تأملات وقراءات فى سقوط داوود النبى وعقاب الله له صموئيل الثاني – 2 Samuel إصحاح 11, 12 : 1- 33


 

إصحاح 11 

 

1 وَكَانَ عِنْدَ تَمَامِ السَّنَةِ، فِي وَقْتِ خُرُوجِ الْمُلُوكِ، أَنَّ دَاوُدَ أَرْسَلَ يُوآبَ وَعَبِيدَهُ مَعَهُ وَجَمِيعَ إِسْرَائِيلَ، فَأَخْرَبُوا بَنِي عَمُّونَ وَحَاصَرُوا رِبَّةَ. وَأَمَّا دَاوُدُ فَأَقَامَ فِي أُورُشَلِيمَ.

1 And it came to pass, after the year was expired, at the time when kings go forth to battle, that David sent Joab, and his servants with him, and all Israel; and they destroyed the children of Ammon, and besieged Rabbah. But David tarried still at Jerusalem.

 

 

2 وَكَانَ فِي وَقْتِ الْمَسَاءِ أَنَّ دَاوُدَ قَامَ عَنْ سَرِيرِهِ وَتَمَشَّى عَلَى سَطْحِ بَيْتِ الْمَلِكِ، فَرَأَى مِنْ عَلَى السَّطْحِ امْرَأَةً تَسْتَحِمُّ. وَكَانَتِ الْمَرْأَةُ جَمِيلَةَ الْمَنْظَرِ جِدًّا.

2 And it came to pass in an eveningtide, that David arose from off his bed, and walked upon the roof of the king’s house: and from the roof he saw a woman washing herself; and the woman was very beautiful to look upon.

 

3 فَأَرْسَلَ دَاوُدُ وَسَأَلَ عَنِ الْمَرْأَةِ، فَقَالَ وَاحِدٌ: «أَلَيْسَتْ هذِهِ بَثْشَبَعَ بِنْتَ أَلِيعَامَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ؟».

3 And David sent and inquired after the woman. And one said, Is not this Bathsheba, the daughter of Eliam, the wife of Uriah the Hittite?

 

4 فَأَرْسَلَ دَاوُدُ رُسُلاً وَأَخَذَهَا، فَدَخَلَتْ إِلَيْهِ، فَاضْطَجَعَ مَعَهَا وَهِيَ مُطَهَّرَةٌ مِنْ طَمْثِهَا. ثُمَّ رَجَعَتْ إِلَى بَيْتِهَا.

4 And David sent messengers, and took her; and she came in unto him, and he lay with her; for she was purified from her uncleanness: and she returned unto her house.

 

5 وَحَبِلَتِ الْمَرْأَةُ، فَأَرْسَلَتْ وَأَخْبَرَتْ دَاوُدَ وَقَالَتْ: «إِنِّي حُبْلَى».

5 And the woman conceived, and sent and told David, and said, I am with child.

 

6 فَأَرْسَلَ دَاوُدُ إِلَى يُوآبَ يَقُولُ: «أَرْسِلْ إِلَيَّ أُورِيَّا الْحِثِّيَّ». فَأَرْسَلَ يُوآبُ أُورِيَّا إِلَى دَاوُدَ.

6 And David sent to Joab, saying, Send me Uriah the Hittite. And Joab sent Uriah to David.

Commentary by Matthew Henry (verse 6-13)

7 فَأَتَى أُورِيَّا إِلَيْهِ، فَسَأَلَ دَاوُدُ عَنْ سَلاَمَةِ يُوآبَ وَسَلاَمَةِ الشَّعْبِ وَنَجَاحِ الْحَرْبِ.

7 And when Uriah was come unto him, David demanded of him how Joab did, and how the people did, and how the war prospered.

 

8 وَقَالَ دَاوُدُ لأُورِيَّا: «انْزِلْ إِلَى بَيْتِكَ وَاغْسِلْ رِجْلَيْكَ». فَخَرَجَ أُورِيَّا مِنْ بَيْتِ الْمَلِكِ، وَخَرَجَتْ وَرَاءَهُ حِصَّةٌ مِنْ عِنْدِ الْمَلِكِ.

8 And David said to Uriah, Go down to thy house, and wash thy feet. And Uriah departed out of the king’s house, and there followed him a mess of meat from the king.

 

9 وَنَامَ أُورِيَّا عَلَى بَابِ بَيْتِ الْمَلِكِ مَعَ جَمِيعِ عَبِيدِ سَيِّدِهِ، وَلَمْ يَنْزِلْ إِلَى بَيْتِهِ.

9 But Uriah slept at the door of the king’s house with all the servants of his lord, and went not down to his house.

 

10 فأَخْبَرُوا دَاوُدَ قَائِلِينَ: «لَمْ يَنْزِلْ أُورِيَّا إِلَى بَيْتِهِ». فَقَالَ دَاوُدُ لأُورِيَّا: «أَمَا جِئْتَ مِنَ السَّفَرِ؟ فَلِمَاذَا لَمْ تَنْزِلْ إِلَى بَيْتِكَ؟»

10 And when they had told David, saying, Uriah went not down unto his house, David said unto Uriah, Camest thou not from thy journey? why then didst thou not go down unto thine house?

 

11 فَقَالَ أُورِيَّا لِدَاوُدَ: «إِنَّ التَّابُوتَ وَإِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا سَاكِنُونَ فِي الْخِيَامِ، وَسَيِّدِي يُوآبُ وَعَبِيدُ سَيِّدِي نَازِلُونَ عَلَى وَجْهِ الصَّحْرَاءِ، وَأَنَا آتِي إِلَى بَيْتِي لآكُلَ وَأَشْرَبَ وَأَضْطَجعَ مَعَ امْرَأَتِي؟ وَحَيَاتِكَ وَحَيَاةِ نَفْسِكَ، لاَ أَفْعَلُ هذَا الأَمْرَ».

11 And Uriah said unto David, The ark, and Israel, and Judah, abide in tents; and my lord Joab, and the servants of my lord, are encamped in the open fields; shall I then go into mine house, to eat and to drink, and to lie with my wife? as thou livest, and as thy soul liveth, I will not do this thing.

 

12 فَقَالَ دَاوُدُ لأُورِيَّا: «أَقِمْ هُنَا الْيَوْمَ أَيْضًا، وَغَدًا أُطْلِقُكَ». فَأَقَامَ أُورِيَّا فِي أُورُشَلِيمَ ذلِكَ الْيَوْمَ وَغَدَهُ.

12 And David said to Uriah, Tarry here to day also, and to morrow I will let thee depart. So Uriah abode in Jerusalem that day, and the morrow.

 

13 وَدَعَاهُ دَاوُدُ فَأَكَلَ أَمَامَهُ وَشَرِبَ وَأَسْكَرَهُ. وَخَرَجَ عِنْدَ الْمَسَاءِ لِيَضْطَجِعَ فِي مَضْجَعِهِ مَعَ عَبِيدِ سَيِّدِهِ، وَإِلَى بَيْتِهِ لَمْ يَنْزِلْ.

13 And when David had called him, he did eat and drink before him; and he made him drunk: and at even he went out to lie on his bed with the servants of his lord, but went not down to his house.

 

14 وَفِي الصَّبَاحِ كَتَبَ دَاوُدُ مَكْتُوبًا إِلَى يُوآبَ وَأَرْسَلَهُ بِيَدِ أُورِيَّا.

14 And it came to pass in the morning, that David wrote a letter to Joab, and sent it by the hand of Uriah.

 

 

15 وَكَتَبَ فِي الْمَكْتُوبِ يَقُولُ: «اجْعَلُوا أُورِيَّا فِي وَجْهِ الْحَرْبِ الشَّدِيدَةِ، وَارْجِعُوا مِنْ وَرَائِهِ فَيُضْرَبَ وَيَمُوتَ».

15 And he wrote in the letter, saying, Set ye Uriah in the forefront of the hottest battle, and retire ye from him, that he may be smitten, and die.

 

16 وَكَانَ فِي مُحَاصَرَةِ يُوآبَ الْمَدِينَةَ أَنَّهُ جَعَلَ أُورِيَّا فِي الْمَوْضِعِ الَّذِي عَلِمَ أَنَّ رِجَالَ الْبَأْسِ فِيهِ.

16 And it came to pass, when Joab observed the city, that he assigned Uriah unto a place where he knew that valiant men were.

 

17 فَخَرَجَ رِجَالُ الْمَدِينَةِ وَحَارَبُوا يُوآبَ، فَسَقَطَ بَعْضُ الشَّعْبِ مِنْ عَبِيدِ دَاوُدَ، وَمَاتَ أُورِيَّا الْحِثِّيُّ أَيْضًا.

17 And the men of the city went out, and fought with Joab: and there fell some of the people of the servants of David; and Uriah the Hittite died also.

 

18 فَأَرْسَلَ يُوآبُ وَأَخْبَرَ دَاوُدَ بِجَمِيعِ أُمُورِ الْحَرْبِ.

18 Then Joab sent and told David all the things concerning the war;

 

19 وَأَوْصَى الرَّسُولَ قَائِلاً: «عِنْدَمَا تَفْرَغُ مِنَ الْكَلاَمِ مَعَ الْمَلِكِ عَنْ جَمِيعِ أُمُورِ الْحَرْبِ،

19 And charged the messenger, saying, When thou hast made an end of telling the matters of the war unto the king,

 

20 فَإِنِ اشْتَعَلَ غَضَبُ الْمَلِكِ، وَقَالَ لَكَ: لِمَاذَا دَنَوْتُمْ مِنَ الْمَدِينَةِ لِلْقِتَالِ؟ أَمَا عَلِمْتُمْ أَنَّهُمْ يَرْمُونَ مِنْ عَلَى السُّورِ؟

20 And if so be that the king’s wrath arise, and he say unto thee, Wherefore approached ye so nigh unto the city when ye did fight? knew ye not that they would shoot from the wall?

 

21 مَنْ قَتَلَ أَبِيمَالِكَ بْنَ يَرُبُّوشَثَ؟ أَلَمْ تَرْمِهِ امْرَأَةٌ بِقِطْعَةِ رَحًى مِنْ عَلَى السُّورِ فَمَاتَ فِي تَابَاصَ؟ لِمَاذَا دَنَوْتُمْ مِنَ السُّورِ؟ فَقُلْ: قَدْ مَاتَ عَبْدُكَ أُورِيَّا الْحِثِّيُّ أَيْضًا».

21 Who smote Abimelech the son of Jerubbesheth? did not a woman cast a piece of a millstone upon him from the wall, that he died in Thebez? why went ye nigh the wall? then say thou, Thy servant Uriah the Hittite is dead also.

 

22 فَذَهَبَ الرَّسُولُ وَدَخَلَ وَأَخْبَرَ دَاوُدَ بِكُلِّ مَا أَرْسَلَهُ فِيهِ يُوآبُ.

22 So the messenger went, and came and showed David all that Joab had sent him for.

 

23 وَقَالَ الرَّسُولُ لِدَاوُدَ: «قَدْ تَجَبَّرَ عَلَيْنَا الْقَوْمُ وَخَرَجُوا إِلَيْنَا إِلَى الْحَقْلِ فَكُنَّا عَلَيْهِمْ إِلَى مَدْخَلِ الْبَابِ.

23 And the messenger said unto David, Surely the men prevailed against us, and came out unto us into the field, and we were upon them even unto the entering of the gate.

 

24 فَرَمَى الرُّمَاةُ عَبِيدَكَ مِنْ عَلَى السُّورِ، فَمَاتَ الْبَعْضُ مِنْ عَبِيدِ الْمَلِكِ، وَمَاتَ عَبْدُكَ أُورِيَّا الْحِثِّيُّ أَيْضًا».

24 And the shooters shot from off the wall upon thy servants; and some of the king’s servants be dead, and thy servant Uriah the Hittite is dead also.

 

25 فَقَالَ دَاوُدُ لِلرَّسُولِ: « هكَذَا تَقُولُ لِيُوآبَ: لاَ يَسُؤْ فِي عَيْنَيْكَ هذَا الأَمْرُ، لأَنَّ السَّيْفَ يَأْكُلُ هذَا وَذَاكَ. شَدِّدْ قِتَالَكَ عَلَى الْمَدِينَةِ وَأَخْرِبْهَا. وَشَدِّدْهُ».

25 Then David said unto the messenger, Thus shalt thou say unto Joab, Let not this thing displease thee, for the sword devoureth one as well as another: make thy battle more strong against the city, and overthrow it: and encourage thou him.

 

26 فَلَمَّا سَمِعَتِ امْرَأَةُ أُورِيَّا أَنَّهُ قَدْ مَاتَ أُورِيَّا رَجُلُهَا، نَدَبَتْ بَعْلَهَا.

26 And when the wife of Uriah heard that Uriah her husband was dead, she mourned for her husband.

 

27 وَلَمَّا مَضَتِ الْمَنَاحَةُ أَرْسَلَ دَاوُدُ وَضَمَّهَا إِلَى بَيْتِهِ، وَصَارَتْ لَهُ امْرَأَةً وَوَلَدَتْ لَهُ ابْنًا. وَأَمَّا الأَمْرُ الَّذِي فَعَلَهُ دَاوُدُ فَقَبُحَ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ.

27 And when the mourning was past, David sent and fetched her to his house, and she became his wife, and bare him a son. But the thing that David had done displeased the LORD.

 

إصحاح 12 : 1- 33

 

1 فَأَرْسَلَ الرَّبُّ نَاثَانَ إِلَى دَاوُدَ. فَجَاءَ إِلَيْهِ وَقَالَ لَهُ: «كَانَ رَجُلاَنِ فِي مَدِينَةٍ وَاحِدَةٍ، وَاحِدٌ مِنْهُمَا غَنِيٌّ وَالآخَرُ فَقِيرٌ.

1 And the LORD sent Nathan unto David. And he came unto him, and said unto him, There were two men in one city; the one rich, and the other poor.

 

 

2 وَكَانَ لِلْغَنِيِّ غَنَمٌ وَبَقَرٌ كَثِيرَةٌ جِدًّا.

2 The rich man had exceeding many flocks and herds:

 

3 وَأَمَّا الْفَقِيرُ فَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَيْءٌ إِلاَّ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ صَغِيرَةٌ قَدِ اقْتَنَاهَا وَرَبَّاهَا وَكَبِرَتْ مَعَهُ وَمَعَ بَنِيهِ جَمِيعًا. تَأْكُلُ مِنْ لُقْمَتِهِ وَتَشْرَبُ مِنْ كَأْسِهِ وَتَنَامُ فِي حِضْنِهِ، وَكَانَتْ لَهُ كَابْنَةٍ.

3 But the poor man had nothing, save one little ewe lamb, which he had bought and nourished up: and it grew up together with him, and with his children; it did eat of his own meat, and drank of his own cup, and lay in his bosom, and was unto him as a daughter.

 

4 فَجَاءَ ضَيْفٌ إِلَى الرَّجُلِ الْغَنِيِّ، فَعَفَا أَنْ يَأْخُذَ مِنْ غَنَمِهِ وَمِنْ بَقَرِهِ لِيُهَيِّئَ لِلضَّيْفِ الَّذِي جَاءَ إِلَيْهِ، فَأَخَذَ نَعْجَةَ الرَّجُلِ الْفَقِيرِ وَهَيَّأَ لِلرَّجُلِ الَّذِي جَاءَ إِلَيْهِ».

4 And there came a traveler unto the rich man, and he spared to take of his own flock and of his own herd, to dress for the wayfaring man that was come unto him; but took the poor man’s lamb, and dressed it for the man that was come to him.

 

5 فَحَمِيَ غَضَبُ دَاوُدَ عَلَى الرَّجُلِ جِدًّا، وَقَالَ لِنَاثَانَ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ، إِنَّهُ يُقْتَلُ الرَّجُلُ الْفَاعِلُ ذلِكَ،

5 And David’s anger was greatly kindled against the man; and he said to Nathan, As the LORD liveth, the man that hath done this thing shall surely die:

 

6 وَيَرُدُّ النَّعْجَةَ أَرْبَعَةَ أَضْعَافٍ لأَنَّهُ فَعَلَ هذَا الأَمْرَ وَلأَنَّهُ لَمْ يُشْفِقْ».

