوا وَلَمْ يُصْغُوا. لَمْ تَرَ عَيْنٌ إِلَهاً غَيْرَكَ يَصْنَعُ لِمَنْ يَنْتَظِرُهُ.كلمات لا يحق للأنسان أن يعبرعنها ما أعده الله للذين يختارونه أو الذين يحبونه ولذلك الكنيسة حاليا تعيش فى وليمة الأفخارستيا أنتظارا لساعة عشاء الخروف وحدد هنا ساعة العشاء وليس الغذاء لأن العشاء هو نهاية اليوم وفى نهاية العالم تكون وليمة سمائية ولكن ليست على مستوى الأكل والشرب لأن بولس الرسول يقول ليس ملكوت الله أكلا وشربا بل بر وسلام وفرح وليست جنات تجرى من تحتها الأنهار ويعملوا لنا موائد ,ولكن يتكلم عن عشاء معد فى السماء فى حاله سلام وبر وفرح ولذلك الكنيسة تعيش الآن فى فترة الأفخارستيا وكان خروف الفصح يرمز للأفخارستيا ونحن نعيشها من أجل أنتظار ساعة عشاء الخروف ولذلك كل من لم يأكل خروف الفصح لا يتمتع بالأفخارستيا والذى لا يتمتع بالأفخارستيا الآن لن يستطيع أن يتمتع بعشاء الخروف , ولذلك كانت الخطوة الخامسة أن يأكلوه وأبتدأ يوصف لهم كيفية أكله ,فهناك حاجات خاصة بالخروف وهناك حاجات خاصة بالناس التى ستأكل الخروف ,فالخروف لابد أن يعد بطريقة معينة والناس التى ستأكل الخروف لابد أن تعد بطريقة معينة ,فيقول لهم تأكلون اللحم تلك الليلة مشويا بالنار ,وكانوا علشان يشووا الخروف زى ما حانشوف أن الله يضع لهم شرط فى نهاية الأصحاح عظم منه لا تكسروا يعنى لايكسروه قطعة قطعة ويشووه قطعة قطعة لأ لابد أن يشوى الخروف كله سليم ,فكانوا يضعون السيخين متعامدين على بعض على شكل الصليب ويتشوى عليه ,وبعد ذلك يقول ليس فقط مشوى بل أيضا لا تأكلو نيا أو مطبوخ بالماء وكان يصر أنه لابد أن يشوى بالنار والسيخين اللى كان بيتشوى عليهم كانوا رمز لصليب المسيح ولما نقرأ مزمور 22 : 14 14كَالْمَاءِ انْسَكَبْتُ. انْفَصَلَتْ كُلُّ عِظَامِي. صَارَ قَلْبِي كَالشَّمْعِ. قَدْ ذَابَ فِي وَسَطِ أَمْعَائِي.بيتكلم عن النار اللى جازها المسيح لدرجة أنه بيقول ذابت أو ساحت فى أحشائى  من شدة النار ذابت وساحت ,المسيح ليس للأكل وللتلذذ و البهجة يعنى مش لما نأكل جسد المسيح ودمه نقول القربان طعمه حلو أو الخمر طعمه حلو فهل هذا هو ما أخذته من الجسد والدم فهو ليس للتلذذ لا تأكله نيئا لأنه لازم يمر بالألم لأن فى الألم والشى خلاص لنا ,ولا تأكله مطبوخ بالماء ,ومع فطير وسنأجل الفطير الآن وسنعود له لاحقا , على أعشاب مرة تأكلونه ,,طيب ليه يارب على أعشاب مرة ,أترك الشعب يستطعم طعم الخروف ,طيب ليه ؟..علشان مرات الألم اللى المسيح جازها ..طيب لماذا أجوزها أنا ؟نعم لأنى عندما أأكل على أعشاب مرة بأعترف أن الخروف تألم  وأتشوى وجاز الألم وأنا بأعترف بأن هذه الآلام التى جازها كانت من أجلى وعندما نقرأ أشعياء 53:    5 5وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا. فعندما نأكل المر نعلن بأن المر يارب اللى أنت شربته وجوزته هذا كان لى ولذلك عندما يقول تأكلونه على أعشاب مرة يعنى تأكله على دموع التوبة وتشعر أن هذا من أجلك فهو تألم لأجلنا وذاق المرارة ليس لأنه مستوجب ذلك لكن لأن هذه هى مرارتى أنا التى خاضها من أجلى أنا ,, ثم يقول الله وتأكلونه كله رأسه مع جوفه وأكارعه ,طيب لما أنا بأكل الخروف أو لما شعب أسرائيل بيأكل الخروف ماذا يعنى ذلك ؟ أن الخروف كان سبب حياة ونجاة لنا ولولا الخروف ما كنا نحيا بعد ,يعنى حياتى من هذا الخروف ولذلك لما أأكل الراس بتبقى فى رأسى وأكارع هذا الخروف تكون أكارعى وجوف الخروف يصبح جوفى والرأس دائما أشارة الى الفكر ,كما يقول بولس الرسول أما نحن فلنا فكر المسيح ,فعندما أتحد بهذا الجسد والدم وعندما أأخذه فى حياتى فيكون فكر المسيح فكرى,والكوارع هى كل المفاصل التى فى الجسم وهى تمثل الحركة والسلوك والأنسان لا يستطيع أن يسلك ألا من خلال مفاصله فعندما أأكل أكارع المسيح فيصبح سلوك المسيح هو سلوكى وحياة المسيح تنتقل لى ,والجوف هو اللى به الأحشاء ويرمز إلى حياتى الداخلية الممثلة فى العواطف والمشاعر والأحاسيس , فأحشاء المسيح تصبح أحشائى ,حب المسيح يصبح حبى ومشاعر المسيح تصبح مشاعرى ولذلك يقول الله كلوا الخروف كله ,لا تبقوا منه إلى الصباح ,ولذلك كنيستنا بعكس الكنائس الأخرى تبقى من ذبائح الجسد والدم لليوم التانى ولكن فى كنيستنا  لابد أن الجسد والدم لا يبقوا قبل غروب الشمس ,فهذا الخروف ليس لكى تدخره للغد وليس لكى تتفرج عليه لكنه لأجل أن تعيش به اليوم ,والباقى منه إلى الصباح تحرقونه بالنار ولذلك فى صلب المسيح كانت لا تبقى الأجساد لليوم التانى لابد من أنزال الأجساد من على الصليب ,ويقول الله وهكذا تأكلونه أحقاؤكم مشدودة وأحذيتكم فى أرجلكم وعصيكم فى أياديكم ,وهنا يصف الله شكل الناس التى ستأكل الخروف وهو منظر ناس مستعدين للأنطلاق يعنى لازم للتقدم لذبيحة المسيح نكون مستعدين يعنى  لو جاء ربنا وقال لك يابطل أخرج اليوم ستنطلق لا تستطيع أن تقول له أنتظر يارب حتى أربط الحزام أو ألبس الجزمة أو اقول له أنتظر لما أبحث عن عصاتى أين ضاعت , متى يأتى ؟ فلو جاء ربنا وقال لك سلم الآن ستخرج الآن فماذا ستقول لربنا ؟ ولذلك النفس التى تأكل الذبيحة هىالمستحقة أن تأكل الذبيحة ,فهى ليست النفس التى صنعت بر ولا النفس الشاطرة ولا الحلوة ولا القديسة لكن هى النفس المستعدة للأنطلاق اللى الحقوين مشدودة رابط حزامه مش لسه سيبحث عن الحزام كما فى أفسس 6: 14 14فَاثْبُتُوا مُمَنْطِقِينَ أَحْقَاءَكُمْ بِالْحَقِّ، وَلاَبِسِينَ دِرْعَ الْبِرِّ، واللى رجليه محتزية كما فى أفسس 6: 15 15وَحَاذِينَ أَرْجُلَكُمْ بِاسْتِعْدَادِ إِنْجِيلِ السَّلاَمِ.واللى عصايته فى يده والعصاية كانوا يستخدموها فى أنهم يستندوا عليا أو لأخافة الكلاب التى تنبح بها لو رجعنا للخروج 11: 7  7وَلَكِنْ جَمِيعُ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ يُسَنِّنُ كَلْبٌ لِسَانَهُ إِلَيْهِمْ لاَ إِلَى النَّاسِ وَلاَ إِلَى الْبَهَائِمِ. لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ الرَّبَّ يُمَيِّزُ بَيْنَ الْمِصْرِيِّينَ وَإِسْرَائِيلَ يعنى كلب ينبح عليك أطرده بالعصاية فالعصاية هى الصليب اللى تطرد بيها كل الكلاب المحيطة وكل الكلاب التى تحاول أن تسنن لسانها.. ويقول الله وتأكلونه بعجله ,والعجلة فيها سرعة ورغبة وأشتياق مش الناس تتعازم على بعض أمام الجسد والدم ويقول له أتفضل والتانى يقول لأ انت أتفضل ويضيف الله هو فصح للرب ,طيب يعنى أيه يارب فصح ؟ وربنا شرحها على طول يعنى أجتياز (أنى أجتاز) عبورpass over  وباللاتينى ترانزيتيت ومنها كلمة ترانزيت يعنى واحد بيعبر أو بالعبرى ديداح أو بصخة وهى نفس الكلمة التى استعملها يوحنا أصحاح 13: 1 1 أَمَّا يَسُوعُ قَبْلَ عِيدِ الْفِصْحِ، وَهُوَ عَالِمٌ أَنَّ سَاعَتَهُ قَدْ جَاءَتْ لِيَنْتَقِلَ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ إِلَى الآبِ، إِذْ كَانَ قَدْ أَحَبَّ خَاصَّتَهُ الَّذِينَ فِي الْعَالَمِ، أَحَبَّهُمْ إِلَى الْمُنْتَهَى.وكلمة ينتقل هى نفس كلمة بصخة أو ليعبر وهو عارف سيعبر من أين ألى أين , من هذا العالم إلى الآب لأن فترته التى كان فيها على الأرض كانت ترانزيت يعبر من هذا العالم إلى الآب ,ويقول الله هنا فصح للرب ولكن لو قرأنا فى العهد القديم فى نبوات أشعياء وأرمياء ونقرأ فى العهد الجديد لا يسمى فصح للرب ولكن يسمى فصح لليهود ,ربنا أستغنى عنه ,وكان هذا الفصح ينتمى إلى الله ولكن لما اليهود بعدوا وعاشوا فى الخطية وأنفصلوا عن الله ففى أشعياء 1: 11- 14  11«لِمَاذَا لِي كَثْرَةُ ذَبَائِحِكُمْ؟» يَقُولُ الرَّبُّ «اتَّخَمْتُ مِنْ مُحْرَقَاتِ كِبَاشٍ وَشَحْمِ مُسَمَّنَاتٍ وَبِدَمِ عُجُولٍ وَخِرْفَانٍ وَتُيُوسٍ مَا أُسَرُّ. 12حِينَمَا تَأْتُونَ لِتَظْهَرُوا أَمَامِي مَنْ طَلَبَ هَذَا مِنْ أَيْدِيكُمْ أَنْ تَدُوسُوا دِيَارِي؟ 13لاَ تَعُودُوا تَأْتُونَ بِتَقْدِمَةٍ بَاطِلَةٍ. الْبَخُورُ هُوَ مَكْرُهَةٌ لِي. رَأْسُ الشَّهْرِ وَالسَّبْتُ وَنِدَاءُ الْمَحْفَلِ. لَسْتُ أُطِيقُ الإِثْمَ وَالاِعْتِكَافَ. 14رُؤُوسُ شُهُورِكُمْ وَأَعْيَادُكُمْ بَغَضَتْهَا نَفْسِي. صَارَتْ عَلَيَّ ثِقْلاً. مَلِلْتُ حِمْلَهَا.كلمهم الله أنتم بتعملوا الفصح مش بالمعنى إللى أنا عايزه ومش بالأستعداد اللى أنا عايزه , أنتم بتعملوه بالشكل ولذلك أسموه فصح اليهود ,ثم يقول الله 12فَإِنِّي أَجْتَازُ فِي أَرْضِ مِصْرَ هَذِهِ اللَّيْلَةَ وَأَضْرِبُ كُلَّ بِكْرٍ فِي أَرْضِ مِصْرَ مِنَ النَّاسِ وَالْبَهَائِمِ. وَأَصْنَعُ أَحْكَاماً بِكُلِّ آلِهَةِ الْمِصْرِيِّينَ. أَنَا الرَّبُّ. 13وَيَكُونُ لَكُمُ الدَّمُ عَلاَمَةً عَلَى الْبُيُوتِ الَّتِي أَنْتُمْ فِيهَا فَأَرَى الدَّمَ وَأَعْبُرُ عَنْكُمْ فَلاَ يَكُونُ عَلَيْكُمْ ضَرْبَةٌ لِلْهَلاَكِ حِينَ أَضْرِبُ أَرْضَ مِصْرَ. 14وَيَكُونُ لَكُمْ هَذَا الْيَوْمُ تَذْكَاراً فَتُعَيِّدُونَهُ عِيداً لِلرَّبِّ. فِي أَجْيَالِكُمْ تُعَيِّدُونَهُ فَرِيضَةً أَبَدِيَّةً.يقول الله أنا حأعبر عنكم ليس لأنكم تستحقون الحياة ولا لأنكم قديسين ولا لأنكم أحسن من المصريين ولكن سأعبر عنكم لأنى أرى الدم لأجل الدم الموجود وليس من أجل بركم ولا أستحقاقكم ولا قداستكم  ,لأن سأعبر على البيت سأجد الدم على القائمتين وعلى العتبة العليا وأعبر عنكم  بسبب هذا الدم وليس لأنه مرشوش فقط لأن هناك ناس بالداخل بتأكل الخروف ولو لا تأكلوا الخروف بالداخل لن أعبر عنكم ولذلك يصر ربنا تأكلونه مشويا بالنار أذا ليس رش الدم فقط بل لابد من أكله , ونلاحظ أن الأنسان الأسرائيلى داخل بيته لا يرى الدم لأنه من الخارج ولكن من يريد أن يرى الدم ؟.. ربنا ,ليس مهما أن تراه ولكن مهمتك أن تأكل الخروف بالداخل وأنت محمى بالدم المرشوش بالخارج الله فقط يريد أن ينظره لأنه بدون سفك دم لا تحصل مغفرة فأنت مختفى بالدم محتمى بالدم  وبقول الله تعيدونه تذكارا فريضة أبدية يعنى أيه؟ نرجع للكلام اللى قلته عن الثلاث أكلات وأنهم مرتبطين بعضهم البعض لأن العهد القديم قائم على خروف الفصح والعهد الجديد قائم على سر الأفخارستيا والمجىء الثانى والحياة فى السماء قائمة على ساعة عشاء الخروف ولذلك فريضة أبدية , ونلاحظ أن الدم رش فى حياة شعب اسرائيل على مر الأجيال مرة واحدة ولكن خروف الفصح كان يذبح كل سنة والطقس أتعمل بطريقة تانية فى سيناء بعد خروجهم من أهل مصر ,أذا الدم رش مرة واحدة لأن المسيح لم يصلب إلا مرة واحدة فوجد فداءا أبديا ,ولكن أكل خروف الفصح يوميا يعنى لازم نأكل الجسد والدم كل يوم ,الخلاص كان لكل الجماعة لكن كل فرد لابد أن يأكل منه يعنى ما تقولش ما بقية العائلة أكلت ,,لأ لا خلاص لو لم تأكل شخصيا منه ,,لأنه لا حياة إلا بخروف الفصح ,ولا حياة إلا بجسد ودم المسيح ,وكم مرة نحن نهمل جسد لابنا ونقف نتفرج على الدم المرشوش فالمسيح بيقول لك هذه ليست شغلتك أنك تتفرج على الدم ولكن شغلتك أنك تأكل الخروف كله وتتقدم وتأخذ وتشترك لأنه علاقة شخصية بينك وبينه ولتعرف أنه خطير جدا الأكل فى حضور الله وطوبى لمن يأخذ الدعوة لحضور ساعة عشاء عرس الخروف ,يتكلم الله عن أكل الفطير ,يعنى بعد ذبح الخروف لايكون فى بيتكم خمير واللى تأكلوه فطير غير مختمر لمدة اسبوع ومن يأكل خمير تقطع هذه النفس من وسطكم حتى لو كانت أكلت من الخروف أو أحتمت بدمه ,, ومعنى الخمير يشير فى الكتاب المقدس دائما إلى الخطية والشر ,فخميرة صغيرة تخمر العجين كله ,,ولماذا لمدة سيعة أيام ؟ لأن السبعة ترمز لكمال دورة الزمن يعنى طول حياتك أو كمال دورة الزمن لحياتك ,تكون حياتك مقدسة لا يوجد بها خمير أو لا يوجد بها شر كل الأيام ,, فالذى يتمتع بخلاص الفصح لابد أن تكون حياته سبعة أيام بدون خمير ,, وحدد الله اليوم الأول محفل مقدس واليوم السابع محفل مقدس ,فما معنى محفل مقدس ؟ يعنى عيد لا تعمل فيه ويرمز لليوم الأول بيوم عمادك اللى أتعمدت فيه وأخذت خروف الفصح بتاعك وهو بداية حياتك وبداية التقويم ووواليوم السايع هو يوم وفاتك واليوم الذى تنهى فيه الحياة يكون محفل مقدس ولذلك تقول الكنيسة نعيد اليوم بنياحة ,, يعنى واحد ميت ونعيد له ,,لأنه هذا هو يوم راحته أو كمال دورة حياته,, يعنى ربنا بيقول لك من يوم عمادك ليوم وفاتك لا تبقى خمير فى حياتك وتأكل فطير ,, وكان اليهود بيعملوا طقس جميل نجده فى سفر صفنيا 1: 12