6 And he shall restore the lamb fourfold, because he did this thing, and because he had no pity.

 

7 فَقَالَ نَاثَانُ لِدَاوُدَ: «أَنْتَ هُوَ الرَّجُلُ! هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: أَنَا مَسَحْتُكَ مَلِكًا عَلَى إِسْرَائِيلَ وَأَنْقَذْتُكَ مِنْ يَدِ شَاوُلَ،

7 And Nathan said to David, Thou art the man. Thus saith the LORD God of Israel, I anointed thee king over Israel, and I delivered thee out of the hand of Saul;

 

8 وَأَعْطَيْتُكَ بَيْتَ سَيِّدِكَ وَنِسَاءَ سَيِّدِكَ فِي حِضْنِكَ، وَأَعْطَيْتُكَ بَيْتَ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا. وَإِنْ كَانَ ذلِكَ قَلِيلاً، كُنْتُ أَزِيدُ لَكَ كَذَا وَكَذَا.

8 And I gave thee thy master’s house, and thy master’s wives into thy bosom, and gave thee the house of Israel and of Judah; and if that had been too little, I would moreover have given unto thee such and such things.

 

9 لِمَاذَا احْتَقَرْتَ كَلاَمَ الرَّبِّ لِتَعْمَلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيْهِ؟ قَدْ قَتَلْتَ أُورِيَّا الْحِثِّيَّ بِالسَّيْفِ، وَأَخَذْتَ امْرَأَتَهُ لَكَ امْرَأَةً، وَإِيَّاهُ قَتَلْتَ بِسَيْفِ بَنِي عَمُّونَ.

9 Wherefore hast thou despised the commandment of the LORD, to do evil in his sight? thou hast killed Uriah the Hittite with the sword, and hast taken his wife to be thy wife, and hast slain him with the sword of the children of Ammon.

 

10 وَالآنَ لاَ يُفَارِقُ السَّيْفُ بَيْتَكَ إِلَى الأَبَدِ، لأَنَّكَ احْتَقَرْتَنِي وَأَخَذْتَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ لِتَكُونَ لَكَ امْرَأَةً.

10 Now therefore the sword shall never depart from thine house; because thou hast despised me, and hast taken the wife of Uriah the Hittite to be thy wife.

 

11 هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هأَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هذِهِ الشَّمْسِ.

11 Thus saith the LORD, Behold, I will raise up evil against thee out of thine own house, and I will take thy wives before thine eyes, and give them unto thy neighbor, and he shall lie with thy wives in the sight of this sun.

 

12 لأَنَّكَ أَنْتَ فَعَلْتَ بِالسِّرِّ وَأَنَا أَفْعَلُ هذَا الأَمْرَ قُدَّامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَقُدَّامَ الشَّمْسِ».

12 For thou didst it secretly: but I will do this thing before all Israel, and before the sun.

 

13 فَقَالَ دَاوُدُ لِنَاثَانَ: «قَدْ أَخْطَأْتُ إِلَى الرَّبِّ». فَقَالَ نَاثَانُ لِدَاوُدَ: «الرَّبُّ أَيْضًا قَدْ نَقَلَ عَنْكَ خَطِيَّتَكَ. لاَ تَمُوتُ.

13 And David said unto Nathan, I have sinned against the LORD. And Nathan said unto David, The LORD also hath put away thy sin; thou shalt not die.

 

14 غَيْرَ أَنَّهُ مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ قَدْ جَعَلْتَ بِهذَا الأَمْرِ أَعْدَاءَ الرَّبِّ يَشْمَتُونَ، فَالابْنُ الْمَوْلُودُ لَكَ يَمُوتُ».

14 Howbeit, because by this deed thou hast given great occasion to the enemies of the LORD to blaspheme, the child also that is born unto thee shall surely die.

 

15 وَذَهَبَ نَاثَانُ إِلَى بَيْتِهِ. وَضَرَبَ الرَّبُّ الْوَلَدَ الَّذِي وَلَدَتْهُ امْرَأَةُ أُورِيَّا لِدَاوُدَ فَثَقِلَ.

15 And Nathan departed unto his house. And the LORD struck the child that Uriah’s wife bare unto David, and it was very sick.

 

 

16 فَسَأَلَ دَاوُدُ اللهَ مِنْ أَجْلِ الصَّبِيِّ، وَصَامَ دَاوُدُ صَوْمًا، وَدَخَلَ وَبَاتَ مُضْطَجِعًا عَلَى الأَرْضِ.

16 David therefore besought God for the child; and David fasted, and went in, and lay all night upon the earth.

 

17 فَقَامَ شُيُوخُ بَيْتِهِ عَلَيْهِ لِيُقِيمُوهُ عَنِ الأَرْضِ فَلَمْ يَشَأْ، وَلَمْ يَأْكُلْ مَعَهُمْ خُبْزًا.

17 And the elders of his house arose, and went to him, to raise him up from the earth: but he would not, neither did he eat bread with them.

 

18 وَكَانَ فِي الْيَوْمِ السَّابعِ أَنَّ الْوَلَدَ مَاتَ، فَخَافَ عَبِيدُ دَاوُدَ أَنْ يُخْبِرُوهُ بِأَنَّ الْوَلَدَ قَدْ مَاتَ لأَنَّهُمْ قَالُوا: «هُوَذَا لَمَّا كَانَ الْوَلَدُ حَيًّا كَلَّمْنَاهُ فَلَمْ يَسْمَعْ لِصَوْتِنَا. فَكَيْفَ نَقُولُ لَهُ: قَدْ مَاتَ الْوَلَدُ؟ يَعْمَلُ أَشَرَّ!».

18 And it came to pass on the seventh day, that the child died. And the servants of David feared to tell him that the child was dead: for they said, Behold, while the child was yet alive, we spake unto him, and he would not hearken unto our voice: how will he then vex himself, if we tell him that the child is dead?

 

19 وَرَأَى دَاوُدُ عَبِيدَهُ يَتَنَاجَوْنَ، فَفَطِنَ دَاوُدُ أَنَّ الْوَلَدَ قَدْ مَاتَ. فَقَالَ دَاوُدُ لِعَبِيدِهِ: «هَلْ مَاتَ الْوَلَدُ؟» فَقَالُوا: «مَاتَ».

19 But when David saw that his servants whispered, David perceived that the child was dead: therefore David said unto his servants, Is the child dead? And they said, He is dead.

 

20 فَقَامَ دَاوُدُ عَنِ الأَرْضِ وَاغْتَسَلَ وَادَّهَنَ وَبَدَّلَ ثِيَابَهُ وَدَخَلَ بَيْتَ الرَّبِّ وَسَجَدَ، ثُمَّ جَاءَ إِلَى بَيْتِهِ وَطَلَبَ فَوَضَعُوا لَهُ خُبْزًا فَأَكَلَ.

20 Then David arose from the earth, and washed, and anointed himself, and changed his apparel, and came into the house of the LORD, and worshipped: then he came to his own house; and when he required, they set bread before him, and he did eat.

 

21 فَقَالَ لَهُ عَبِيدُهُ: «مَا هذَا الأَمْرُ الَّذِي فَعَلْتَ؟ لَمَّا كَانَ الْوَلَدُ حَيًّا صُمْتَ وَبَكَيْتَ، وَلَمَّا مَاتَ الْوَلَدُ قُمْتَ وَأَكَلْتَ خُبْزًا».

21 Then said his servants unto him, What thing is this that thou hast done? thou didst fast and weep for the child, while it was alive; but when the child was dead, thou didst rise and eat bread.

 

22 فَقَالَ: «لَمَّا كَانَ الْوَلَدُ حَيًّا صُمْتُ وَبَكَيْتُ لأَنِّي قُلْتُ: مَنْ يَعْلَمُ؟ رُبَّمَا يَرْحَمُنِي الرَّبُّ وَيَحْيَا الْوَلَدُ.

22 And he said, While the child was yet alive, I fasted and wept: for I said, Who can tell whether GOD will be gracious to me, that the child may live?

 

23 وَالآنَ قَدْ مَاتَ، فَلِمَاذَا أَصُومُ؟ هَلْ أَقْدِرُ أَنْ أَرُدَّهُ بَعْدُ؟ أَنَا ذَاهِبٌ إِلَيْهِ وَأَمَّا هُوَ فَلاَ يَرْجعُ إِلَيَّ».

23 But now he is dead, wherefore should I fast? can I bring him back again? I shall go to him, but he shall not return to me.

 

مقدمة

ليه ربنا ما موتش داوود؟ وليه قبل توبة داوود وقاله ناثان الرب نقل عنك خطيتك؟مع أنه من المعروف أن داوود زنا بأمرأة أوريا الحيثى .وكمان قتل أوريا بعمد وبعدين جاء ناثان النبى وقاله الرب نقل عنك خطيتك ومع أن من المعروف أيضا أن كل أنواع الخطايا اللى ربنا قال يتقدم عنها ذبيحة كان لازم الأنسان يكون عاملها بسهو ,, إنما اللى بيعمل حاجة عمد ماكانش ليه تقديم ذبيحة بل بالعكس كانت تقطع تلك النفس من شعبها ومع ذلك يبقى التساؤل ليه داوود النبى ماأتعملش فيه كده ؟

داوود النبى لما زنا ما هواش سهو بل كان يقصد اللى بيعمله وحتى أن كان زنا عن ضعف نتيجة شهوة ,فلما قتل ما قتلش عن ضعف ,ده قتل عن تخطيط !

داوود وبتشبع زنوا و حسب الشريعة لابد أن يرجموا….. كل ذلك جعلنى فى حيرة أكثر لما أقول لكم كمان عن ما هى ذبيحة الخطية؟ و ما هى ذبيحة الأثم؟

الذبائح هم خمسة 1- ذبيحة المحرقة 2- تقدمة القربان 3- ذبيحة السلامة اللى هى ذبيحة الشكر 4- ذبيحة الخطية 5- ذبيحة الأثم

والذبائح ده موضوع آخر سأتطرق أليه لاحقا ولكن اللى يهمنا الآن موضوع داوود المحير.

والموضوع حنلاقيه شيق جدا ومع ذلك فهو روحى جدا جدا جدا .

سقوط داوود النبى

مع نهايةآخر حرب اشترك فيها داوود ضد آرام وهروب بنى عمون من أمامه ,ومع مصالحة الملوك لداوود وأستعبدوا له لما أنتصر على آرام وهروبه من أمامه ,ومع توطد الأمور فى المملكة وأستقرارها ومافيش أى مشاكل وكل حاجة ماشية كويس ,لكن الملوك كما قلنا وكانوا مأجورين من آرام أتصالحوا مع داوود ماعدا بنى عمون وكانت الحرب مازالت مستمرة ,وأحس داوود أن بنى عمون دوول شوية كلام فاضى فمابقاش ينزل الحرب بعد كده وحاصرت جيوشة رِبَّةَ  عاصمة بنى عمون والحرب طالت شوية بينما مكث داوود فى أورشليم لأنه زهق من الحروب أو كأنه قال فى نفسه كفاية كده أريح شوية فمكث فى أورشليم يتمتع بالبلد وباللى عمله ,وزى ما أحنا عارفين أن الوصول للقمة سهل لكن البقاء فى القمة هو اللى صعب ,فبعد ما حصل فى حياته أستقرار ونجاح وسهل جدا أن الأنسان يتحمل الأهانة ولكن صعب جدا أنه يتحمل الكرامة,وداوود كان فى الوقت ده عنده خمسين سنة تقريبا مش شاب وطايش مش أهوج مش منفعل ,لكن خمسين سنة يعنى رجل مستقر وحكمة وخبرة ,والمشكة أن اللى ماعملهوش وهو شاب عمله وهو شيخ كبير ,ولما كان هربان ومطارد والظروف اللى حواليه صعبة ما غلطش ,لكن لما بقى ملك وعنده والظروف اللى حواليه أتحسنت غلط!!!علشان نقول ما ترموش العيب بأستمرار على الظروف هو العيب فى الأنسان أزاى يهوى من القمة ألى القاع وفى لحظة واحدة ,هى عملية الأنكسار بتيجى فى ثانية علشان كده بولس الرسول بيقول آية لطيفة قوى (من يظن أنه قائم فلينظر لئلا يسقط ) لأنه لا توجد فى الأنسان مناعة ضد الخطية فلو ميكروب صغير دخل حايتكاثر بشدة ويصيب الأنسان وعلشان كده لازم الأنسان يحرص أن الميكروب ده أصلا مايدخلش ,, داوود ماكنش فى حاجة تدفعه ألى الخطية وبعدين كل المشكلة اللى عمله أنه أهمل كل شىء أحب يستريح ,أهمل الحروب والأنشغال بحروب الرب وأبتدأ ينظر لنفسه شوية وأهمل العلاقة بينه وبين الله ,صلاواته ومزاميره وتسابيحه ,,وفى تأمل فى كلمة وكان فى وقت المساء ,يعنى الظلمة اللى أعتمت على داوود  كأن دى السحابة اللى جائت وأعتمت على حياة داوود وفضلت معاه للآخر ,فلما عمل الخطية دى فضل تعبان لحد آخر حياته وعمر داوود ماكانش طويل لأنه من الوقت ده أبتدا يأخذ ضربات ضربات متوالية ولم يستحمل ومات فى سن سبعين سنة عكس كل الناس اللى عاشوا مع ربنا ,كان التعبير الجميل اللى بيتقال مات شيخا وشبعان أيام , وهو من بعديها أحس بالنقطة دى , أحس أنه بسبب الخطايا الكتيرة اللى أبتدأت تدخل فى حياته أن عمره مش حايبقى طويل ,فقال لربنا وترجاه لا تأخذنى فى منتصف أيامى ,, المهم أنه قام من سريره من الزهق و أتمشى على السطح ورأى أمرأة جميلة جدا تستحم بالرغم أن كان عنده زى ما حنشوف نعاج كثيرة جدا!!كان عنده كتير أتجوز كتير وربنا قال له لو كنت طلبت كنت أعطيتك بس هو جاء على دى ونشن !وأرتبط بيها جدا ,,طيب ليه ؟؟ طبعا لأن دى بالنسة له ممنوع والممنوع مرغوب لأنها متزوجة ,, وتمللى الممنوع مرغوب ودى الغريزة اللى بتحط بالأنسان ,,كان فى أشجار كتيرة فى الجنة لكن آدم وحواء مانشنوش إلا على الممنوع !,,المهم أنه سأل عليها وعرف وطلبها وجائت وزنوا وطبعا أنه أكيد أن كان ليها دور أنها شجعته لأن ده يكون فخر ليها!! ,, لكن ده يورينا أيضا  أن داوود كان فى حالة عدم شبع رغم أن عنده كتير لكن ماكانش شبعان كان جوعان وفى لحظة ما قدرش يتحكم فى نفسه وغلط الغلطة دى يعنى من يظن أنه قائم فلينظر لئلا يسقط !,,السبب أنه أرخى ,أهمل ,أستراح ,وهى بتبدأ هكذا مجرد أن أنا أبتعد لحظة عن ربنا ,فلو نظرنا ألى أى زاوية حنلاقى أنها بدأت نقطة صغيرة أنحراف نقطة ولو نظرنا لنهايتها بعاد جدا عن بعض ,والأنحراف بيبدأ كده نقطة صغيرة ما بتتشافش لكن فى النهاية بعد شديد ,وده أهمل جدا فى علاقته مع ربنا ,لدرجة أنه بعد ما حا يغلط كل الغلطات دى يقعد سنة مش حاسس أنه غلط ,,المهم أنها حبلت وقالت له تعالى أتصرف فى مشكلتك , فبدأ يسأل يوآب أن يرسل أليه أوريا الحثى ,وكان كل فكر داوود أن يحل المشكلة بتفكيره البشرى ,بخطته البشرية وطلب منه أنه يذهب لأمرأته يعنى لما تظهر المرأة أنها حامل أنه ده يبقى أبن أوريا ويبقى ما عملش حاجة ,لكن نشوف أن الترتيب البشرى أو كل محاولة بشرية لتغطية الخطية وكل تدبير بشرى بيعمله الأنسان علشان يغطى الخطية بحاجة تانية غير دم المسيح بيفشل ,بالضبط لما عمل آدم وحواء لما غلطوا حاولوا يغطوا نفسيهم بأوراق التين بس ما نفعتش لأنهم كانوا حاسين أنهم عريانين ,, المهم أننا نشوف أوريا وكأن الله يوبخ داوود على لسان أوريا  ويقول التابوت فى خطر والشعب كله فى حرب  وده وقت أنزل الى بيتى وأمتع نفسى بيه  حتى لو كان اللى حأمتع نفسى بيه حقوق شخصية ومحلله لى ,و بينما أنت يا داوود سايب التابوت وسايب الحرب وبتمتع نفسك مش بحقوق شرعية لكن بحاجة لا تحق ليك ,لكن نشوف تمللى الأنسان لما بيعمل الخطية تلاقيه قافل مش قادر يحس أن الصوت ده صوت ربنا ويستمر التفكير البشرى شغال , طيب نشوف لك حاجة تانى !وقال داوود لأوريا أقعد يومين وبعدين أطلقك لأنه داوود كان بيفكر يعمل له أيه ,المهم دعاه داوود وأسكره وقال يمكن لما يتسطل يذهب ألى بيته وما يحسش بحاجة !ونشوف علشان يعرف أن ربنا ضده ,وفعلا أكل وشرب وسكر ولكن خرج عند المساء وأتضطجع فى موضعه مع عبيد سيده وألى بيته لم ينزل ,كل محاولة بشرية للأنسان بيعملها أنه يغطى على الخطية لابد أنها تبوء بالفشل ,والمفروض أن داوود وبتشبع زنوا وحسب الشريعة يموتوا,يعنى عليهم حكم الموت ,فداوود عايز سلام بأى طريقة عايز يهدأ لأن حياته مهددة فى خطر ,, لأ ,, أوريا اللى يموت بدل ما أنا أموت ,لأنه عارف أن أوريا هو الوحيد اللى يقدر يكشف السر لأن لما أمرأته تظهر حامل حا يقول مش منى ,يعنى هو الوحيد اللى يقدر يفضحهم أذا يموت هو وما أموتش أنا ,,هو أيه هو فرد من الأفراد لكن أنا الملك ,يعنى يموت معلهش مش مشكلة لكن أنا ما أموتش ,,علشان نعرف الفرق ما بين الحب وما بين الشهوة ,, الحب يعرف أنه يضحى بنفسه من أجل الآخر ,لكن الشهوة أنا وبعدين الآخر حتى و لو دست عليه زى ما بيقولوا ينبغى  أن أنا أزيد وهو ينقص ده الشهوة ,,لكن حاول أنه يحقق سلام مش قادر ,, وزى ما بيقولوا الأنسان بيلجأ لثلاث طرق علشان يحصل على السلام 1- أما أنه يهرب ويفضل يهرب من نفسه ولكن برده الهروب ده لا يمكن يعمل سلام زى اللى بيسكر ويقولوا له أنت بتسكر ليه يقول لهم علشان أنسى ,طيب تنسى أيه ,, اللى أنا مش فاكره ,ويهرب من نفسه علشان يرتاح من تعب الضمير ومن الوجع اللى جواه 2- أو هروب التأجيل ,بكره نحل المشكلة ,أو بكره نتوب أو بكره نتغير وعمر ما بكره ده بييجى فهو بيخدر نفسه أن بكره الوضع يتصلح 3- أو هروب المساومات ,يعنى يقدم تنازلات وأتفاقيات وده اللى حايلجا له داوود دلوقتى ,, سلام المساومات تشيلنى أشيل لك ,لكن نسى أن فى سلام بتاع ربنا اللى مايكونش موجود إلا أذا كان فى تبرير و علشان يبان بر المسيح لازم يعترف بخطيته ويتغطى بدم المسيح ,لكن هو قاف ,كل فكره أزاى يقدر يخلص نفسه بنفسه ,, المهم أنه فى الصباح أرسل أوريا برسالة ليوآب ونشوف الخداع قد أيه أن أوريا كان ماسك جواب موته من غير ما يعرف ,وحتى على أفتراض أن كان داوود فى لحظة طيش أخطأ بالزنا ,فخطية القتل كانت مع سبق الأصرار والترصد ,وخد عندك بقى لأن الخطية لازم تجر خطية وتجر خطية وخطية ولازم تجر خطية علشان تصللح الخطية الأولانية  فتفاجأ أنك عندك لسته من الخطايا وما فيش حاجة أتصللحت فهو كل اللى بيعمله أنه بيغطى على الخطية لكن ما بيحللش المشكلة ,ونشوف فى المكتوب أدفعوا أوريا للأمام وبعدين أتخللوا عنه فيضرب ويموت ,يعنى راسم خطة تمام ,,المهم مات أوريا ,ومش بس مات ده كمان مات شوية من الشعب من أجل تنفيذ خطة داوود ,وأرسل يوآب اللى فاهم داوود جدا وعارف أنه عاكك الدنيا هناك فقال للمرسال وأول ما الملك يبدأ يغضب روح قول ومات عبدك أوريا كمان علشان ينسد وما يعلقش على موت بعض أفراد الشعب وحتى لو علق  ,لأن يوآب ده زى ما حنشوف لئيم جدا فهمه ,فهو عارف أن داوود طول عمره نظيف وما يلجأش لحاجة زى كده إلا أذا كان عاكك الدنيا هناك , كأنه يعنى بيتريق ويقول لما يكون مبسوط سيدى الملك ويقول مزاميره يديها لغيرى ,لكن لما يكون عنده وساخة وقذارة ما يلاقيش غيرى يرميها عليه ,لكن مع هذا قبل يوآب الوضع لسبب تانى أن يوآب عارف أن داوود شايل له أنه قتل أبنير وعليه دم أبنير فقاللك بس واحدة بواحدة ,ده مش حا يقدر يفتح بقه معايا بعد كده خالص ومش حايقدر يطالبنى بدم أبنير لأنه يوم ما حا يطالبنى بدم أبنير حا أطالبه بدم أوريا الحثى ,تبادل منفعة يعنى شيللنى وأشيللك ,وده اللى قدر داوود يعمله من أجل أنه يحصل على هدوء وحل للمشكلة فى نظره ,,فالخطية بتجر خطية بأستمرار  فأذا كان داوود لم يسقط فى ضعفه فهو سقط فى عظم مجده وفى الوقت اللى كان فيه ملك قوى ونبى مختار وقاضى عادل ,, ودى بتورينا حكمة ربنا فى أحيان كثيرة أنه يسلم الأنسان للألم والضيق , ولما كان داوود فى ألم وضيق لم يغلط .. لكن لما تراخى أبتدأ يغلط ,وعلشان كده بولس الرسول بيقول أما المتنعمة فقد ماتت وهى حية ,يعنى المتنعمة اللى مريحه نفسها وبأستمرار تشفق على ذاتها ومش عايزه تضغط على نفسها ومش عايزة تجاهد ومش عايزة تتعب ماتت وهى حية , بتعمل من أجل نفسها لكن ده يقودها للموت ويقول بطرس الرسول أيضا من تألم بالجسد كف عن الخطية ,علشان نفهم أن الألم ده فعلا بركة لأن الأنسان هو طبعه كده يعنى ما يجيش إلا لما يأخذ على دماغه ولما يستريح, يبتدى يشم نفسه و يغلط ,ونلاحظ أذا أرتبط شوية خطايا مع بعض لا يمكن أن يتفكوا عن بعضيهم أبدا ,النجاسة أرتبطت بالقتل , بالعنف , بالظلم ,بالقسوة ,, أرتبطوا كلهم ببعض ,وعلشان الأنسان يحقق نجاسته لازم يلجأ  لكده ,,لأن النجاسة دى شىء مش طبيعى فى الأنسان ,وبتخللى الأنسان هايج بأستمرار , علشان كده كل مرة أنا بأكون فيها ثاير وبأكون فيها غضبان وعنيف وبقساوة ,فى الغالب بيبقى ورا موضوع العنف ده حاجة غلط  أو مش مستريح علشان كده ده بينعكس على سلوكى الخارجى ..

المهم جاء رسول يوآب وأختصر ورد عليه داوود وقال له قوول ليوآب ما يهمكش أن السيف بيأخذ هذا وذاك ,فشدد قتالك على البلد وأخربها ! شوفوا الغلط زاده عنف وقسوة مش بس أهزمهم لأ أخربها كمان ,ونلاحظ أن المدينة دى بالذات بعد كده حيلجأ داوود لقسوة وعنف شديد عليهم ,وهو كده أتوهم أنه أستراح ,وأن يعنى الموضوع أنتهى ,وأنه ممكن دلوقتى يتجوز بتشبع والولد اللى يتولد يبقى أبنه وحتبقى جوازة شرعية وولادة شرعية !!! وكل حاجة ماشية تمام والخطة بتاعته نجحت ,لكن طبعا فوجىء أنه أتفضح ,مش أتفضح بس قدام نفسه بل قدام بيته وقدام بلده وقدام كل الخليقة ومازالت قصته تفضح كل يوم ,وكل ده لحد دلوقتى لم يتوب ,, وبعدين لما سمعت بتشبع أن جوزها مات راحت ندبته!! , شوفوا الأفتراء وضمها داوود لحريمه وولدت له أبن ,طبعا كل ده ماشى كده  وداوود مطمئن أن الموضوع مستريح  .

وَأَمَّا الأَمْرُ الَّذِي فَعَلَهُ دَاوُدُ فَقَبُحَ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ. آه لم أفعل لك شىء زمان لما كنت بتكذب ولما كنت فى ضعف أيمان ولم أعاقبك ,لأنى كنت مراعى ظروفك وحالتك النفسية ,لكن دلوقتى أرتكبت الزنا بسبب شهوة طايشة ,والقتل أنت عملته متعمد ,,والموضوع ده قبيح جدا جدا فى عينيى الرب ,لكن فى عنيى داوود حاسس أنه كويس يعنى تبريرات بقى الأنسان بيضعها ,أنا عملت أيه ما كل الناس بتعمل كده ! وبعدين أنا فى الآخر أتجوزتها وضمتها وبعدين قتلت أوريا ما كان حايموت حايموت !! ولو ربنا مش عاوزه يموت ماكانش موته ,,تبريرات اللى الأنسان بيضعها بأستمرار ,وكمان ممكن يقول طيب وأنا مالى أنا من حقى أعمل اللى أنا عاوزه ,حاسس أن فى تبريرات كتيرة قدامة يرد بيها على نفسه ,علشان كده ضميره أتخدر ونام ,لكن الموضوع قبيح جدا فى عينيى الرب , ربنا أرسل ناثان لداوود ونشوف حلاوة ربنا  أنه لا ينسى ,واذا الأنسان قدر أنه ينسى ويتناسى  فربنا مابينساش ,ومن حلاوته ومن محبته أنه كمان ما بيناسيش الأنسان حايذكرهاله ويطلعهاله , يعنى مرت سنة ماشى فيها داوود عادى يعنى لو فكرنا شوية يا ترى السنة دى داوود كان فيها بيعمل أيه ,أكيد كان عادى بيروح الخيمة وبيصللى وبيرنم ,و ويقعد قدام الناس يحكم كان بيعيش حياته العادية المحترمة بين الناس ,وياما ناس كتيره جدا بتعمل زى ماعمل داوود وأكتر شوية !! ,لكن كان وراه بلوة كبيرة ,زى أى أنسان  فينا يعنى شكله من بره أنه كويس وبيروح وييجى لكن هو بيخبى حاجات كتيرة من جواه غلط  ,فربنا من رحمته كان هو صاحب اليد الأولى ,داوود ما رجعش لربنا لكن ربنا هو اللى رجع داوود ,ولو كان ساب نفسه كده كانت مرت سنة ورا سنة ورا سنة لو الموضوع أتنسى خلاص وما حدش عارفه , ناثان أرسله الله لداوود وكان عنده الحكمة أنه يعمل ديالوج كويس

 1فَأَرْسَلَ الرَّبُّ نَاثَانَ إِلَى دَاوُدَ. فَجَاءَ إِلَيْهِ وَقَالَ لَهُ: «كَانَ رَجُلاَنِ فِي مَدِينَةٍ وَاحِدَةٍ، وَاحِدٌ مِنْهُمَا غَنِيٌّ وَالآخَرُ فَقِيرٌ.

 2وَكَانَ لِلْغَنِيِّ غَنَمٌ وَبَقَرٌ كَثِيرَةٌ جِدًّا. 3وَأَمَّا الْفَقِيرُ فَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَيْءٌ إِلاَّ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ صَغِيرَةٌ قَدِ اقْتَنَاهَا وَرَبَّاهَا وَكَبِرَتْ مَعَهُ وَمَعَ بَنِيهِ جَمِيعًا. تَأْكُلُ مِنْ لُقْمَتِهِ وَتَشْرَبُ مِنْ كَأْسِهِ وَتَنَامُ فِي حِضْنِهِ، وَكَانَتْ لَهُ كَابْنَةٍ.

 4فَجَاءَ ضَيْفٌ إِلَى الرَّجُلِ الْغَنِيِّ، فَعَفَا أَنْ يَأْخُذَ مِنْ غَنَمِهِ وَمِنْ بَقَرِهِ لِيُهَيِّئَ لِلضَّيْفِ الَّذِي جَاءَ إِلَيْهِ، فَأَخَذَ نَعْجَةَ الرَّجُلِ الْفَقِيرِ وَهَيَّأَ لِلرَّجُلِ الَّذِي جَاءَ إِلَيْهِ».

 5فَحَمِيَ غَضَبُ دَاوُدَ عَلَى الرَّجُلِ جِدًّا، وَقَالَ لِنَاثَانَ: «حَيٌّ هُوَ الرَّبُّ، إِنَّهُ يُقْتَلُ الرَّجُلُ الْفَاعِلُ ذلِكَ، 6وَيَرُدُّ النَّعْجَةَ أَرْبَعَةَ أَضْعَافٍ لأَنَّهُ فَعَلَ هذَا الأَمْرَ وَلأَنَّهُ لَمْ يُشْفِقْ».

ولو كان ناثان ما عندهوش حكمة كان قال له تعالى أيه اللى أنت عملته ده أنت ياويلك يا سواد ليلك وطبعا كان ممكن داوود فى لحظة أنفعال يقول له طيب تعالى أنت بقى اللى عرفت السر الوحيد ويطير رقبته ,ده ما تورعش أنه يقتل مجموعة قبل كده يعنى مش حاتيجى على ناثان ويسيبه ,لكن ناثان كان شجاع أنه يخبر الملك بكلام الله وفى نفس الوقت كان عنده الحكمة أنه يوصل من خلال الديالوج بتاعه الهدف اللى عاوز يوصل له ,ولو تعمقنا أكتر حنلاقى أن ربنا أرسل ناثان وقال له روح شوفه ده بقاله سنة ولا حاسس ولا بيتكلم ولا بيتوب ,لأن معنى كده أن بأستمراره فى الخطية أنه بيضيع نفسه ,وداوود كان عزيز جدا فى عينيى الله والله لا يمكن يسيبه يضيع فقال له روح شوفه ,وهو ده الفرق اللى مابين شاول وما بين داوود ,أن شاول ربنا كان يبعث له صموئيل ويقول له أصلح ما فعلت لكن شاول ما يتغيرش ,بينما داوود كان ربنا يبعث له مجرد كلمة كده يغير كل حياته ,كان داوود قابل للتغيير بينما شاول غير قابل للتغيير وعلشان كده داوود أستمر بينما شاول ما أستمرش ,الأنسان المتقلب بأستمرار وحكى له الحكاية وكان المفروض حسب الشريعة وداوود هو اللى قاعد يحكم أن اللى أخذ حاجة من حد يرد له أربعة أضعاف ,ولكن داوود نشوف قد أيه الخطية جواه بتولد عنف وقساوة أضاف مش بس يرد أربعة أضعاف وكمان يقتل !ولم يشفق لأن الرجل اللى عمل كده رجل مفترى فى نظره ,عنده كتير وماجاش إلا على الواحدة اللى عند الفقير , وداوود كان فاكر أن القصة دى حقيقية وده اللى حصل يعنى ,ونشوف ناثان بيقول أيه أنه جاء ضيف يعنى عايز يشجع شوية داوود ويقول له أن الشهوة اللى جائت عندك دى مجرد ضيف دى مش حياتك دى مش عادتك دى حاجة وقتية تنتهى , وشوفوا حلاوة الخادم الحلو أنه حتى لو ضغط على المخدوم بتاعه يبين له مدى الجرم اللى فيه لكن يوري له بأستمرار أنه فى رجاء.