 12وَيَكُونُ فِي ذَلِكَ الْوَقْتِ أَنِّي أُفَتِّشُ أُورُشَلِيمَ بِالسُّرُجِ, وَأُعَاقِبُ الرِّجَالَ الْجَامِدِينَ عَلَى دُرْدِيِّهِمِ, الْقَائِلِينَ فِي قُلُوبِهِمْ: إِنَّ الرَّبَّ لاَ يُحْسِنُ وَلاَ يُسِيءُ.  

يعنى يفتش بالمصابيح فى اليوم ال15 من نيسان ويخرج فرقة تفتيش سواء من الكهنة أو من الكتبة ,تدور على البيوت بالسرج والبيت الذى تجد فيه خمير تقطع تلك النفس من شعبها ,, والشعب لا يستطيع أن ينقى الخمير إلا بعد ما أكل خروف الفصح لأنه أعطاهم حياة و طبيعة جديدة ولذلك نحن نحافظ على هذه الطبيعة الجديدة ولذلك نمكث كل أيام حياتنا ننقى الخمير منها يعنى بعد ما أخذت الخلاص وظيفتك أنك تنقى الخمير ,لأنك لا تنقى الخمير لكى تأخذ الخلاص لأن الخلاص لا يستطيع أحد أن يدفع ثمنه ولذلك عندما نسعى لأعمال صالحة سبق الله فأعدنا ليس لكى يرضى عنا ربنا ولا علشان ربنا يحبنا ..لأ نحن نعمل ذلك لأن ربنا أحبنا بلا مقابل لأننا ونحن بعد خطاه مات المسيح من أجلنا ,لكن بعد ما تجددت وأخذت الطبيعة الجديدة وأخذت الخلاص فوظيفتك طوال أيام حياتك أنك تنقى الخمير وتعزله لأن خميرة صغيرة تخمر العجين كله ودورك لن تقوم به إلا أذا أخذت الجسد والدم , الخلاص والقوة ولذلك أحفظ حياتك فطير دائم وبعدين يقول ربنا تحفظون هذا اليوم فريضة أبدية فى أجيالكم واليهود يحتفلون مع عيد الفصح وعيد الفطير عيد آخر أسمه عيد الباكورة وهو السبت الذى يلى الفصح وسمى بذلك لأنه فى هذا الوقت بيكون حصاد القمح ولذلك باكورة حصاد القمح يجيبوها ويقدموها لربنا كفطير لربنا وهو رمز للسيد المسيح اللى قال على نفسه فى يوحنا 12: 24 24اَلْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَقَعْ حَبَّةُ الْحِنْطَةِ فِي الأَرْضِ وَتَمُتْ فَهِيَ تَبْقَى وَحْدَهَا. وَلَكِنْ إِنْ مَاتَتْ تَأْتِي بِثَمَرٍ كَثِيرٍ.زى ما المسيح جاء على الأرض ومات ولكن فى موته وقيامته أعطى ثمر كثير, وسواء عيد الفصح أو عيد الفطير أو عيد الباكورة فقد أخذهم بولس الرسول كما قلت لكورونثوس الأولى 5: 7- 8 7إِذاً نَقُّوا مِنْكُمُ الْخَمِيرَةَ الْعَتِيقَةَ لِكَيْ تَكُونُوا عَجِيناً جَدِيداً كَمَا أَنْتُمْ فَطِيرٌ. لأَنَّ فِصْحَنَا أَيْضاً الْمَسِيحَ قَدْ ذُبِحَ لأَجْلِنَا.8إِذاً لِنُعَيِّدْ لَيْسَ بِخَمِيرَةٍ عَتِيقَةٍ وَلاَ بِخَمِيرَةِ الشَّرِّ وَالْخُبْثِ بَلْ بِفَطِيرِ الإِخْلاَصِ وَالْحَقِّ.وف كورونثوس التانية 15: 20  20وَلَكِنِ الآنَ قَدْ قَامَ الْمَسِيحُ مِنَ الأَمْوَاتِ وَصَارَ بَاكُورَةَ الرَّاقِدِينَ.ويقول ربنا فِي الشَّهْرِ الأَوَّلِ، فِي الْيَوْمِ الرَّابعَ عَشَرَ مِنَ الشَّهْرِ، مَسَاءً، تَأْكُلُونَ فَطِيرًا إِلَى الْيَوْمِ الْحَادِي وَالْعِشْرِينَ مِنَ الشَّهْرِ مَسَاءً.حتى 20 لاَ تَأْكُلُوا شَيْئًا مُخْتَمِرًا. فِي جَمِيعِ مَسَاكِنِكُمْ تَأْكُلُونَ فَطِيرًا».ثم تنتهى الأوامر ويجىء وقت التنفيذ ثم نجد موسى يبدأ يشرح للشعب لتنفيذ هذه الأوامر ويقول لهم خذوا باقة زوفا وأغمسوها فى الطست أيه هى الزوفا ؟نبات الزوفا هو نبات الزعتر ومشهور أنه عنده خاصية أمتصاص الماء بغزارة وممكن يبل ويشرب الماء ثم يرشون به وهذا النبات كان له عمل كبير فى شريعة التطهير وفى خروف الفصح ومنها نقول لربنا فى المزمور(50) أو حسب الأنجيل 51 : 7 7طَهِّرْنِي بِالزُوّفَا فَأَطْهُرَ. اغْسِلْنِي فَأَبْيَضَّ أَكْثَرَ مِنَ الثَّلْجِ.يعنى تمسك الزوفا وترشنى فأتطهر مش يعنى تنضح عليا بالزوفا يعنى بالكثرة طبعا لأ هنا بنبات الزوفا وهذا هو نفس النبات اللى لما كان المسيح على خشبة الصليب وقال أنا عطشان وضعوا له خل على نبات الزوفا ورفعوه له فى يوحنا 19: 29 29وَكَانَ إِنَاءٌ مَوْضُوعاً مَمْلُوّاً خَلاًّ، فَمَلَأُوا إِسْفِنْجَةً مِنَ الْخَلِّ، وَوَضَعُوهَا عَلَى زُوفَا وَقَدَّمُوهَا إِلَى فَمِهِ.هنا سر الخلاص رش الدم بنبات الزوفا وتأتى الآيات من 22 حتى 27 التى تنتهى ب فَخَرَّ الشَّعْبُ وَسَجَدُوا.وهنا ربنا بعد العبودية وبعد المرارةوبعد الحزن اللى شافوه ربنا فرحهم والقس الذى يقومون به بعد ذلك يرتلون المزمور ال 113 1 هَلِّلُويَا. سَبِّحُوا يَا عَبِيدَ الرَّبِّ. سَبِّحُوا اسْمَ الرَّبِّ. 2لِيَكُنِ اسْمُ الرَّبِّ مُبَارَكاً مِنَ الآنَ وَإِلَى الأَبَدِ. 3مِنْ مَشْرِقِ الشَّمْسِ إِلَى مَغْرِبِهَا اسْمُ الرَّبِّ مُسَبَّحٌ. 4الرَّبُّ عَالٍ فَوْقَ كُلِّ الأُمَمِ. فَوْقَ السَّمَاوَاتِ مَجْدُهُ. 5مَنْ مِثْلُ الرَّبِّ إِلَهِنَا السَّاكِنِ فِي الأَعَالِي 6النَّاظِرِ الأَسَافِلَ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الأَرْضِ 7الْمُقِيمِ الْمَِسْكِينَ مِنَ التُّرَابِ الرَّافِعِ الْبَائِسَ مِنَ الْمَزْبَلَةِ 8لِيُجْلِسَهُ مَعَ أَشْرَافٍ مَعَ أَشْرَافِ شَعْبِهِ. 9الْمُسْكِنِ الْعَاقِرَِ فِي بَيْتٍ أُمَّ أَوْلاَدٍ فَرْحَانَةً! هَلِّلُويَا وقبل أن يأكلوا الخروف يسأل أصغر المتأكين أكبر المتأكين ..لماذا نفعل هكذا ؟ فيبدأ الكبير يحكى له من أول ما كانوا فى أرض مصر وكيف قال ربنا لهم خروف الفصح بتفاصيلة وكيف عبرهم البحر الأحمر وكان أيام المسيح كان المفروض أن يسأل هذا السؤال يوحنا الحبيب لأنه كان أصغر المتأكين وكان من ضمن الطقس اللطيف أنهم يتركون كرسى فاضى فى الوسط ويسأل الصغير لمن هذا المقعد الخالى؟فيقول له الأكبر نحن فى أنتظار المخلص المسيا هذا هو كرسيه وبعد مايرنموا المزمور 113 و 116 1 أَحْبَبْتُ لأَنَّ الرَّبَّ يَسْمَعُ صَوْتِي تَضَرُّعَاتِي. 2لأَنَّهُ أَمَالَ أُذْنَهُ إِلَيَّ فَأَدْعُوهُ مُدَّةَ حَيَاتِي. 3اكْتَنَفَتْنِي حِبَالُ الْمَوْتِ. أَصَابَتْنِي شَدَائِدُ الْهَاوِيَةِ. كَابَدْتُ ضِيقاً وَحُزْناً. 4وَبِاسْمِ الرَّبِّ دَعَوْتُ: «آهِ يَا رَبُّ نَجِّ نَفْسِي». 5الرَّبُّ حَنَّانٌ وَصِدِّيقٌ وَإِلَهُنَا رَحِيمٌ. 6الرَّبُّ حَافِظُ الْبُسَطَاءِ. تَذَلَّلْتُ فَخَلَّصَنِي. 7ارْجِعِي يَا نَفْسِي إِلَى رَاحَتِكِ لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ أَحْسَنَ إِلَيْكِ. 8لأَنَّكَ أَنْقَذْتَ نَفْسِي مِنَ الْمَوْتِ وَعَيْنِي مِنَ الدَّمْعَةِ وَرِجْلَيَّ مِنَ الزَّلَقِ. 9أَسْلُكُ قُدَّامَ الرَّبِّ فِي أَرْضِ الأَحْيَاءِ. 10آمَنْتُ لِذَلِكَ تَكَلَّمْتُ. أَنَا تَذَلَّلْتُ جِدّاً. 11أَنَا قُلْتُ فِي حَيْرَتِي: «كُلُّ إِنْسَانٍ كَاذِبٌ». 12مَاذَا أَرُدُّ لِلرَّبِّ مِنْ أَجْلِ كُلِّ حَسَنَاتِهِ لِي؟ 13كَأْسَ الْخَلاَصِ أَتَنَاوَلُ وَبِاسْمِ الرَّبِّ أَدْعُو. 14أُوفِي نُذُورِي لِلرَّبِّ مُقَابِلَ كُلِّ شَعْبِهِ. 15عَزِيزٌ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ مَوْتُ أَتْقِيَائِهِ. 16آهِ يَا رَبُّ. لأَنِّي عَبْدُكَ. أَنَا عَبْدُكَ ابْنُ أَمَتِكَ. حَلَلْتَ قُيُودِي. 17فَلَكَ أَذْبَحُ ذَبِيحَةَ حَمْدٍ وَبِاسْمِ الرَّبِّ أَدْعُو. 18أُوفِي نُذُورِي لِلرَّبِّ مُقَابِلَ شَعْبِهِ 19فِي دِيَارِ بَيْتِ الرَّبِّ فِي وَسَطِكِ يَا أُورُشَلِيمُ. هَلِّلُويَا.وبعد ذلك يأكلون الخروف بالطريق اللى قراناها ثم يشربون كأس ثالثة أسمها كأس البركة  وبعد ما يتمتعوا بالفرح والخلاص يباركواربنا ويصللوا مزمور 114  1 عِنْدَ خُرُوجِ إِسْرَائِيلَ مِنْ مِصْرَ وَبَيْتِ يَعْقُوبَ مِنْ شَعْبٍ أَعْجَمَ 2كَانَ يَهُوذَا مَقْدِسَهُ وَإِسْرَائِيلُ مَحَلَّ سُلْطَانِهِ. 