الخطية دى ضيف حاجة وقتية حاتيحى ومش حا تستمر , وراح ناثان خابطهاله أنت هو الرجل ! يعنى يادوود بالرغم من القصة دى كلها أنت مش حاسس أنك أنت اللى عملت كده ,فين ذكائك وفين النباهه بتاعتك وفين أحساسك الروحى ,وصلت الغباوة بيك فى حالة الخطية لهذه الدرجة ,وأضطر ناثان يقولها له أنت هو الرجل وكأنه بيقول له أحكم يا أخى على نفسك قبل ما يحكموا عليك ده أنت اللى قاعد كقاضى وكملك وكنبى ومن العدد 7 بدأ ينقل ناثان كلام الله لداوود

 7فَقَالَ نَاثَانُ لِدَاوُدَ: «أَنْتَ هُوَ الرَّجُلُ! هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: أَنَا مَسَحْتُكَ مَلِكًا عَلَى إِسْرَائِيلَ وَأَنْقَذْتُكَ مِنْ يَدِ شَاوُلَ،

 8وَأَعْطَيْتُكَ بَيْتَ سَيِّدِكَ وَنِسَاءَ سَيِّدِكَ فِي حِضْنِكَ، وَأَعْطَيْتُكَ بَيْتَ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا. وَإِنْ كَانَ ذلِكَ قَلِيلاً، كُنْتُ أَزِيدُ لَكَ كَذَا وَكَذَا.

يعنى لو كل اللى انت أخذته ده لسة ما شبعكش كنت أديتك تانى يعنى ماخلليتكش محروم من حاجة ,ما كانش ليه أى مبرر اللى عمله داوود خالص ,لكن أنت بكده أغلقت على نفسك لأنك مش حا تأخذ حاجة بعد كده ويسترسل ناثان

 9لِمَاذَا احْتَقَرْتَ كَلاَمَ الرَّبِّ لِتَعْمَلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيْهِ؟ قَدْ قَتَلْتَ أُورِيَّا الْحِثِّيَّ بِالسَّيْفِ، وَأَخَذْتَ امْرَأَتَهُ لَكَ امْرَأَةً، وَإِيَّاهُ قَتَلْتَ بِسَيْفِ بَنِي عَمُّونَ. 10

وَالآنَ لاَ يُفَارِقُ السَّيْفُ بَيْتَكَ إِلَى الأَبَدِ، لأَنَّكَ احْتَقَرْتَنِي وَأَخَذْتَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ لِتَكُونَ لَكَ امْرَأَةً.

 11هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هأَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هذِهِ الشَّمْسِ.

 12لأَنَّكَ أَنْتَ فَعَلْتَ بِالسِّرِّ وَأَنَا أَفْعَلُ هذَا الأَمْرَ قُدَّامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَقُدَّامَ الشَّمْسِ» 

أحتقر كلام ربنا أزاى ,,طبعا كسر الوصية لا تزنى ,لا تقتل ,ومعنى اللى يعمل الخطية دى معناه بيقول لربنا أنت مش قادر تشبعنى ,أنت مش قادر تسددلى أحتياجاتى ,أنت ما أعطيتنيش وعلشان كده أنا بألجأ للغلط وكلمة فى عينيه يعنى بتدخل الخطية فى عين ربنا لأغاظة الله ,ده اللى حبك واللى أداك واللى كان مستعد يديك كتير بتعمل فيه كده ,وقال له ناثان كل اللسته كل اللى عمله بالتفاصيل وكان يظن أنه ستر على خطيته وما حدش يعرفها ,على رأى السيد المسيح فى متى 10 : 26

26فَلاَ تَخَافُوهُمْ. لأَنْ لَيْسَ مَكْتُومٌ لَنْ يُسْتَعْلَنَ، وَلاَ خَفِيٌّ لَنْ يُعْرَفَ  ,كل اللى أنت مخبيه حا يطلع ما تزعلش لو حد أتكلم عليك كلمة أوقال عليك حاجة كله حايبان اللى أنت عملته فى السر حا يتعمل فيك علانية فى كل الخطايا اللى انت عملتها ,والسيف لا يفارق بيتك وده اللى حانشوفه بيتحقق لاحقا .ويكرر الله له كلمة أحتقرتنى تانى وقاله الشر سيقوم عليك من بيتك ,أنت زنيت سرا سيزنى بنساءك علنا فى عين الشمس اللى شهدت وغطت على خطيتك ,يعنى كل اللى عملته حا يتعمل فيك , وعلشان كده كانت فضيحته أمام الشعب كله ,وكانت قدام كل العالم وسجلت فى الكتاب المقدس , وقال داوود أخطأت الى الرب ,ونلاحظ أنها نفس الكلمة اللى قالها شاول ولكن فيه فرق كبير بين الروح اللى قالها شاول وبين الروح اللى قالها داوود  ,شاول قال أنا غلطت بس تعالى نغطى على الموضوع ,وبس تعالى أكرمنى قدامهم علشان نسجد قدام الله,بس داوود كان فعلا بيقولها من قلبه وقال أنا مسعد للتغيير ومتقبل اللى الله حا يعمله فيا ,أخطأت وأخطأت الى الرب ,مش أخطأت لأوريا ولا أخطأت لبتشبع لكن خطيتى موجهه أصلا ألى الله ونجد ناثان يقول له   

13فَقَالَ دَاوُدُ لِنَاثَانَ: «قَدْ أَخْطَأْتُ إِلَى الرَّبِّ». فَقَالَ نَاثَانُ لِدَاوُدَ: «الرَّبُّ أَيْضًا قَدْ نَقَلَ عَنْكَ خَطِيَّتَكَ. لاَ تَمُوتُ.

14غَيْرَ أَنَّهُ مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ قَدْ جَعَلْتَ بِهذَا الأَمْرِ أَعْدَاءَ الرَّبِّ يَشْمَتُونَ، فَالابْنُ الْمَوْلُودُ لَكَ يَمُوتُ». 

لأن توبتك حقيقية من القلب وبالرغم من أن الخطية العمد ماكانش ليها توبة فى العهد القديم ,لكن الله نقل الخطية من على داوود ووضعها على شخص المسيح قبليها بأزمان وبأجيال كتيرة جدا وقاله لن تموت بس فيه واحد تانى حايموت الأبن هو اللى حايموت وهنا نجد بموت الأبن كان رمز جميل لموت السيد المسيح علشان يفدينا أحنا كلنا وعلشان كده المسيح لما جاء سمى نفسه أسم عجيب قوى أبن الأنسان اللى بيموت من أجل أبوه ,فهو أبن لكل أنسان محكوم عليه بالموت علشان يموت بدلا منه ,وكان المسيح يعز لنفسه أنه يسمى نفسه أبن الأنسان , المسيح حمل خطايا العلم كله والأبن ده ما كانش ليه أى ذنب ما عملش أى حاجة ,ونشوف الآية الخطيرة جعلت بهذا الأمر أعداء الرب يشمتون ,يفرحوا ,مش هو داوود اللى أنت أخطرته ,مش هو ده داوود اللى أنت أديته أهو زى الكل ,,يا أخى افهم خطورة الخطية  فى كل مرة أنا بأغلط فيها بتجعل أعداء الرب يشمتون فى الرب ,طيب مين هم أعداء الرب ,,الشيطان ,, والشيطان ما يقدرش يحارب ربنا وجها لوجهه ,لكن كل حربه لله بتكون من خلال الأنسان لأن الأنسان مخلوق على صورة الله ومثاله وعلشان كده كل هزيمة لله الشيطان بيفرح جدا لأنه أنتصر على صورة الله ,ولو أفتكرنا لما المسيح قابل شاول وهو فى طريقه لدمشق وقال له شاول شاول لماذا تضطهدنى ,بس شاول ماكانش بيضطهد ربنا ,شاول كان بيضطهد الناس اللى دعى عليهم أسم ربنا ,كأن ربنا بيكرر الكلمة لكل واحد فينا ,يا أبنى لماذا تهيننى ,لأن كل مرة أنا بأغلط فيها أنا بأهين ربنا ,بأجعل الشيطان يشمت ,آدى اللى أنت أديتهم ةاللى أنت حبيتهم واللى أنت فديتهم ولا واحد منهم يستاهل , فى كل مرة يوقعنى الشيطان فى الخطية بتكون ليه نصرة وفرحة وشماته لأنه بيهين صورة الله , علشان كده الآيه الحلوة فى يوحنا ,,المولود من الله لا يخطىء ,, لأن المولود من الله بيحب أبوه ما يهينش أبدا صورة أبوه ,ما يديش فرصة لأعداء الله يشمتون ,ونشوف هنا الخطية أثمرت فى  حياة أبنه بالموت ,وضرب الرب الولد فثقل وسأل داوود الله من أجل الصبى و من المعلوم أن صفة من صفات داوود أنه ماكانش يحب أن حد يتأذى بسببه ,صحيح هو بالخطية اللى عملها اذى كتير بسببه ,لكن طبعه أن الخطية دى كانت مجرد ضيف عابر ,لكن طبعه أنه ماكانش يرضى يشوف حد يتأذى أو يجيله ضيق بسببه فوقف قدام ربنا يصللى من أجل الصبى ,,اللى أنت عاوزه أعمله فيا لكن سيب الولد مالوش ذنب وكان عند داوود أستعداد يضحى بالملك كله ونام على الأرض من أجل الولد ,ولكن مات الولد فقام داوود أول حاجة عملها نظف نفسه ولبس ثياب أخرى ودخل بيت الرب وسجد شكر لربنا ثم ذهب بيته وطلب أكل وأكل وتعجب عبيده وأفتكروه أتجنن ولكن رد عليهم داوود الرد  هَلْ أَقْدِرُ أَنْ أَرُدَّهُ بَعْدُ؟ أَنَا ذَاهِبٌ إِلَيْهِ وَأَمَّا هُوَ فَلاَ يَرْجعُ إِلَيَّ  وهذه هى اللحظة اللى حس فيها داوود أنه مستوجب الموت ,وأترنم فى الفترة دى بالمزمور 39 الجميل قوى اللى فيه آيه شهيرة بيقولها صمتت يارب لأنك فعلت ,يعنى سكتت لأنك قررت كده وفعلت كده وأخذت الولد وكانت ميزة داوود الحلوة أنه قبل التأديب وخضع لأرادة ربنا ,وده لو أنسان عادى وعمل الخطية دى كان قال هو مافيش رحمة ويعنى أنا صلليتلك وأعترفت بخطيتى هو مافيش رحمة ,لكن حلاوة داوود أنه قبل الحكم وخضع لمشيئة الله وكانت العقوبة اللى ربنا أداها مش ثمن الخطية لأن ثمن الخطية ماحدش يقدر يدفعه ,لكن تأديب الخطية كان شديد جدا من الله على داوود لأنها كان لابد أن تتناسب مع مكانة داوود لأن داوود ده مش شخص عادى ,داوود ده نبى وملك وقاضى علشان كده كان لازم يبقى تأديبه شديد ,وزى ما ربنا بيعطى الأنسان كتير بيطالب الأنسان اللى أخد كتير أنه يعطى أكتر ويتحنن أكتر وعلشان كده ربنا صمم أن الولد يموت والجميل فى داوود أنه قال أخطأت ألى الرب وقبل التأديب وخضع لربنا ,لكن جاء عند أبنه الأولانى أبن الزنا حصل كده فصل موقف عجيب الناس كلها أستغربت منه ,لما كان الواد بيصارع الموت وتعبان كان داوود مذلل نفسه ما بيأكلش ولابس المسوح ونايم على الأرض ولما مات الناس بتوع القصر خافوا يقولوا له أذا كان عامل كده والواد حى ,طيب دلوقتى لما مات حا يعمل أيه لكن هو قدر يفهم أن الولد مات ,ولما مات الولد قام لبس هدومه وأكل خبز ودخل بيت الرب وسجد ,فقالوا له أيه اللى أنت عملته ده ,ونلمح هنا حاجة حلوة أن ثمار الخطية أنتهت بموت الأبن وهذا الأبن كان رمز المسيح وعلشان كده حال داوود أتبدل لما الأبن مات وأحس أن الأبن ده وفى كل اللى عليه كل الديون بتاعته وبموت الأبن كان فى حياة لداوود وعلشان كده اللقب الحلو اللى أخطاره المسيح لما تجسد أنه صار يدعى أبن الأنسان يعنى أبن كل واحد فينا وأبن كل أنسان منا هو مات بدلنا ,مات نتيجة ثمرة الخطية بتاعتنا وأحتمل الغلط بالرغم أن كل الناس قالت هو عمل أيه الأبن ليه يموت لكن كان رمز حلو للمسيح اللى مات مالوش ذنب لكن مات وفى موته كان تبرير وحياة لداوود وفى موت الأبن أيضا تبرير وحياة لينا والموضوع ما ينتهيش لحد كده ,ده فى الفتره دى يرتل داوود سبع مزامير من أخطر المزامير كلهم مزامير التوبة اللى معروفين (مزمور 6 , 32 , 38 , 51 , 102 ,130 ,143 )وهم

مزمور 6  

 

1 يَا رَبُّ، لاَ تُوَبِّخْنِي بِغَضَبِكَ، وَلاَ تُؤَدِّبْنِي بِغَيْظِكَ. 

1 O LORD, rebuke me not in thine anger, neither chasten me in thy hot displeasure.  

 

 

2 ارْحَمْنِي يَا رَبُّ لأَنِّي ضَعِيفٌ. اشْفِنِي يَا رَبُّ لأَنَّ عِظَامِي قَدْ رَجَفَتْ، 

2 Have mercy upon me, O LORD; for I am weak: O LORD, heal me; for my bones are vexed.

 

3 وَنَفْسِي قَدِ ارْتَاعَتْ جِدًّا. وَأَنْتَ يَا رَبُّ، فَحَتَّى مَتَى؟ 

3 My soul is also sore vexed: but thou, O LORD, how long?

 

4 عُدْ يَا رَبُّ. نَجِّ نَفْسِي. خَلِّصْنِي مِنْ أَجْلِ رَحْمَتِكَ. 

4 Return, O LORD, deliver my soul: oh save me for thy mercies’ sake.

 

5 لأَنَّهُ لَيْسَ فِي الْمَوْتِ ذِكْرُكَ. فِي الْهَاوِيَةِ مَنْ يَحْمَدُكَ؟ 

5 For in death there is no remembrance of thee: in the grave who shall give thee thanks?

 

6 تَعِبْتُ فِي تَنَهُّدِي. أُعَوِّمُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ سَرِيرِي بِدُمُوعِي. أُذَوِّبُ فِرَاشِي. 

6 I am weary with my groaning; all the night make I my bed to swim; I water my couch with my tears.

 

7 سَاخَتْ مِنَ الْغَمِّ عَيْنِي. شَاخَتْ مِنْ كُلِّ مُضَايِقِيَّ.  

7 Mine eye is consumed because of grief; it waxeth old because of all mine enemies.

 

8 اُبْعُدُوا عَنِّي يَا جَمِيعَ فَاعِلِي الإِثْمِ، لأَنَّ الرَّبَّ قَدْ سَمِعَ صَوْتَ بُكَائِي. 

8 Depart from me, all ye workers of iniquity; for the LORD hath heard the voice of my weeping.  

 

 

9 سَمِعَ الرَّبُّ تَضَرُّعِي. الرَّبُّ يَقْبَلُ صَلاَتِي. 

9 The LORD hath heard my supplication; the LORD will receive my prayer.

 

10 جَمِيعُ أَعْدَائِي يُخْزَوْنَ وَيَرْتَاعُونَ جِدًّا. يَعُودُونَ وَيُخْزَوْنَ بَغْتَةً. 

10 Let all mine enemies be ashamed and sore vexed: let them return and be ashamed suddenly.

مزمور 32

 

1 طُوبَى لِلَّذِي غُفِرَ إِثْمُهُ وَسُتِرَتْ خَطِيَّتُهُ. 

1 Blessed is he whose transgression is forgiven, whose sin is covered.  

 

 

2 طُوبَى لِرَجُل لاَ يَحْسِبُ لَهُ الرَّبُّ خَطِيَّةً، وَلاَ فِي رُوحِهِ غِشٌّ. 

2 Blessed is the man unto whom the LORD imputeth not iniquity, and in whose spirit there is no guile.

 

3 لَمَّا سَكَتُّ بَلِيَتْ عِظَامِي مِنْ زَفِيرِي الْيَوْمَ كُلَّهُ، 

3 When I kept silence, my bones waxed old through my roaring all the day long.  

 

 

4 لأَنَّ يَدَكَ ثَقُلَتْ عَلَيَّ نَهَارًا وَلَيْلاً. تَحَوَّلَتْ رُطُوبَتِي إِلَى يُبُوسَةِ الْقَيْظِ. سِلاَهْ.  

4 For day and night thy hand was heavy upon me: my moisture is turned into the drought of summer. Selah.

 

5 أَعْتَرِفُ لَكَ بِخَطِيَّتِي وَلاَ أَكْتُمُ إِثْمِي. قُلْتُ: «أَعْتَرِفُ لِلرَّبِّ بِذَنْبِي» وَأَنْتَ رَفَعْتَ أَثَامَ خَطِيَّتِي. سِلاَهْ.

5 I acknowledge my sin unto thee, and mine iniquity have I not hid. I said, I will confess my transgressions unto the LORD; and thou forgavest the iniquity of my sin. Selah.

 

6 لِهذَا يُصَلِّي لَكَ كُلُّ تَقِيٍّ فِي وَقْتٍ يَجِدُكَ فِيهِ. عِنْدَ غَمَارَةِ الْمِيَاهِ الْكَثِيرَةِ إِيَّاهُ لاَ تُصِيبُ.

6 For this shall every one that is godly pray unto thee in a time when thou mayest be found: surely in the floods of great waters they shall not come nigh unto him.

 

7 أَنْتَ سِتْرٌ لِي. مِنَ الضِّيقِ تَحْفَظُنِي. بِتَرَنُّمِ النَّجَاةِ تَكْتَنِفُنِي. سِلاَهْ.

7 Thou art my hiding place; thou shalt preserve me from trouble; thou shalt compass me about with songs of deliverance. Selah.

 

8 «أُعَلِّمُكَ وَأُرْشِدُكَ الطَّرِيقَ الَّتِي تَسْلُكُهَا. أَنْصَحُكَ. عَيْنِي عَلَيْكَ.

8 I will instruct thee and teach thee in the way which thou shalt go: I will guide thee with mine eye.

 

 

9 لاَ تَكُونُوا كَفَرَسٍ أَوْ بَغْل بِلاَ فَهْمٍ. بِلِجَامٍ وَزِمَامٍ زِينَتِهِ يُكَمُّ لِئَلاَّ يَدْنُوَ إِلَيْكَ».

9 Be ye not as the horse, or as the mule, which have no understanding: whose mouth must be held in with bit and bridle, lest they come near unto thee.

 

10 كَثِيرَةٌ هِيَ نَكَبَاتُ الشِّرِّيرِ، أَمَّا الْمُتَوَكِّلُ عَلَى الرَّبِّ فَالرَّحْمَةُ تُحِيطُ بِهِ.

10 Many sorrows shall be to the wicked: but he that trusteth in the LORD, mercy shall compass him about.

 

11 افْرَحُوا بِالرَّبِّ وَابْتَهِجُوا يَا أَيُّهَا الصِّدِّيقُونَ، وَاهْتِفُوا يَا جَمِيعَ الْمُسْتَقِيمِي الْقُلُوبِ.

11 Be glad in the LORD, and rejoice, ye righteous: and shout for joy, all ye that are upright in heart.

مزمور 38

 

1 يَا رَبُّ، لاَ تُوَبِّخْنِي بِسَخَطِكَ، وَلاَ تُؤَدِّبْنِي بِغَيْظِكَ،

1 O lord, rebuke me not in thy wrath: neither chasten me in thy hot displeasure.

 

 

2 لأَنَّ سِهَامَكَ قَدِ انْتَشَبَتْ فِيَّ، وَنَزَلَتْ عَلَيَّ يَدُكَ.

2 For thine arrows stick fast in me, and thy hand presseth me sore.

 

3 لَيْسَتْ فِي جَسَدِي صِحَّةٌ مِنْ جِهَةِ غَضَبِكَ. لَيْسَتْ فِي عِظَامِي سَلاَمَةٌ مِنْ جِهَةِ خَطِيَّتِي.

3 There is no soundness in my flesh because of thine anger; neither is there any rest in my bones because of my sin.

 

4 لأَنَّ آثامِي قَدْ طَمَتْ فَوْقَ رَأْسِي. كَحِمْل ثَقِيل أَثْقَلَ مِمَّا أَحْتَمِلُ.

4 For mine iniquities are gone over mine head: as an heavy burden they are too heavy for me.

 

5 قَدْ أَنْتَنَتْ، قَاحَتْ حُبُرُ ضَرْبِي مِنْ جِهَةِ حَمَاقَتِي.

5 My wounds stink and are corrupt because of my foolishness.

 

6 لَوِيتُ. انْحَنَيْتُ إِلَى الْغَايَةِ. الْيَوْمَ كُلَّهُ ذَهَبْتُ حَزِينًا.

6 I am troubled; I am bowed down greatly; I go mourning all the day long.

 

7 لأَنَّ خَاصِرَتَيَّ قَدِ امْتَلأَتَا احْتِرَاقًا، وَلَيْسَتْ فِي جَسَدِي صِحَّةٌ.

7 For my loins are filled with a loathsome disease: and there is no soundness in my flesh.

 

8 خَدِرْتُ وَانْسَحَقْتُ إِلَى الْغَايَةِ. كُنْتُ أَئِنُّ مِنْ زَفِيرِ قَلْبِي.

8 I am feeble and sore broken: I have roared by reason of the disquietness of my heart.

 

9 يَا رَبُّ، أَمَامَكَ كُلُّ تَأَوُّهِي، وَتَنَهُّدِي لَيْسَ بِمَسْتُورٍ عَنْكَ.

9 Lord, all my desire is before thee; and my groaning is not hid from thee.

 

10 قَلْبِي خَافِقٌ. قُوَّتِي فَارَقَتْنِي، وَنُورُ عَيْنِي أَيْضًا لَيْسَ مَعِي.

10 My heart panteth, my strength faileth me: as for the light of mine eyes, it also is gone from me.

 

11 أَحِبَّائِي وَأَصْحَابِي يَقِفُونَ تُجَاهَ ضَرْبَتِي، وَأَقَارِبِي وَقَفُوا بَعِيدًا.

11 My lovers and my friends stand aloof from my sore; and my kinsmen stand afar off.

 

12 وَطَالِبُو نَفْسِي نَصَبُوا شَرَكًا، وَالْمُلْتَمِسُونَ لِيَ الشَّرَّ تَكَلَّمُوا بِالْمَفَاسِدِ، وَالْيَوْمَ كُلَّهُ يَلْهَجُونَ بِالْغِشِّ.

12 They also that seek after my life lay snares for me: and they that seek my hurt speak mischievous things, and imagine deceits all the day long.

 

 

13 وَأَمَّا أَنَا فَكَأَصَمَّ لاَ أَسْمَعُ. وَكَأَبْكَمَ لاَ يَفْتَحُ فَاهُ.

13 But I, as a deaf man, heard not; and I was as a dumb man that openeth not his mouth.

 

14 وَأَكُونُ مِثْلَ إِنْسَانٍ لاَ يَسْمَعُ، وَلَيْسَ فِي فَمِهِ حُجَّةٌ.

14 Thus I was as a man that heareth not, and in whose mouth are no reproofs.

 

15 لأَنِّي لَكَ يَا رَبُّ صَبَرْتُ، أَنْتَ تَسْتَجِيبُ يَا رَبُّ إِلهِي.

15 For in thee, O LORD, do I hope: thou wilt hear, O Lord my God.

 

16 لأَنِّي قُلْتُ: «لِئَلاَّ يَشْمَتُوا بِي». عِنْدَمَا زَلَّتْ قَدَمِي تَعَظَّمُوا عَلَيَّ.

16 For I said, Hear me, lest otherwise they should rejoice over me: when my foot slippeth, they magnify themselves against me.

 

17 لأَنِّي مُوشِكٌ أَنْ أَظْلَعَ، وَوَجَعِي مُقَابِلِي دَائِمًا.

17 For I am ready to halt, and my sorrow is continually before me.

 

18 لأَنَّنِي أُخْبِرُ بِإِثْمِي، وَأَغْتَمُّ مِنْ خَطِيَّتِي.

18 For I will declare mine iniquity; I will be sorry for my sin.

 

19 وَأَمَّا أَعْدَائِي فَأَحْيَاءٌ. عَظُمُوا. وَالَّذِينَ يُبْغِضُونَنِي ظُلْمًا كَثُرُوا.

19 But mine enemies are lively, and they are strong: and they that hate me wrongfully are multiplied.

 

20 وَالْمُجَازُونَ عَنِ الْخَيْرِ بِشَرّ، يُقَاوِمُونَنِي لأَجْلِ اتِّبَاعِي الصَّلاَحَ.

20 They also that render evil for good are mine adversaries; because I follow the thing that good is.

 

21 لاَ تَتْرُكْنِي يَا رَبُّ. يَا إِلهِي، لاَ تَبْعُدْ عَنِّي.

21 Forsake me not, O LORD: O my God, be not far from me.

 

22 أَسْرِعْ إِلَى مَعُونَتِي يَا رَبُّ يَا خَلاَصِي.

22 Make haste to help me, O Lord my salvation.

مزمور 51

 

1 اِرْحَمْنِي يَا اَللهُ حَسَبَ رَحْمَتِكَ. حَسَبَ كَثْرَةِ رَأْفَتِكَ امْحُ مَعَاصِيَّ.

1 Have mercy upon me, O God, according to thy lovingkindness: according unto the multitude of thy tender mercies blot out my transgressions.

 

 

2 اغْسِلْنِي كَثِيرًا مِنْ إِثْمِي، وَمِنْ خَطِيَّتِي طَهِّرْنِي.

2 Wash me throughly from mine iniquity, and cleanse me from my sin.

 

3 لأَنِّي عَارِفٌ بِمَعَاصِيَّ، وَخَطِيَّتِي أَمَامِي دَائِمًا.

3 For I acknowledge my transgressions: and my sin is ever before me.

 

4 إِلَيْكَ وَحْدَكَ أَخْطَأْتُ، وَالشَّرَّ قُدَّامَ عَيْنَيْكَ صَنَعْتُ، لِكَيْ تَتَبَرَّرَ فِي أَقْوَالِكَ، وَتَزْكُوَ فِي قَضَائِكَ.

4 Against thee, thee only, have I sinned, and done this evil in thy sight: that thou mightest be justified when thou speakest, and be clear when thou judgest.

 

5 هأَنَذَا بِالإِثْمِ صُوِّرْتُ، وَبِالْخَطِيَّةِ حَبِلَتْ بِي أُمِّي.

5 Behold, I was shapen in iniquity; and in sin did my mother conceive me.

 

6 هَا قَدْ سُرِرْتَ بِالْحَقِّ فِي الْبَاطِنِ، فَفِي السَّرِيرَةِ تُعَرِّفُنِي حِكْمَةً.

6 Behold, thou desirest truth in the inward parts: and in the hidden part thou shalt make me to know wisdom.

 

7 طَهِّرْنِي بِالزُّوفَا فَأَطْهُرَ. اغْسِلْنِي فَأَبْيَضَّ أَكْثَرَ مِنَ الثَّلْجِ.

7 Purge me with hyssop, and I shall be clean: wash me, and I shall be whiter than snow.

 

 

8 أَسْمِعْنِي سُرُورًا وَفَرَحًا، فَتَبْتَهِجَ عِظَامٌ سَحَقْتَهَا.

8 Make me to hear joy and gladness; that the bones which thou hast broken may rejoice.

 

9 اسْتُرْ وَجْهَكَ عَنْ خَطَايَايَ، وَامْحُ كُلَّ آثامِي.

9 Hide thy face from my sins, and blot out all mine iniquities.

 

10 قَلْبًا نَقِيًّا اخْلُقْ فِيَّ يَا اَللهُ، وَرُوحًا مُسْتَقِيمًا جَدِّدْ فِي دَاخِلِي.

10 Create in me a clean heart, O God; and renew a right spirit within me.

 

11 لاَ تَطْرَحْنِي مِنْ قُدَّامِ وَجْهِكَ، وَرُوحَكَ الْقُدُّوسَ لاَ تَنْزِعْهُ مِنِّي.

11 Cast me not away from thy presence; and take not thy holy spirit from me.

 

12 رُدَّ لِي بَهْجَةَ خَلاَصِكَ، وَبِرُوحٍ مُنْتَدِبَةٍ اعْضُدْنِي.

12 Restore unto me the joy of thy salvation; and uphold me with thy free spirit.

 

13 فَأُعَلِّمَ الأَثَمَةَ طُرُقَكَ، وَالْخُطَاةُ إِلَيْكَ يَرْجِعُونَ.

13 Then will I teach transgressors thy ways; and sinners shall be converted unto thee.

 

14 نَجِّنِي مِنَ الدِّمَاءِ يَا اَللهُ، إِلهَ خَلاَصِي، فَيُسَبِّحَ لِسَانِي بِرَّكَ.

14 Deliver me from bloodguiltiness, O God, thou God of my salvation: and my tongue shall sing aloud of thy righteousness.

 

15 يَا رَبُّ افْتَحْ شَفَتَيَّ، فَيُخْبِرَ فَمِي بِتَسْبِيحِكَ.

15 O Lord, open thou my lips; and my mouth shall shew forth thy praise.

 

16 لأَنَّكَ لاَ تُسَرُّ بِذَبِيحَةٍ وَإِلاَّ فَكُنْتُ أُقَدِّمُهَا. بِمُحْرَقَةٍ لاَ تَرْضَى.

16 For thou desirest not sacrifice; else would I give it: thou delightest not in burnt offering.

 

 

17 ذَبَائِحُ اللهِ هِيَ رُوحٌ مُنْكَسِرَةٌ. الْقَلْبُ الْمُنْكَسِرُ وَالْمُنْسَحِقُ يَا اَللهُ لاَ تَحْتَقِرُهُ.

17 The sacrifices of God are a broken spirit: a broken and a contrite heart, O God, thou wilt not despise.

 

18 أَحْسِنْ بِرِضَاكَ إِلَى صِهْيَوْنَ. ابْنِ أَسْوَارَ أُورُشَلِيمَ.