3الْبَحْرُ رَآهُ فَهَرَبَ. الأُرْدُنُّ رَجَعَ إِلَى خَلْفٍ. 4الْجِبَالُ قَفَزَتْ مِثْلَ الْكِبَاشِ وَالآكَامُ مِثْلَ حُمْلاَنِ الْغَنَمِ. 5مَا لَكَ أَيُّهَا الْبَحْرُ قَدْ هَرَبْتَ وَمَا لَكَ أَيُّهَا الأُرْدُنُّ قَدْ رَجَعْتَ إِلَى خَلْفٍ 6وَمَا لَكُنَّ أَيَّتُهَا الْجِبَالُ قَدْ قَفَزْتُنَّ مِثْلَ الْكِبَاشِ وَأَيَّتُهَا التِّلاَلُ مِثْلَ حُمْلاَنِ الْغَنَمِ؟ 7أَيَّتُهَا الأَرْضُ تَزَلْزَلِي مِنْ قُدَّامِ الرَّبِّ مِنْ قُدَّامِ إِلَهِ يَعْقُوبَ! 8الْمُحَوِّلِ الصَّخْرَةَ إِلَى غُدْرَانِ مِيَاهٍ الصَّوَّانَ إِلَى يَنَابِيعِ مِيَاهٍ.ثم المزمور 115 1 لَيْسَ لَنَا يَا رَبُّ لَيْسَ لَنَا لَكِنْ لاِسْمِكَ أَعْطِ مَجْداً مِنْ أَجْلِ رَحْمَتِكَ مِنْ أَجْلِ أَمَانَتِكَ.2لِمَاذَا يَقُولُ الأُمَمُ: «أَيْنَ هُوَ إِلَهُهُمْ؟» 3إِنَّ إِلَهَنَا فِي السَّمَاءِ. كُلَّمَا شَاءَ صَنَعَ. 4أَصْنَامُهُمْ فِضَّةٌ وَذَهَبٌ عَمَلُ أَيْدِي النَّاسِ. 5لَهَا أَفْوَاهٌ وَلاَ تَتَكَلَّمُ. لَهَا أَعْيُنٌ وَلاَ تُبْصِرُ. 6لَهَا آذَانٌ وَلاَ تَسْمَعُ. لَهَا مَنَاخِرُ وَلاَ تَشُمُّ. 7لَهَا أَيْدٍ وَلاَ تَلْمِسُ. لَهَا أَرْجُلٌ وَلاَ تَمْشِي وَلاَ تَنْطِقُ بِحَنَاجِرِهَا. 8مِثْلَهَا يَكُونُ صَانِعُوهَا بَلْ كُلُّ مَنْ يَتَّكِلُ عَلَيْهَا. 9يَا إِسْرَائِيلُ اتَّكِلْ عَلَى الرَّبِّ. هُوَ مُعِينُهُمْ وَمِجَنُّهُمْ. 10يَا بَيْتَ هَارُونَ اتَّكِلُوا عَلَى الرَّبِّ. هُوَ مُعِينُهُمْ وَمِجَنُّهُمْ. 11يَا مُتَّقِي الرَّبِّ اتَّكِلُوا عَلَى الرَّبِّ. هُوَ مُعِينُهُمْ وَمِجَنُّهُمْ. 12الرَّبُّ قَدْ ذَكَرَنَا فَيُبَارِكُ. يُبَارِكُ بَيْتَ إِسْرَائِيلَ. يُبَارِكُ بَيْتَ هَارُونَ. 13يُبَارِكُ مُتَّقِي الرَّبِّ الصِّغَارَ مَعَ الْكِبَارِ. 14لِيَزِدِ الرَّبُّ عَلَيْكُمْ. عَلَيْكُمْ وَعَلَى أَبْنَائِكُمْ. 15أَنْتُمْ مُبَارَكُونَ لِلرَّبِّ الصَّانِعِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ. 16السَّمَاوَاتُ سَمَاوَاتٌ لِلرَّبِّ أَمَّا الأَرْضُ فَأَعْطَاهَا لِبَنِي آدَمَ. 17لَيْسَ الأَمْوَاتُ يُسَبِّحُونَ الرَّبَّ وَلاَ مَنْ يَنْحَدِرُ إِلَى أَرْضِ السُّكُوتِ. 18أَمَّا نَحْنُ فَنُبَارِكُ الرَّبَّ مِنَ الآنَ وَإِلَى الدَّهْرِ. هَلِّلُويَا.ثم يباركوا ربنا وبعد ذلك يشربون كأس رابعة ويسمونها كأس التهليل ثم يرتلون مزمور 117 1 سَبِّحُوا الرَّبَّ يَا كُلَّ الأُمَمِ. حَمِّدُوهُ يَا كُلَّ الشُّعُوبِ. 2لأَنَّ رَحْمَتَهُ قَدْ قَوِيَتْ عَلَيْنَا وَأَمَانَةُ الرَّبِّ إِلَى الدَّهْرِ. هَلِّلُويَا.ثم مزمور 118 1 اِحْمَدُوا الرَّبَّ لأَنَّهُ صَالِحٌ لأَنَّ إِلَى الأَبَدِ رَحْمَتَهُ. 2لِيَقُلْ إِسْرَائِيلُ: «إِنَّ إِلَى الأَبَدِ رَحْمَتَهُ». 3لِيَقُلْ بَيْتُ هَارُونَ: «إِنَّ إِلَى الأَبَدِ رَحْمَتَهُ». 4لِيَقُلْ مُتَّقُو الرَّبِّ: «إِنَّ إِلَى الأَبَدِ رَحْمَتَهُ». 5مِنَ الضِّيقِ دَعَوْتُ الرَّبَّ فَأَجَابَنِي مِنَ الرُّحْبِ. 6الرَّبُّ لِي فَلاَ أَخَافُ. مَاذَا يَصْنَعُ بِي الإِنْسَانُ؟7الرَّبُّ لِي بَيْنَ مُعِينِيَّ وَأَنَا سَأَرَى بِأَعْدَائِي. 8الاِحْتِمَاءُ بِالرَّبِّ خَيْرٌ مِنَ التَّوَكُّلِ عَلَى إِنْسَانٍ. 9الاِحْتِمَاءُ بِالرَّبِّ خَيْرٌ مِنَ التَّوَكُّلِ عَلَى الرُّؤَسَاءِ. 10كُلُّ الأُمَمِ أَحَاطُوا بِي. بِاسْمِ الرَّبِّ أُبِيدُهُمْ. 11أَحَاطُوا بِي وَاكْتَنَفُونِي. بِاسْمِ الرَّبِّ أُبِيدُهُمْ. 12أَحَاطُوا بِي مِثْلَ النَّحْلِ. انْطَفَأُوا كَنَارِ الشَّوْكِ. بِاسْمِ الرَّبِّ أُبِيدُهُمْ. 13دَحَرْتَنِي دُحُوراً لأَسْقُطَ. أَمَّا الرَّبُّ فَعَضَدَنِي. 14قُوَّتِي وَتَرَنُّمِي الرَّبُّ وَقَدْ صَارَ لِي خَلاَصاً. 15صَوْتُ تَرَنُّمٍ وَخَلاَصٍ فِي خِيَامِ الصِّدِّيقِينَ. يَمِينُ الرَّبِّ صَانِعَةٌ بِبَأْسٍ. 16يَمِينُ الرَّبِّ مُرْتَفِعَةٌ. يَمِينُ الرَّبِّ صَانِعَةٌ بِبَأْسٍ. 17لاَ أَمُوتُ بَلْ أَحْيَا وَأُحَدِّثُ بِأَعْمَالِ الرَّبِّ. 18تَأْدِيباً أَدَّبَنِي الرَّبُّ وَإِلَى الْمَوْتِ لَمْ يُسْلِمْنِي. 19اِفْتَحُوا لِي أَبْوَابَ الْبِرِّ. أَدْخُلْ فِيهَا وَأَحْمَدِ الرَّبَّ. 20هَذَا الْبَابُ لِلرَّبِّ. الصِّدِّيقُونَ يَدْخُلُونَ فِيهِ. 21أَحْمَدُكَ لأَنَّكَ اسْتَجَبْتَ لِي وَصِرْتَ لِي خَلاَصاً. 22الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ قَدْ صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ. 23مِنْ قِبَلِ الرَّبِّ كَانَ هَذَا وَهُوَ عَجِيبٌ فِي أَعْيُنِنَا.24هَذَا هُوَ الْيَوْمُ الَّذِي صَنَعَهُ الرَّبُّ. نَبْتَهِجُ وَنَفْرَحُ فِيهِ. 25آهِ يَا رَبُّ خَلِّصْ! آهِ يَا رَبُّ أَنْقِذْ! 26مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ. بَارَكْنَاكُمْ مِنْ بَيْتِ الرَّبِّ. 27الرَّبُّ هُوَ اللهُ وَقَدْ أَنَارَ لَنَا. أَوْثِقُوا الذَّبِيحَةَ بِرُبُطٍ إِلَى قُرُونِ الْمَذْبَحِ. 28إِلَهِي أَنْتَ فَأَحْمَدُكَ. إِلَهِي فَأَرْفَعُكَ. 29احْمَدُوا الرَّبَّ لأَنَّهُ صَالِحٌ لأَنَّ إِلَى الأَبَدِ رَحْمَتَهُ.وهذا كان طقس عيد الفصح بعد ما اليهود دخلوا أرض الموعد وبعد ذلك قام الرب بضرب كل الأبكار فى أرض مصر من بكر فرعون الجالس على كرسيه إلى بكر الأسير الذى فى السجن وكل بكر بهيمة وهنا يحدث عويل وصراخ فى كل ارض مصر ويأتى الخلاص يقرر فرعون أن يتركهم يذهبون ومعهم كل شىء,فالملاك المهلك مر على كل مصر والصوات لم يسمع مثله فى ارض مصر مما جعل فرعون يستعجل خروجهم وطلب أن يباركونه لأن كل شعب المصريين قالوا أننا جميعنا أموات ونلاحظ لماذا كان يقصد بضرب الأبن البكر .. أن موت البكر يعنى موت الجميع ولذلك قال المصريين كلنا أموات ,فنجاة البكر تعنى نجاة الجميع .ونلاحظ أن فرعون قال باركونى ولكن أية بركة تكون لك يا فرعون ,فلا أنت تريد أن تتغير ولا أن تعرف ألههم ولا تريد أن تتبعه فما هى البركة التى تنتظرها وبالرغم من طلبه البركة لكن يكون مصيره الغرق فى البحر ولذلك لابد أن نعرف أن البركة ليست كلمة عايمة فالأنسان اللى بيروح يطلب بركة الأنبا فلان والقديس فلان من غير ما يكون تغيير من الداخل لن توجد بركة ستنفعك مهما زرت كل الأديرة ومهما أن مشيت على كل الحيطان ويقول بطرس الرسول الأولى 3: 9 9 غَيْرَ مُجَازِينَ عَنْ شَرٍّ بِشَرٍّ أَوْ عَنْ شَتِيمَةٍ بِشَتِيمَةٍ، بَلْ بِالْعَكْسِ مُبَارِكِينَ، عَالِمِينَ أَنَّكُمْ لِهَذَا دُعِيتُمْ لِكَيْ تَرِثُوا بَرَكَةً.مش البركة أنك تأخذ تراب من مين او تضع يدك على جسد مين ,فالبركة الوحيدة الحقيقية التى ستأخذها أنك تتغير هى أننا نقدم توبة لأن فرعون طلب البركة ولم يجد غير الموت ,وبعد ذلك يخرج الشعب كما هو مكتوب بعاليه وسلبوا المصريين وأخذوا ذهب وفضة وهذا كان حقهم لأنهم أشتغلوا لفترة كبيرة جدا بدون أجر وبدون ثمن فأعطاهم الله ويقول القديس أوغسطينوس تأمل جميل (آدى الكنيسة الشاطرة التى تعرف تأخذ ما فى العالم وتعطيه للمسيح ) لأنهم لم أخذوا الدهب والفضة أستغلوها فى بناء خيمة الأجتماع ,تأخذ العلم والفلسفات والأختراعات وتعطيها للمسيح ,تحولها للمسيح ولذلك القديس أوغسطينوس يطوب اليهود اللى سلبوا المصريين ولكن المصريين أعطوهم برضاء كامل وبفرح كامل وأنهم كانوا يريدون أن يخرجوهم خارج مصر لأن الضربة كانت شديدة جدا .