18 Do good in thy good pleasure unto Zion: build thou the walls of Jerusalem.

 

19 حِينَئِذٍ تُسَرُّ بِذَبَائِحِ الْبِرِّ، مُحْرَقَةٍ وَتَقْدِمَةٍ تَامَّةٍ. حِينَئِذٍ يُصْعِدُونَ عَلَى مَذْبَحِكَ عُجُولاً.

19 Then shalt thou be pleased with the sacrifices of righteousness, with burnt offering and whole burnt offering: then shall they offer bullocks upon thine altar.

مزمور 102

 

1 يَا رَبُّ، اسْتَمِعْ صَلاَتِي، وَلْيَدْخُلْ إِلَيْكَ صُرَاخِي.

1 Hear my prayer, O LORD, and let my cry come unto thee.

 

 

2 لاَ تَحْجُبْ وَجْهَكَ عَنِّي فِي يَوْمِ ضِيقِي. أَمِلْ إِلَيَّ أُذُنَكَ فِي يَوْمِ أَدْعُوكَ. اسْتَجِبْ لِي سَرِيعًا.

2 Hide not thy face from me in the day when I am in trouble; incline thine ear unto me: in the day when I call answer me speedily.

 

3 لأَنَّ أَيَّامِي قَدْ فَنِيَتْ فِي دُخَانٍ، وَعِظَامِي مِثْلُ وَقِيدٍ قَدْ يَبِسَتْ.

3 For my days are consumed like smoke, and my bones are burned as an hearth.

 

4 مَلْفُوحٌ كَالْعُشْبِ وَيَابِسٌ قَلْبِي، حَتَّى سَهَوْتُ عَنْ أَكْلِ خُبْزِي.

4 My heart is smitten, and withered like grass; so that I forget to eat my bread.

 

5 مِنْ صَوْتِ تَنَهُّدِي لَصِقَ عَظْمِي بِلَحْمِي.

5 By reason of the voice of my groaning my bones cleave to my skin.

 

6 أَشْبَهْتُ قُوقَ الْبَرِّيَّةِ. صِرْتُ مِثْلَ بُومَةِ الْخِرَبِ.

6 I am like a pelican of the wilderness: I am like an owl of the desert.

 

7 سَهِدْتُ وَصِرْتُ كَعُصْفُورٍ مُنْفَرِدٍ عَلَى السَّطْحِ.

7 I watch, and am as a sparrow alone upon the house top.

 

8 الْيَوْمَ كُلَّهُ عَيَّرَنِي أَعْدَائِيَ. الْحَنِقُونَ عَلَيَّ حَلَفُوا عَلَيَّ.

8 Mine enemies reproach me all the day; and they that are mad against me are sworn against me.

 

9 إِنِّي قَدْ أَكَلْتُ الرَّمَادَ مِثْلَ الْخُبْزِ، وَمَزَجْتُ شَرَابِي بِدُمُوعٍ،

9 For I have eaten ashes like bread, and mingled my drink with weeping.

 

10 بِسَبَبِ غَضَبِكَ وَسَخَطِكَ، لأَنَّكَ حَمَلْتَنِي وَطَرَحْتَنِي.

10 Because of thine indignation and thy wrath: for thou hast lifted me up, and cast me down.

 

11 أَيَّامِي كَظِلّ مَائِل، وَأَنَا مِثْلُ الْعُشْبِ يَبِسْتُ.

11 My days are like a shadow that declineth; and I am withered like grass.

 

12 أَمَّا أَنْتَ يَا رَبُّ فَإِلَى الدَّهْرِ جَالِسٌ، وَذِكْرُكَ إِلَى دَوْرٍ فَدَوْرٍ.

12 But thou, O LORD, shall endure for ever; and thy remembrance unto all generations.

 

 

13 أَنْتَ تَقُومُ وَتَرْحَمُ صِهْيَوْنَ، لأَنَّهُ وَقْتُ الرَّأْفَةِ، لأَنَّهُ جَاءَ الْمِيعَادُ.

13 Thou shalt arise, and have mercy upon Zion: for the time to favour her, yea, the set time, is come.

 

14 لأَنَّ عَبِيدَكَ قَدْ سُرُّوا بِحِجَارَتِهَا، وَحَنُّوا إِلَى تُرَابِهَا.

14 For thy servants take pleasure in her stones, and favour the dust thereof.

 

15 فَتَخْشَى الأُمَمُ اسْمَ الرَّبِّ، وَكُلُّ مُلُوكِ الأَرْضِ مَجْدَكَ.

15 So the heathen shall fear the name of the LORD, and all the kings of the earth thy glory.

 

16 إِذَا بَنَى الرَّبُّ صِهْيَوْنَ يُرَى بِمَجْدِهِ.

16 When the LORD shall build up Zion, he shall appear in his glory.

 

17 الْتَفَتَ إِلَى صَلاَةِ الْمُضْطَرِّ، وَلَمْ يَرْذُلْ دُعَاءَهُمْ.

17 He will regard the prayer of the destitute, and not despise their prayer.

 

18 يُكْتَبُ هذَا لِلدَّوْرِ الآخِرِ، وشَعْبٌ سَوْفَ يُخْلَقُ يُسَبِّحُ الرَّبَّ:

18 This shall be written for the generation to come: and the people which shall be created shall praise the LORD.

 

19 لأَنَّهُ أَشْرَفَ مِنْ عُلْوِ قُدْسِهِ. الرَّبُّ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الأَرْضِ نَظَرَ،

19 For he hath looked down from the height of his sanctuary; from heaven did the LORD behold the earth;

 

20 لِيَسْمَعَ أَنِينَ الأَسِيرِ، لِيُطْلِقَ بَنِي الْمَوْتِ،

20 To hear the groaning of the prisoner; to loose those that are appointed to death;

 

21 لِكَيْ يُحَدَّثَ فِي صِهْيَوْنَ بِاسْمِ الرَّبِّ، وَبِتَسْبِيحِهِ فِي أُورُشَلِيمَ،

21 To declare the name of the LORD in Zion, and his praise in Jerusalem;

 

22 عِنْدَ اجْتِمَاعِ الشُّعُوبِ مَعًا وَالْمَمَالِكِ لِعِبَادَةِ الرَّبِّ.

22 When the people are gathered together, and the kingdoms, to serve the LORD.

 

23 ضَعَّفَ فِي الطَّرِيقِ قُوَّتِي، قَصَّرَ أَيَّامِي.

23 He weakened my strength in the way; he shortened my days.

 

 

24 أَقُولُ: «يَا إِلهِي، لاَ تَقْبِضْنِي فِي نِصْفِ أَيَّامِي. إِلَى دَهْرِ الدُّهُورِ سِنُوكَ.

24 I said, O my God, take me not away in the midst of my days: thy years are throughout all generations.

 

25 مِنْ قِدَمٍ أَسَّسْتَ الأَرْضَ، وَالسَّمَاوَاتُ هِيَ عَمَلُ يَدَيْكَ.

25 Of old hast thou laid the foundation of the earth: and the heavens are the work of thy hands.

 

26 هِيَ تَبِيدُ وَأَنْتَ تَبْقَى، وَكُلُّهَا كَثَوْبٍ تَبْلَى، كَرِدَاءٍ تُغَيِّرُهُنَّ فَتَتَغَيَّرُ.

26 They shall perish, but thou shalt endure: yea, all of them shall wax old like a garment; as a vesture shalt thou change them, and they shall be changed:

 

27 وَأَنْتَ هُوَ وَسِنُوكَ لَنْ تَنْتَهِيَ.

27 But thou art the same, and thy years shall have no end.

 

28 أَبْنَاءُ عَبِيدِكَ يَسْكُنُونَ، وَذُرِّيَّتُهُمْ تُثَبَّتُ أَمَامَكَ».

28 The children of thy servants shall continue, and their seed shall be established before thee.

مزمور 130

 

1 مِنَ الأَعْمَاقِ صَرَخْتُ إِلَيْكَ يَا رَبُّ.

1 Out of the depths have I cried unto thee, O LORD.

 

 

2 يَا رَبُّ، اسْمَعْ صَوْتِي. لِتَكُنْ أُذُنَاكَ مُصْغِيَتَيْنِ إِلَى صَوْتِ تَضَرُّعَاتِي.

2 Lord, hear my voice: let thine ears be attentive to the voice of my supplications.

 

3 إِنْ كُنْتَ تُرَاقِبُ الآثَامَ يَارَبُّ، يَا سَيِّدُ، فَمَنْ يَقِفُ؟

3 If thou, LORD, shouldest mark iniquities, O Lord, who shall stand?

 

4 لأَنَّ عِنْدَكَ الْمَغْفِرَةَ. لِكَيْ يُخَافَ مِنْكَ.

4 But there is forgiveness with thee, that thou mayest be feared.

 

5 انْتَظَرْتُكَ يَا رَبُّ. انْتَظَرَتْ نَفْسِي، وَبِكَلاَمِهِ رَجَوْتُ.

5 I wait for the LORD, my soul doth wait, and in his word do I hope.

 

6 نَفْسِي تَنْتَظِرُ الرَّبَّ أَكْثَرَ مِنَ الْمُرَاقِبِينَ الصُّبْحَ. أَكْثَرَ مِنَ الْمُرَاقِبِينَ الصُّبْحَ.

6 My soul waiteth for the Lord more than they that watch for the morning: I say, more than they that watch for the morning.

 

7 لِيَرْجُ إِسْرَائِيلُ الرَّبَّ، لأَنَّ عِنْدَ الرَّبِّ الرَّحْمَةَ وَعِنْدَهُ فِدًى كَثِيرٌ،

7 Let Israel hope in the LORD: for with the LORD there is mercy, and with him is plenteous redemption.

 

8 وَهُوَ يَفْدِي إِسْرَائِيلَ مِنْ كُلِّ آثَامِهِ.

8 And he shall redeem Israel from all his iniquities.

 

 مزمور 143

 

1 يَا رَبُّ، اسْمَعْ صَلاَتِي، وَأَصْغِ إِلَى تَضَرُّعَاتِي. بِأَمَانَتِكَ اسْتَجِبْ لِي، بِعَدْلِكَ.

1 Hear my prayer, O LORD, give ear to my supplications: in thy faithfulness answer me, and in thy righteousness.

 

 

2 وَلاَ تَدْخُلْ فِي الْمُحَاكَمَةِ مَعَ عَبْدِكَ، فَإِنَّهُ لَنْ يَتَبَرَّرَ قُدَّامَكَ حَيٌّ.

2 And enter not into judgment with thy servant: for in thy sight shall no man living be justified.

 

3 لأَنَّ الْعَدُوَّ قَدِ اضْطَهَدَ نَفْسِي. سَحَقَ إِلَى الأَرْضِ حَيَاتِي. أَجْلَسَنِي فِي الظُّلُمَاتِ مِثْلَ الْمَوْتَى مُنْذُ الدَّهْرِ.

3 For the enemy hath persecuted my soul; he hath smitten my life down to the ground; he hath made me to dwell in darkness, as those that have been long dead.

 

4 أَعْيَتْ فِيَّ رُوحِي. تَحَيَّرَ فِي دَاخِلِي قَلْبِي.

4 Therefore is my spirit overwhelmed within me; my heart within me is desolate.

 

5 تَذَكَّرْتُ أَيَّامَ الْقِدَمِ. لَهِجْتُ بِكُلِّ أَعْمَالِكَ. بِصَنَائِعِ يَدَيْكَ أَتَأَمَّلُ.

5 I remember the days of old; I meditate on all thy works; I muse on the work of thy hands.

 

6 بَسَطْتُ إِلَيْكَ يَدَيَّ، نَفْسِي نَحْوَكَ كَأَرْضٍ يَابِسَةٍ. سِلاَهْ.

6 I stretch forth my hands unto thee: my soul thirsteth after thee, as a thirsty land. Selah.

 

7 أَسْرِعْ أَجِبْنِي يَا رَبُّ. فَنِيَتْ رُوحِي. لاَ تَحْجُبْ وَجْهَكَ عَنِّي، فَأُشْبِهَ الْهَابِطِينَ فِي الْجُبِّ.

7 Hear me speedily, O LORD: my spirit faileth: hide not thy face from me, lest I be like unto them that go down into the pit.

 

 

8 أَسْمِعْنِي رَحْمَتَكَ فِي الْغَدَاةِ، لأَنِّي عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ. عَرِّفْنِي الطَّرِيقَ الَّتِي أَسْلُكُ فِيهَا، لأَنِّي إِلَيْكَ رَفَعْتُ نَفْسِي.

8 Cause me to hear thy lovingkindness in the morning; for in thee do I trust: cause me to know the way wherein I should walk; for I lift up my soul unto thee.

 

9 أَنْقِذْنِي مِنْ أَعْدَائِي يَا رَبُّ. إِلَيْكَ الْتَجَأْتُ.

9 Deliver me, O LORD, from mine enemies: I flee unto thee to hide me.

 

10 عَلِّمْنِي أَنْ أَعْمَلَ رِضَاكَ، لأَنَّكَ أَنْتَ إِلهِي. رُوحُكَ الصَّالِحُ يَهْدِينِي فِي أَرْضٍ مُسْتَوِيَةٍ.

10 Teach me to do thy will; for thou art my God: thy spirit is good; lead me into the land of uprightness.

 

11 مِنْ أَجْلِ اسْمِكَ يَا رَبُّ تُحْيِينِي. بِعَدْلِكَ تُخْرِجُ مِنَ الضِّيقْ نَفْسِي،

11 Quicken me, O LORD, for thy name’s sake: for thy righteousness’ sake bring my soul out of trouble.

 

12 وَبِرَحْمَتِكَ تَسْتَأْصِلُ أَعْدَائِي، وَتُبِيدُ كُلَّ مُضَايِقِي نَفْسِي، لأَنِّي أَنَا عَبْدُكَ.

12 And of thy mercy cut off mine enemies, and destroy all them that afflict my soul: for I am thy servant.

كأن داوود فى السبع مزامير اللى قدمهم قدم كمال التوبة وأحنا عارفين أن رقم سبعه ده رمز الكمال كأنه قدم توبة فعلا كاملة أمام الله ,وهى التوبة دى اللى بتحول الزناة ألى بتوليين ,وعلشان كده بالرغم أن داوود زنا ,لكن الكنيسة مازالت عندما تنطق داوود تقول الملك الطاهر لأن كمال التوبة اللى قدمها وفى قبوله للتأديب وفى خضوعه لله فعلا أسترد طهارته مرة تانية ,وأذا كان داوود خسر بفضحه فى الكتاب المقدس وقدام الكل ,لكن خسارته سببت ربح كبير جدا لكل الخطاه اللى تعبوا من اليأس والشقاء وكأنهم يتعزوا بكل مزامير التوبةالتى تساعدهم على ان يخطوا الخطوة الأولى فى طريق التوبة  وخصوصا مزمور 51 تاج كل مزامير التوبة ,وأصبحت توبة داوود مصدر لتوبة كل الناس الخطاه ورجاء داوود بقى مصدر لكل الناس الخطاة بقى حاجة كبيرة جدا ,صحيح فضيحة لكن ما أجملها فضيحة أنه يشترك فى تحويل الكثيرين من الخطاه ألى البر بتاع المسيح .

سأقوم بشرح المزامير السبعة لاحقا لأنها تحمل مصدر التوبة لكل نفس ضلت وتاهت طويلا !!

يبقى التساؤل ليه داوود النبى وبتشبع لم يرجما وليه لم تقطع نفس داوود من شعبها؟

كانت بداية الغلط ,فى الأول زنا وبعدين حاول أنه يغطى الزنا بتاعه ما قدرش وما كانش قدامه غير أنه يقتل أوريا ,الخطية اللى عملها داوود الزنا والقتل الأثنين يستوجب عليهم الموت ,ففى شريعة العهد القديم أن الزانى والزانية يرجمان واللى قتل واحد عن عمد لازم يموت ,عين بعين وسن بسن وحتى ما يقدرش يهرب لمدن الملجأ !!لأن مدن الملجأ ربنا جعلها للقاتل نفس سهو بمعنى آخر قتل واحد غصب عنه فيجرى ويستخبى فى مدن الملجأ و ولى الدم مالوش حق أنه يموته ,لكن لوقتل واحد عن عمد ويقول الكتاب المقدس حتى لو تمسك بقرون المذبح ,هاتوه من جنب قرون المذبح وموتوه,فداوود كان عامل خطيتين  مستوجب عليهم حكم الموت وما كانش ليه تقديم ذبيحة وما كانش ليه غفران , داوود حاول يبرر تصرفاته ويريح ضميره ويقول أنا غلطت وصلحت الغلطة بتاعتى وأتزوجتها ووضع تبريرات كثيرة علشان يقدر يشعر بسلام ويقدر يرتاح ضميره ويسكت نفسه لكن الأمر كان قبيح جدا فى عينيى الرب ,والعجيب أن داوود قعد سنة كامله بهذا الوضع يعنى هى حبلت تسعة أشهر وولدت حوالى سنة وفضل داوود ساكت ما بيعملش حاجة ومستريح

,عمل العملة وصلحها شكليا علشان يريح ضميره وسكت وبعد سنة وبعد ما الولد أتولد ربنا أرسل له ناثان والقصة كلها أحنا تطرقنا أليها بعاليه .

أولا ليه لم يرجم داوود ؟ واضح جدا أن ما حدش عرف أن داوود زنا ,هو غطى خطيته كويس وعلشان كده لو كان أتعرف كان لازم هما الأثنين يرجموا حتى لو كان الملك ,طيب أذا كان الناس ماعرفتش وما قدرتش تحكم عليه ,يقوم ربنا يسيبه كده ..لأ.. راح باعت له ناثان وقاله كان فى واحد كان عنده نعجة والتانى كان عنده غنم وبقر كتير وجاء الضيف فراح مسك نعجة الفقير وراح مقدمهاله تحكم عليه بأيه ؟قاله داوود اللى عمل كده يموت ومش يموت وبس ويرد النعجة أربعة أضعاف ,فربنا راح قاله على لسان ناثان أنت هو الراجل اللى عملت كده يبقى تموت وترد أربعة أضعاف فراح قاله لأنك أحتقرت كلامى والخطية اللى أنت عملتها دى مش موجهه ألى أوريا ولا موجهه لبتشبع لكن دى موجهه لربنا نفسه ,فراح داوود بص كده وقال أخطأت ألى الرب ويقول بعد شوية قام ودخل بيت الرب وسجد هناك فكانت الأجابة الرب نقل عنك خطيتك ,طيب الخطية فى هذا الوضع أعتبرت أيه ؟و قدم ذبيحة أيه لما دخل بيت ربنا وسجد ؟,, طبعا قدم ذبيحة أثم ,لأن ذبيحة الأثم تنقسم ألى نوعين 1- نوع أتعمل سهو تجاه أقداس الله 2- نوع أتعمل تجاه الناس ولكن بيعتبر أنه فى الواقع تجاه الله  وده ما بيتعملش سهو <أذا واحد أخد وديعة أو سلب أمانة أو أغتصب وديعة أو أغتصب لقطة (حاجة وجدها)> وده نفس الوضع اللى عمله داوود ,أوريا الحثى ده كان فى جيشه وساب بيته وساب مراته وديعة للملك وقام الملك أغتصب الوديعة ,سلب الأمانه وما عملهاش بسهو ده عملها بعمد فكان الحكم عليه أن المفروض أنه يموت لو خطيته أتعرفت كان لازم يرجم لكن هو قدم ذبيحة أثم كبش صحيح كامل اللى ربنا مابيتنازلش عنه فى ذبيحة الأثم وكان يقدم أيضا مع الكبش تعويض الخمس لو تاب وأعترف بنفسه ولكن اللى مابيتوبش ويعترف يعمل أيه ؟ يرد أربعة أضعاف وعلشان كده كان الحكم حتى اللى حكمه داوود على نفسه قال يرد أربعة أضعاف ,يقدم ذبيحة الأثم ويرد أربعة أضعاف وعلشان كده ذبيحة داوود اللى قدمها من أجل خطية الزنا اللى عملها كانت ذبيحة أثم لأنه سلب الأمانة وأغتصب الوديعة اللى كانت عنده وعلشان كده العقاب الأرضى الأربعة أضعاف اللى دفعها داوود النبى كنتيجة خطيته,والمشكلة أزاى حيرد الأربعة أضعاف ,حدث أربعة أمور فى حياة داوود نتيجة الخطية اللى عملها ودى هى عقاب داوود لأنه ما تابش من نفسه .

عقاب داوود

ربنا قال لداوود

  10وَالآنَ لاَ يُفَارِقُ السَّيْفُ بَيْتَكَ إِلَى الأَبَدِ، لأَنَّكَ احْتَقَرْتَنِي وَأَخَذْتَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ لِتَكُونَ لَكَ امْرَأَةً.

 11هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هأَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هذِهِ الشَّمْسِ.

 12لأَنَّكَ أَنْتَ فَعَلْتَ بِالسِّرِّ وَأَنَا أَفْعَلُ هذَا الأَمْرَ قُدَّامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَقُدَّامَ الشَّمْسِ».

لايفارق السيف بيتك ,كلمة صعبة قوى على أى أنسان كأن الله يوجهها ألى كل أنسان منا زنا ,سرق , خان الأمانة , لم يحافظ على الوديعة , شهد زور ,أشتهى أمرأة الغير ,قتل ,وفى العهد القديم كان الله يعلم شعبه الطفل الصغير ,أعنى أن شعب أسرائيل كان كالطفل الصغير لابد من تعليمه كل شىء واحدة واحدة كمسألة الحساب واحد وواحد يساوى أتنين وبعدين يعلمه كيف يقوم بعمليه الطرح والضرب والقسمة وبعدين التفاضل والتكامل وهكذا حتى يكون مؤهل لكلام المسيح اللى قال أنا لم أجىء لأنقض بل لأكمل .

فكان لابد من العقاب الأرضى ,الذى يسمح بيه الله لأجل الخير والمنفعةالروحية لكل واحد منا ,والسيف لم يفارق بيت داوود ألى أن مات وكذلك بيوتنا أن لم نتب ونعود بقوة ألى ربنا ,مقرين بخطايانا ومقدمين توبة حقيقية لا وقتية عنها ونعيش حياة شركة مع فادينا ومخلصنا يسوع المسيح وطالبين منه أن يعيننا فى هذا .

داوود دفع الأربعة أضعاف التعويض وهى :

1- 14غَيْرَ أَنَّهُ مِنْ أَجْلِ أَنَّكَ قَدْ جَعَلْتَ بِهذَا الأَمْرِ أَعْدَاءَ الرَّبِّ يَشْمَتُونَ، فَالابْنُ الْمَوْلُودُ لَكَ يَمُوتُ».

مات أبن الزنا وقد تكلمنا عنه بعاليه

2- امنون أبن داوود البكر كان يحب أخته ثامار الجميلة ! ولازم الفراش وتحايل وأغتصب أخته ثامار أخت أبشالوم

11وَقَدَّمَتْ لَهُ لِيَأْكُلَ، فَأَمْسَكَهَا وَقَالَ لَهَا: «تَعَالَيِ اضْطَجِعِي مَعِي يَا أُخْتِي».

 12فَقَالَتْ لَهُ: «لاَ يَا أَخِي، لاَ تُذِلَّنِي لأَنَّهُ لاَ يُفْعَلُ هكَذَا فِي إِسْرَائِيلَ. لاَ تَعْمَلْ هذِهِ الْقَبَاحَةَ.

 13أَمَّا أَنَا فَأَيْنَ أَذْهَبُ بِعَارِي؟ وَأَمَّا أَنْتَ فَتَكُونُ كَوَاحِدٍ مِنَ السُّفَهَاءِ فِي إِسْرَائِيلَ! وَالآنَ كَلِّمِ الْمَلِكَ لأَنَّهُ لاَ يَمْنَعُنِي مِنْكَ».

 14فَلَمْ يَشَأْ أَنْ يَسْمَعَ لِصَوْتِهَا، بَلْ تَمَكَّنَ مِنْهَا وَقَهَرَهَا وَاضْطَجَعَ مَعَهَا.

أمنون كان فى نظر الشعب ولى العهد , والمشكلة اللى قدامنا دلوقتى هى مشكلة الأنسان اللى تمللى بيتكلم عن الحب ,وهناك ثلاث درجات للحب 1- الشهوة أو حب اللذة والذات باليونانى أيروس 2- حب الود والمشاعر باليونانى فيليا 3- حب التضحية والبذل باليونانى أغابى وهو الحب اللى أدخلته المسيحية للعالم ,ومشكلة أمنون أنه كان واقع تحت الأيروس أو حب الشهوة ,هو كان فاكر أنه كان بيحب ثامار ,لكن فى واقع الأمر كان بيحب نفسه فكان بينظر للآخرين مش أنهم أشخاص وكيان بل كان ينظر اليهم كأنهم أشياء لما يعجب بيهم يمتلكهم يأخذهم لنفسه زى الطفل الصغير لما يشوف حاجة عجبته يروح آخدها ويمسك فيها ويقول دى بتاعتى أنا وبعد شويه بعد ما أخدها يروح مكسرها ورميها ,و يبدوا أنه بيحب هذا الشىء أو معجب بهذا الشىء ولأنه طفل من الداخل فكل اللى يعرفه الأيروس الذات الأنانية المزاج كان عايز ثامار دى يتملكها وتبقى ليه ,ولما قدر يتملكها كسرها ورماها ,وهذا الموضوع كان صعب عليه موضوع زواج الأخوات وهو كان عارف ,كان ممكن  لو هوعايزها وبيحبها أنه يطلب يتزوجها ولكن هو عارف أن طلبه ده سيرفض وطبعا تنطبق هنا نظرية كل ممنوع مرغوب وكل ما يحس أنها مش ليه ومش ممكن يأخدها كل ما يزداد عناده أكتر بالحصول عليها مش محلله له لأنها أخته من نفس الأب ,فكان الحال بسبب الشهوة الملحة جدا عليه بأستمرار, وده بيورينا أن الشهوة ما بتلذيذش الأنسان وفى واقع الأمر أن الشهوة بتحطم الأنسان وفى الأول خلته ملازم الفراش عيان لأن الخطية مرض ووصل لحالة من الضعف ومن السقم نتيحة الشهوة المشتعلة جواه فيجيله يوناداب الحكيم ويقول له ياابن الملك لماذا انت ضعيف ,طيب فين الملك بتاعك ,الكلمة دى توبيخ لينا فى كل مرة أحنا بنغلط فيها ,يا أبن الملك أيه اللى خللاك تضعف يا أبن القوة أيه اللى خللاك تضعف يا أبن الطهارة أيه اللى خللاك تضعف ,يا أبن المجد أيه اللى خللاك تحط مجدك فى التراب ,أيه اللى وصللك للحالة دى هكذا من صباح ألى صباح حياتك بهذا المستوى ,الأحساس بالحرمان وبالضياع والأحساس بالخطية وأنك ما بتشبعش بالخطية ,ونصحه يوناداب بالتمارض وجاء أليه أبوه داوود اللى كان مدللهم جدا وأن داوود عمره ما كان بيرفض لأولاده حاجة ,وحتى لما أولاده يغلطوا كان بيسيبهم مابيرضاش يعنفهم وطلب من أبيه أن تأتى ثامار وتطعمه من عمل يديها ووافق أبوه وأتت ثامار وحاول أمنون أن يطلب منها أن تضطجع معه وردت ثامار عليه رد حكيم جدا وكان واضح قدامها خطورة الخطية وأن الخطية بتدمر تلات حاجات 1- حا تدمرها هى 2- حا تدمره هو 3- وحا تدمر شعب الله ,لأنه هكذا لا يفعل فى كل أسرائيل وهو عارف كده ,وخطورة أن الأنسان يعرف ولكن ما بيسلكش حسب اللى يعرفه ,وربنا غفر لداوود خطيته من جهه خلاصه الأبدى ,لكن من جهة التأديب والعقاب الأرضى لابد وأن يؤدب وقلنا ليه لأن داوود كان فى وضع مش أى واحد يغلط ,داوود كان الملك والنبى والقاضى وكان بيقود أمة وشعب وغلطته مش حاتبقى زى غلطة أى حد عادى وفى نفس الوقت داوود ماكانش فى أى ظروف تقوده للخطية ,داوود كان عنده وكان عنده كتير فكان لازم انه يتحمل هذا العقاب وده اللى رضيه  داوود وقبله والله مش بيعاقب داوود فى عياله لأ العقاب ده كان موجهه لداوود وبيت داوود وفى نفس الوقت الله بيستغل أخطاء الأولاد لأبوهم , يعنى مش ربنا اللى أجبرهم أنهم يزنوا ,ده هم ورثوا الفساد ,ده هو سلوكهم الطبيعى نتيحة ممكن يكون أن داوود كان عنده أولاد كتيرة وماكانش مهتم بتربيتهم وما كانش بيقدر يشوف مشاكلهم وكان حياة الفراغ والطرف اللى عايشينها ,يعنى فى عوامل كتيرة وبعدين دى أرادتهم وربنا مش اللى أجبرهم أنهم يعملوا كده ,فربنا بسابق علمه ويعرف اللى حايحصل لكن ما بيجبرش الأنسان أنه يعمل كده ,زى المدرس بيبقى عارف أن الطالب ده خيبان فيقول له لأنت حاتسقط لكن مش هو اللى مسقطه لأن بعلمه وبخبرته بتديله أنه حايعرف أن ده حايسقط حا يسقط ,واحد ما بيذاكرش ما بيشتغلش مش أمين أكيد حايسقط خبرته وعلمه بتقول له كده لكن مش هو اللى سقطه ,المهم هى قالت له كلم الملك وهو مش حا يمنعنى منك , طيب يعنى أيه هو مش الشريعة حرمت زواج الأخ من أخته ,فهناك أمرين 1- أنها كانت ذكية جدا وعايزه تتخلص من الموقف 2- كانت عارفه أبوها اللى بيراضى أولاده تمللى كان ممكن حا يعمل كده !ولكن تمكن منها أممنون وتحول الحب الذى كان يكنه لها ألى بغضة فى لحظة , وهذا هو الأنسان اللى عايش فى الخطية لأنها عدم أستقرار عدم تناغم ,وده أول تأديب من الله لبيت داوود ,أنت زنيت يا داوود بيتك بيحصل فيه نفس العمل والحاجة العجيبة أن داوود ما قدرش يكلم أممنون ,حا يقول أيه ده زانى ,طيب ما أنت زنيت وحسب الشريعة كان المفروض أن أمنون يرجم ,يموت ولكن داوود ما يقدرش يموته لأنه لو حا تحكم على أبنك بالموت فمن الأولى تسلم نفسك للموت .

طبعا عرفنا الآن الفرق ما بين الحب اللى هو الأغابى وبين الشهوة الأيروس ,فالحب عبارة عن عطاء عن تضحية عن بذل عن أتساع القلب علشان يشيل الكل ,بينما الشهوة دى عبارة عن ضيقة القلب ضاق بيها عاوز يطردها بره مش قادر يشيلها ,فالشهوة دى عبارة عن أخذ ما فيهوش عطاء ,عبارة عن أنانية مافيهاش تضحية فكأن الشهوة تقول ينبغى أن الكل ينقص وأنا أزيد والفيليا أو الحب العادى يقول ينبغى أن أحنا الأتنين نزيد ,أما الأغابى فيقول ينبغى أن هذا يزيد وأنا أنقص ,وعلشان كده العالم ماكانش يعرف حب الأغابى ده قبل مجىء المسيح ,بأستمرار الشهوة مربوطة بالعنف وبأستمرار النجاسة مربوطة بالعنف ,وحب الشهوة يبدو فى الأول أن فى رقة ظاهرية علشان طلبه ,ده أنا محتاج لك ,ده أنا ,ده أنا ,لكن من الداخل تحوى عنف شديد جدا ,وصمت أبشالوم سنتين وكان يدبر العقاب التالت لأبيه!!