كنت أتسائل ليه القربانة التى تقدم على المذبح مش فطيرة لأن القربان بها خمير والخمير يرمز للشر وللخطية  والله نها عن أكل الخمير وجعلهم يأكلون الفطير ,, والحقيقة وجدت الأجابة أن جسد المسيح فيه خمير لأن الذى بلا خطية صار خطية من أجلنا وعليه أثم جميعنا وحمل خطية العالم .

بيتحرك الشعب من رعمسيس بلد العبودية اللى أتذلوا فيها وبنوها بالسخرة وبالذل ويسمى القديس أوغسطينوس رعمسيس بلد الفساد الذى كان يستعبد الأنسان ويذل الأنسان ,,فرعمسيس كانت نقطة الخروج أو بداية الأنطلاق من البلد التى أتذلوا فيها ,,ومن حيث يذل الأنسان يبدأ ربنا يفك الأنسان ويحرره ,, ثم ذهبوا الى بلد أسمها سكوت ومعناها مظلات أو خيم ,لأنهم أرتحلوا من المبانى اللى كانوا بانينها وذهبوا ألى أرض جديدة فعملوا لنفسهم خيام أو مظلات يمكثوا فيها ويستظلوا فيها وهى تمثل فترة أنتقالية لأن الأنسان الذى يمكث فى مظلة أنسان مش دائم ولن يمكث على طول ونأخذ بالنا أن المراحل التى وقف فيها بنى أسرائيل بيرمزوا ألى الأنسان ومراحل تحرره من الخطية ومن عبودية الشر يعنى مراحل أنتقالية حتى يصل للمرحلة النهائية.

وشعب أسرائيل وهو خارج من أرض مصر لو تخيلنا وأعتقد أن ناس كتير شافوا فيلم الوصايا العشر والحقيقة الفيلم كان ممتاز وأتصور بطريقة ممتازة ونرى تحرك الشعب وكل واحد بيجر الحيوانات ويشيل اغراضه وينظر إلى أطفاله حتى لا يصيبهم مكروه فى حركة جميلة وعلى عجلة للخروج من أرض العبودية ,الخروج فيه مجهود ومشقةوبالرغم من ذلك كانت الفرحة تملأ وجوههم ,وهذا هو منظر جهادنا الروحى عندما يبدأ الأنسان يتحرك ناحية ربنا لازم فى الأول يبقى فيه تعب وفيه جهاد وبالرغم من ذللك بيبقى فرحان ومسرور لأن أمامه رجاء ويقول أنا رايح لأرض الموعد وأرض الحرية ويمكن إلى الآن لم يصل إلى أرض الموعد لكن عنده رجاء وأمل أن يصل لهذه الأرض ,,ولذلك الأنسان الذى يضع أمامه هدف واضح أنه يريد أن يصل لربنا حتى لو كان فيه فى الطريق صعوبات من ألم وأضطراب ومعاناه وكل أنواع الصعوبات الأخرى ,,ولكن واضع نظره على الحرية اللى فى المسيح و يقبل كل الأتعاب وكل الجهاد بفرح ورضا ,وعلى العكس تماما الأنسان الذى لا يرى شىء دائما متذمرا ويقول أحنا لسه حنشيل وننقل ونتعرض لتعب ولسه ولسه ,يا سيدى ما أحنا قاعدين وساكتين ومستريحين وهذا هو الأنسان الذى لا يريد أن يتحرك ويبذل مجهود ,وأمثلة الناس اللى تعبوا كثير فلو قرأنا قصص القديسين لرأينا مدى المشقة والتعب اللى كانوا فيه من جهاد وأصوام وأضطهاد وبالرغم من ذلك قبلوه بفرح وسرور والفرحة غامرة قلوبهم لأن كان أمامهم هدف واضح وهو الحرية اللى فى المسيح وعدم العودة لعبودية الشيطان,التعب ستعقبه راحة وحرية .