3- موت أمنون بيد أخيه أيشالوم 

 28فَأَوْصَى أَبْشَالُومُ غِلْمَانَهُ قَائِلاً: «انْظُرُوا. مَتَى طَابَ قَلْبُ أَمْنُونَ بِالْخَمْرِ وَقُلْتُ لَكُمُ اضْرِبُوا أَمْنُونَ فَاقْتُلُوهُ.

 لاَ تَخَافُوا. أَلَيْسَ أَنِّي أَنَا أَمَرْتُكُمْ؟ فَتَشَدَّدُوا وَكُونُوا ذَوِي بَأْسٍ».

 29فَفَعَلَ غِلْمَانُ أَبْشَالُومَ بِأَمْنُونَ كَمَا أَمَرَ أَبْشَالُومُ. فَقَامَ جَمِيعُ بَنِي الْمَلِكِ وَرَكِبُوا كُلُّ وَاحِدٍ عَلَى بَغْلِهِ وَهَرَبُوا.

30وَفِيمَا هُمْ فِي الطَّرِيقِ وَصَلَ الْخَبَرُ إِلَى دَاوُدَ وَقِيلَ لَهُ: «قَدْ قَتَلَ أَبْشَالُومُ جَمِيعَ بَنِي الْمَلِكِ، وَلَمْ يَتَبَقَّ مِنْهُمْ أَحَدٌ».

 31فَقَامَ الْمَلِكُ وَمَزَّقَ ثِيَابَهُ وَاضْطَجَعَ عَلَى الأَرْضِ وَجَمِيعُ عَبِيدِهِ وَاقِفُونَ وَثِيَابُهُمْ مُمَزَّقَةٌ

. 32فَأَجَابَ يُونَادَابُ بْنُ شِمْعَى أَخِي دَاوُدَ وَقَالَ: «لاَ يَظُنَّ سَيِّدِي أَنَّهُمْ قَتَلُوا جَمِيعَ الْفِتْيَانِ بَنِي الْمَلِكِ. إِنَّمَا أَمْنُونُ وَحْدَهُ مَاتَ، لأَنَّ ذلِكَ قَدْ وُضِعَ عِنْدَ أَبْشَالُومَ مُنْذُ يَوْمَ أَذَلَّ ثَامَارَ أُخْتَهُ.  

أبشالوم صير سنتين لينتقم لأخته وخطط ووجه دعوة لأبيه أن يذهب معه وهو عارف أن داوود حا يرفض فقاله أذا أدعوا أخى أمنون طبعا لأنه الأبن البكر وسأله داوود أشمعنى ده اللى عاوزه , ولما ألح عليه أبشالوم وهو عارف أن أبو مش حا يرفض له شىء كعادته أنه لا يرفض شىء لأولاده فوافق أن يذهب كل أولاد الملك عنده ومع ذلك المشكلة هنا فى التانى أمنون أزاى يوافق أنه يروح عنده ومن الواضح أنه ما كانش عنده أى تفكير خالص وكان لازم يتوقع كده من أبشالوم , لكن كل المشكلة أنه لسه ماشى وراء شهوته , شرب خمر وسكر من أجل ذاته ومتعته ولذته , الخطية بتاعة الأنسان غباء أوصله لحد الموت لأنه لسه ماشى فى تيار الشهوة ومستمر فى الشهوة , شرب خمرة لما بييجى يقدموله وأتمتع وأنبسط وما توقعش أبدا أن ممكن ده يحصله علشان كده الخطية أنشأت فى ذهنه حالة من الغباوة ودفع بسببها حياته ثمنها ,وبكده دخل الزنا بيت داوود وكمان القتل وهم الخطيتين اللى عملهم داوود ومقتل أبنه أحزنه بقية عمره ,وطبعا من المعروف أن أبشالوم مفروض يقتل لأنه قتل أخيه حسب الشريعة ,لكن داوود مش حا يقدر يقتل أبشالوم لأن هو قبل كدة قتل وما أتقتلش ,ونشوف الغلطة اللى بيعملها بتخليه عاجز عن أنه ينفذ كلام ربنا ,فينك يا داوود من الكلام اللى قلته قبل كده كُنتُ أقْتلُ جَميعَ خُطاةِ الأرْضِ، لأبيدَ مِنْ مَدينَةِ الرَّبِّ جَميعَ صانِعى الإثْمِ ,اللى هو أصلا نفسه غلطان ! وموضوع أمنون أنتهى وفقد داوود أولاده الأتنين ,واحد فقده بالموت والتانى بالحياه وكان بيحب ابشالوم جدا كمان .

4- طرد داوود من الحكم على يد أبشالوم وأضطجاع أبشالوم مع سرارى أبيه أمام جميع أسرائيل وموت أبشالوم نفسه 10

وَأَرْسَلَ أَبْشَالُومُ جَوَاسِيسَ فِي جَمِيعِ أَسْبَاطِ إِسْرَائِيلَ قَائِلاً: «إِذَا سَمِعْتُمْ صَوْتَ الْبُوقِ، فَقُولُوا: قَدْ مَلَكَ أَبْشَالُومُ فِي حَبْرُونَ».

 11وَانْطَلَقَ مَعَ أَبْشَالُومَ مِئَتَا رَجُل مِنْ أُورُشَلِيمَ قَدْ دُعُوا وَذَهَبُوا بِبَسَاطَةٍ، وَلَمْ يَكُونُوا يَعْلَمُونَ شَيْئًا.

 12وَأَرْسَلَ أَبْشَالُومُ إِلَى أَخِيتُوفَلَ الْجِيلُونِيِّ مُشِيرِ دَاوُدَ مِنْ مَدِينَتِهِ جِيلُوهَ إِذْ كَانَ يَذْبَحُ ذَبَائِحَ. وَكَانَتِ الْفِتْنَةُ شَدِيدَةً وَكَانَ الشَّعْبُ لاَ يَزَالُ يَتَزَايَدُ مَعَ أَبْشَالُومَ.

13فَأَتَى مُخَبِّرٌ إِلَى دَاوُدَ قَائِلاً: «إِنَّ قُلُوبَ رِجَالِ إِسْرَائِيلَ صَارَتْ وَرَاءَ أَبْشَالُومَ».

14فَقَالَ دَاوُدُ لِجَمِيعِ عَبِيدِهِ الَّذِينَ مَعَهُ فِي أُورُشَلِيمَ: «قُومُوا بِنَا نَهْرُبُ، لأَنَّهُ لَيْسَ لَنَا نَجَاةٌ مِنْ وَجْهِ أَبْشَالُومَ. أَسْرِعُوا لِلذَّهَابِ لِئَلاَّ يُبَادِرَ وَيُدْرِكَنَا وَيُنْزِلَ بِنَا الشَّرَّ وَيَضْرِبَ الْمَدِينَةَ بِحَدِّ السَّيْفِ».

داوود أحب أبشالوم الذى معناه سلام أبوه!! وعفا عنه ولكن ابشالوم أحب نفسه وكان الشر بداخله وهو أختار ما أختار لأن الخطية قد تمكنت منه وهذا نتيجة عدم تنفيذ شريعة الله التى المفروض أن يقوم بها داوود بنفسه وأستغل الأمور الدينية فى تنفيذ أغراضه الدنيئة وهذا ما يفعله الكثير من الناس يدخلون الكنيسة ويتكلمون عن الله ولكن هدفهم منفعتهم الشخصية وربحهم الشخصى ,الأب يحب الأبن ولكن الأبن يريد أن يقتل الأب وهذا ما فعله آدم كان الله أبوه ولكنه أحب أن يشيل الله من حياته وياله من عقاب !طرد داوود وسارحافيا عارى القدمين باكيا وبكى معه جميع الشعب الذى معه ودخل مدرسة التأديب  التى أعدها له الرب ولما وصل داوود قمة جبل الزيتون سجد لله وفى سجوده علامة شكر لله على كل حال ومن أجل كل حال وفى كل حال وفى سجوده علامة خضوع اللى أنت عاوزه يارب أعمله ونفس المكان لازال موجود وفى نفس المكان ده المسيح بكى على أورشليم لما كان جالس على جبل الزيتون وحاليا فى المكان ده فى كنيسة أسمها كنيسة الدمعه بانيين كنيسة على شكل دمعة عين وتعرض أيضا داوود  للأهانة من شمعى بن جيرا المتعصب لشاول وسبط بنيامين

5وَلَمَّا جَاءَ الْمَلِكُ دَاوُدُ إِلَى بَحُورِيمَ إِذَا بِرَجُل خَارِجٍ مِنْ هُنَاكَ مِنْ عَشِيرَةِ بَيْتِ شَاوُلَ، اسْمُهُ شِمْعِي بْنُ جِيرَا، يَسُبُّ وَهُوَ يَخْرُجُ،

 6وَيَرْشُقُ بِالْحِجَارَةِ دَاوُدَ وَجَمِيعَ عَبِيدِ الْمَلِكِ دَاوُدَ وَجَمِيعُ الشَّعْبِ وَجَمِيعُ الْجَبَابِرَةِ عَنْ يَمِينِهِ وَعَنْ يَسَارِهِ.

 7وَهكَذَا كَانَ شِمْعِي يَقُولُ فِي سَبِّهِ: «اخْرُجِ! اخْرُجْ يَا رَجُلَ الدِّمَاءِ وَرَجُلَ بَلِيَّعَالَ!

 8قَدْ رَدَّ الرَّبُّ عَلَيْكَ كُلَّ دِمَاءِ بَيْتِ شَاوُلَ الَّذِي مَلَكْتَ عِوَضًا عَنْهُ، وَقَدْ دَفَعَ الرَّبُّ الْمَمْلَكَةَ لِيَدِ أَبْشَالُومَ ابْنِكَ، وَهَا أَنْتَ وَاقِعٌ بِشَرِّكَ لأَنَّكَ رَجُلُ دِمَاءٍ».

ولم يكتفى بذلك نجد أخيتوفل الصديق اللصيق لداوود وهو جد بتشبع وكان قد عرف بموضوع داوود وبتشبع لأنه كان حكيم جدا وذكى ومنذ تلك اللحظة أنقلب على داوود وما أستحملش الغلطة اللى عملها داوود فتركه وسكن فى مدينته وأبشالوم عارف الحكايه وعارف أن ده اللى حا يسنده لأنه عنده حكمة جبارة وفى نفس الوقت هو متضايق من داوود جداوكان الشعب المتقلب يتزايد مع أبشالوم ونسوا داوود وما كانوا يفعلونه له تماما كما حدث للمسيح يوم أحد الشعانين قالوا للمسيح أوصنا يا أبن داوود وأستقبلوه بفرح ويوم الجمعة قالوا أصلبه أصلبه شعب متقلب زى المثل القائل عاش الملك مات الملك شعب متقلب بأستمرار لأنه مش عارف هو بيعمل ايه,المهم أن أخيتوفل  نصح أبشالوم بأن يدخل على سرارى أبيه وكانت مشورة خطية وكأنه ينتقم لبتشبع وهكذا عرف الشعب كله ما فعله داوود وبتشبع .

20وَقَالَ أَبْشَالُومُ لأَخِيتُوفَلَ: «أَعْطُوا مَشُورَةً، مَاذَا نَفْعَلُ؟».

 21فَقَالَ أَخِيتُوفَلُ لأَبْشَالُومَ: «ادْخُلْ إِلَى سَرَارِيِّ أَبِيكَ اللَّوَاتِي تَرَكَهُنَّ لِحِفْظِ الْبَيْتِ، فَيَسْمَعَ كُلُّ إِسْرَائِيلَ أَنَّكَ قَدْ صِرْتَ مَكْرُوهًا مِنْ أَبِيكَ، فَتَتَشَدَّدَ أَيْدِي جَمِيعِ الَّذِينَ مَعَكَ».

 22فَنَصَبُوا لأَبْشَالُومَ الْخَيْمَةَ عَلَى السَّطْحِ، وَدَخَلَ أَبْشَالُومُ إِلَى سَرَارِيِّ أَبِيهِ أَمَامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ.

 23وَكَانَتْ مَشُورَةُ أَخِيتُوفَلَ الَّتِي كَانَ يُشِيرُ بِهَا فِي تِلْكَ الأَيَّامِ كَمَنْ يَسْأَلُ بِكَلاَمِ اللهِ. هكَذَا كُلُّ مَشُورَةِ أَخِيتُوفَلَ عَلَى دَاوُدَ وَعَلَى أَبْشَالُومَ جَمِيعًا.

وتحقق ما قاله ناثان النبى لداوود

11 هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هأَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هذِهِ الشَّمْسِ.

وبتدبير من الله يبطل الله مشورة أخيتوفل

 14فَقَالَ أَبْشَالُومُ وَكُلُّ رِجَالِ إِسْرَائِيلَ: «إِنَّ مَشُورَةَ حُوشَايَ الأَرْكِيِّ أَحْسَنُ مِنْ مَشُورَةِ أَخِيتُوفَلَ».

 فَإِنَّ الرَّبَّ أَمَرَ بِإِبْطَالِ مَشُورَةِ أَخِيتُوفَلَ الصَّالِحَةِ، لِكَيْ يُنْزِلَ الرَّبُّ الشَّرَّ بِأَبْشَالُومَ

مشورة أخيتوفل صالحه بس لأبشالوم وهنا تأتى نهاية أبشالوم

 9وَصَادَفَ أَبْشَالُومُ عَبِيدَ دَاوُدَ، وَكَانَ أَبْشَالُومُ رَاكِبًا عَلَى بَغْل، فَدَخَلَ الْبَغْلُ تَحْتَ أَغْصَانِ الْبُطْمَةِ الْعَظِيمَةِ الْمُلْتَفَّةِ،

 فَتَعَلَّقَ رَأْسُهُ بِالْبُطْمَةِ وَعُلِّقَ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، وَالْبَغْلُ الَّذِي تَحْتَهُ مَرَّ.

 10فَرَآهُ رَجُلٌ وَأَخْبَرَ يُوآبَ وَقَالَ: «إِنِّي قَدْ رَأَيْتُ أَبْشَالُومَ مُعَلَّقًا بِالْبُطْمَةِ».

 11فَقَالَ يُوآبُ لِلرَّجُلِ الَّذِي أَخْبَرَهُ: «إِنَّكَ قَدْ رَأَيْتَهُ، فَلِمَاذَا لَمْ تَضْرِبْهُ هُنَاكَ إِلَى الأَرْضِ؟ وَعَلَيَّ أَنْ أُعْطِيَكَ عَشَرَةً مِنَ الْفِضَّةِ وَمِنْطَقَةً»

 12فَقَالَ الرَّجُلُ لِيُوآبَ: «فَلَوْ وُزِنَ فِي يَدِي أَلْفٌ مِنَ الْفِضَّةِ لَمَا كُنْتُ أَمُدُّ يَدِي إِلَى ابْنِ الْمَلِكِ، لأَنَّ الْمَلِكَ أَوْصَاكَ فِي آذَانِنَا أَنْتَ وَأَبِيشَايَ وَإِتَّايَ قَائِلاً: احْتَرِزُوا أَيًّا كَانَ مِنْكُمْ عَلَى الْفَتَى أَبْشَالُومَ.

 13وَإَِّلا فَكُنْتُ فَعَلْتُ بِنَفْسِي زُورًا، إِذْ لاَ يَخْفَى عَنِ الْمَلِكِ شَيْءٌ، وأَنْتَ كُنْتَ وَقَفْتَ ضِدِّي».

 14فَقَالَ يُوآبُ: «إِنِّي لاَ أَصْبِرُ هكَذَا أَمَامَكَ». فَأَخَذَ ثَلاَثَةَ سِهَامٍ بِيَدِهِ وَنَشَّبَهَا فِي قَلْبِ أَبْشَالُومَ، وَهُوَ بَعْدُ حَيٌّ فِي قَلْبِ الْبُطْمَةِ