أتحرك من أرض مصر حوالى 2 ونصف مليون نفس ,من إجمالى 72 نفس نزلت لأرض مصرمن أيام يعقوب وقد يبدوا أن العدد كبير ونحسب المدة الفعلية التى مكثها شعب الله فى أرض مصر من أيام يعقوب ألى الخروج بالضبط 215 سنة ,ولكن الله فى الكتاب المقدس يقول 430 سنة والحقيقة أنا وجدت ثلاث أرقام لمكوث شعب أسرائيل فى أرض مصر مرة 430 سنة ومرة تانية فى خطاب أستفانوس فى أعمال الرسل الأصحاح السابع 400 سنة ومرة تاتة فى سفر أخبار الأيام أنهم مكثوا 215 سنة وبحثت لأعرف ليه الثلاث أختلافات ,والحقيقة لا يوجد أى أختلاف لأن ال430 سنة محسوبين من تاريخ دعوة أبراهيمولو ذهبنا لسفر التكوين والرؤيا اللى رآها أبراهيم قال له ربنا شعبك سيذل 400 سنة ,, وال400 سنة من تاريخ ولادة أسحق يعنى من دعوة أبراهيم فى أرض حاران لولادة أسحق 30 سنة وهنا يكرر ربنا نفس الوعد لأبراهيم عند ميلاد أسحق ,,أما ال215 سنة فهذا هو التاريخ الفعلى من نزول يعقوب إلى خروج الشعب مع موسى ,أذا الثلاث أرقام صحيحة لأن شعب أسرائيل كان ممثل فى أبراهيم وفى أسحق وفى يعقوب وهنا الله يحسب المدة اللى أتغربوا فيها 430 سنة والدليل على ذلك أن حتى أبراهيم وأسحق ويعقوب لما كانوا عايشين كانوا عايشين كغرباء ,سكنوا فى خيام ولم يمتلكوا بيت وعاشوا كغرباء كما يقول بولس الرسول فى العبرانيين 11: 8- 10 8بِالإِيمَانِ إِبْرَاهِيمُ لَمَّا دُعِيَ أَطَاعَ أَنْ يَخْرُجَ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي كَانَ عَتِيداً أَنْ يَأْخُذَهُ مِيرَاثاً، فَخَرَجَ وَهُوَ لاَ يَعْلَمُ إِلَى أَيْنَ يَأْتِي.9بِالإِيمَانِ تَغَرَّبَ فِي أَرْضِ الْمَوْعِدِ كَأَنَّهَا غَرِيبَةٌ، سَاكِناً فِي خِيَامٍ مَعَ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ الْوَارِثَيْنِ مَعَهُ لِهَذَا الْمَوْعِدِ عَيْنِهِ. 10لأَنَّهُ كَانَ يَنْتَظِرُ الْمَدِينَةَ الَّتِي لَهَا الأَسَاسَاتُ، الَّتِي صَانِعُهَا وَبَارِئُهَا اللهُ.        

وبعد ذلك فى عدد 42 يصر الله على ليلة الخروج أنها ليلة تحفظ للرب ليلة 14 نيسان ليلة العبور والخروج من أرض مصر تحفظ لجميع الأجيال ,ثم يعود ربنا ويكلم موسى عن خروف الفصح ويزيد الشروط للناس التى ستأكله وهنا وضع شرطين : كان الأول فى عدد 11 وأتكلمنا عن ان الأنسان لابد أن يكون مستعد وعن معنى الأستعداد ,وهنا الله وضع الشرط التانى أن يكون مختتن لماذا؟ ولذلك ننتبه عند خروج شعب أسرائيل فى عدد 38 38وَصَعِدَ مَعَهُمْ لَفِيفٌ كَثِيرٌ أَيْضاً مَعَ غَنَمٍ وَبَقَرٍ مَوَاشٍ وَافِرَةٍ جِدّاً.يعنى خرج معاهم جنسيات أخرى ومنهم مصريين آمنوا بأله اسرائيل لما شافوا أنه إله جبار وإله قوى وقادر وبيحمى شعبه أنضموا ليهم وكذلك الكوفيين وهم من أهل الحبشة ,,العبيد وربنا قبل الكل ولذلك قال الله لكى يتمتع كل واحد بخروف الفصح لابد أن يختتن والختان من أيام أبراهيم كان علامة العهد بين الله وبين الأنسان والختان هو رمز للمعمودية ورمز للتوبة ورمز لحياة التطهير والنقوة وقطع حياة الشهوة من حياة الأنسان وستأكلم عنه فى تأملات أخرى فربنا وضع شرط الختان أو العهد مع الله شرط أساسى لأكل خروف الفصح يعنى الأنسان التائب والمتعمد والذى يجدد لتوبته فى عهد مع ربنا مرة تانية والذى يسعى لقطع رباط الشهوة أو الخطية من حياته هذا هو من يستطيع أن يأكل يبقى مستعد أن ينطلق مع الله وفى عهد مع الله ,وولذلك لابد أن نفهم معنى التناول بأستحقاق ,والحقيقة من جهة الأستحقاق الفعلى لا أحد مستحق أنه يأخذ من جسد ودم ربنا لكن فية شروط للأنسان اللى بيتناول أنه يكون عنده رغبة للأنطلاق إلى فوق ويقول مع بولس الرسول لى أشتهاء أن أنطلق وفى نفس الوقت يكون فى عهد بينه وبين ربنا عهد معمودية ,,موت وحياة ,,فى عهد تجدد بالتوبة ,وفىجهاد روحى لقطع رباط الخطية من حياته وهذا هو الأنسان الذى يتناول أو مستحق أن يتناول ولذلك نجد ربنا بيأكد فى نهاية هذا الأصحاح مرات كتيرة لا ياكل أحد منه إلا أذا كان مختتن ويعيد الله لموسى الكلام مرة تانية ولذلك الكاهن لما ييجى التناول يصللى فى أول أوشية أو أول صلاة يطلبها قبل ما يذكر الزروع والعشب وقبل ما يذكر رئيس الكهنة والكهنة والخدام وأهوية السماء وقبل أن يذكر أى شىء آخر ,,يقول أجعلنا مستحقين يا سيدنا أن نتناول من قدساتك طهارة لأنفسنا وأجسادنا وأرواحنا (مثلث الأنسان) يعنى أجعلنا يارب مستحقين أننا نأخذ طهارة للنفس وللجسد والروح ولو تكلمنا عن عمل الجسد والدم فى نفس وجسد وروح الأنسان سنأخذ وقت كبير جدا لكن لنفكر ماذا يعمل الجسد والدم فينا ولا تقولوا أن الجسد والدم شىء روحى فقط لأ ده نفسك بتستفيد من هذا الجسد والدم وجسدك أيضا بيستفيد من هذا الجسد والدم ولذلك نتناول الذبيحة على هيئة عنصرين جسد ودم أو خبز وخمر وكان ممكن يبقوا حاجة واحدة لكن بيقدمها لنا على هيئة عنصرين أتنين وفى نهاية القداس وفبل ما التناول يبتدى يصرخ الكاهن ويقول القدسات للقديسين مبارك هو الرب أبو ربنا وألهنا يسوع المسيح وقدوس هو الروح القدس وهنا الكاهن بينبه ويعلن قداسة الآب والأبن والروح القدس أن لا يتقدم أحد إلا أذا كان أخذ الأستحقاق وهذا الأستحقاق لا تاخذه بشطارتك أو بذاتك لكن عن طريق أستعدادك وعن طريق العهد بينه وبين المسيح ولذلك كل الشعب بيصرخ وللأسف لا ننتبه لهذا عندما يقول الكاهن القدسات للقديسين نلاقى اللى واقف يتاوب واللى واقف نايم واللى واقف ساكت واللى واقف سرحان واللى واقف بيتكلم ,,ولكن مفروض أن كل الشعب يعلن لا أحد قدوس إلا الله ,,واحد هو الآب القدوس واحد هو الأبن القدوس واحد هو الروح القدس ,ماحدش يارب مستحق ,لكن أحنا بنتناول بنعمتك فى شروط ,,استعداد للأنسان اللى عايز ينطلق وتجديد للعهد اللى بينه وبين الله ولذلك نقول لربنا أحنا مش مستحقين لكن أحنا محتاجين الى هذه القداسة ويصر ربنا فى عدد 46 فى بيت واحد يؤكل ,يعنى مش شوية فى البيت ده وشوية فى البيت ده لأ فى بيت واحد يؤكل وزى ما قلنا فى ألاف الخرفان بتذبح لكن الله يتكلم عن خروف واحد ويتكلم بصيغة مفرد ثُمَّ يَذْبَحُهُ كُلُّ جُمْهُورِ جَمَاعَةِ إِسْرَائِيلَ فِي الْعَشِيَّةِ.لأن خروف الفصح يعطى الشعب وحدانية واحدة تجمع الشعب كله ولذلك يقول فى بيت واحد وحتى أبونا لما بيكمل أوشية التناول اللى بيصليها من أجل المتناولين بيقول طهارة لأنفسنا وأحسادنا وأرواحنا لكى نكون جسدا واحدا وروحا واحدا ,فسر الجسد والدم يعطى وحدانية للكنيسة والكنيسة كلها تصير واحد فى المسيح ولذلك يقول فى بيت واحد يؤكل لا أنقسام بل وحدانية واحدة وأحد الأباء يتأمل فى مادة السر بتاعة التناول ويقول القربانة دى كانت عبارة عن أيه ,دقيق والدقيق من القمح أو الحنطة والحنطة كانت عبارة عن سنابل متناثرة فى حقول كثيرة ومختلفة من الغيط ده ومن الغيط ده وأتجمعت كلها وأتفركت واتطحنت كلها مع بعض فى مطحن واحد وأتعجنت وأصبحت قربانة واحدة ,, ونفس الدم مصنوع من عناقيد الكرمة ,عنقود من الكرمة دى وعنقود من الكرمة دى وأتجمعت كل العناقيد ووضعت فى معصرة واحدة واتداست وأتعسرت وأصبحت لينا كأس واحدة وهذه هى الوحدانية التى يعطينا أياها جسد ودم المسيح عندما ننداس مع بعض وننطحن مع بعض ولذلك اللى بيجى غريب عن الكنيسة من برة  مش مطحون مع الكنيسة ومش منداس فى المعصرة مع الكنيسة ويدخل يتناول لن يشعر أن هناك وحدانية واحدة أهو دخل أكل وخرج وشرب وخرج لا يشعر بطعم الحياة الروحية ولا يشعر أن هناك حياة بتسرى بداخله لأنه لم يدق مع الكنيسة ولم يطحن مع الكنيسة ولم يجاهد مع الكنيسة ,هو جاء ليتفرج ويقف على الباب ينظر على الناس وجدهم بيتناولوا دخل يتناول لكن لا يشعر أحد بعمل الوحدانية وأد أيه أن الجسد والدم بيوحدونا إلا النفس المطحونة والمعصورة  ولذلك يصر ربنا فى بيت واحد يؤكل وبعدين يقول وعظم لا تكسروا منه ولو رحنا لأنجيل يوحنا 19: 36 36لأَنَّ هَذَا كَانَ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ الْقَائِلُ: «عَظْمٌ لاَ يُكْسَرُ مِنْهُ».وأيضا فيه مزمور حلو ونشوف فيه أد أيه النفس اللى بتتحد بالمسيح المزمور اللى بنصليه فى صلاة الساعة الثالثة مزمور 34 : 19 – 22 19كَثِيرَةٌ هِيَ بَلاَيَا الصِّدِّيقِ وَمِنْ جَمِيعِهَا يُنَجِّيهِ الرَّبُّ. 20يَحْفَظُ جَمِيعَ عِظَامِهِ. وَاحِدٌ مِنْهَا لاَ يَنْكَسِرُ. 21الشَّرُّ يُمِيتُ الشِّرِّيرَ وَمُبْغِضُو الصِّدِّيقِ يُعَاقَبُونَ. 22الرَّبُّ فَادِي نُفُوسِ عَبِيدِهِ وَكُلُّ مَنِ اتَّكَلَ عَلَيْهِ لاَ يُعَاقَبُ.وهذا هو الصديق الذى ألتصق بالمسيح وأتحد بيه وزى ما المسيح عظم من عظامه لا ينكسر أيضا الصديق عظم من عظامه لا ينكسر وليس المعنى الحرفى أن العظم لا ينكسر كان فيه ناس كثيرة عايشة مع ربنا ورجليها انكسرت ولو تأملنا ماهى فائدة العظم؟ هو الأيسكيلتون بتاع الجسم الذى يعطى للأنسان قيام أو كيان يعنى لو أنكسرت رجله لن يستطيع الوقوف ولذلك يقول أن الصديق كيانه لا ينكسر وقيامه وثبوته لا ينكسر ,لا يستطيع أحد أبدا أن يكسره وحتى لو سقط سبع مرات فى اليوم فالرب يقيمه ,له كيانه وليه وزنه ,,,ولذلك عاد ربنا وقال من الذى يأكل من الخروف لأن دفعة الخروج التى سيخرجون بها من خلال أكل خروف الفصح .

ارجع وأقول المسيح فصحنا ذبح من أجلنا فهل انت مستعد للأتحاد به ,هل نقيت الخمير فى طريقك هل جعلت حياتك فطير ,هل ستحافظ على عهدك معه,هل أنت مستعد للخروج هل أنت مستعد للتناول بإستحقاق؟

يا إلهي أني أشكرك لأنك أحببتني وبرهنت ذلك في موت يسوع على الصليب، أعترف أني إنسان هالك بالذنوب والخطايا، ولا أستطيع أن أدفع ثمن خلاصي ،وكما قال بطرس الرسول

 “عالمين أنكم افتديتم لا بأشياء تفنى بفضة أو ذهب…. بل بدمٍ كريمٍ كما من حمل بلا عيب ولا دنس دم المسيح ”  ( 1 بطرس 18:19)  

أشكرك لأجل كفارة المسيح على الصليب، والدم الثمين الذي سال لأجلي، إني أفتح لك قلبي.. طهرني.. وقدسني بدم المسيح قلبي يفيض بالشكر لك لأنك منحتني حياتك الأبدية بلا ثمن وبلا فضة .

ولألهنا كل المجد والكرامة والعزة والسجود آمين.

أخوكم فى المسيح

فكرى جرجس

 

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: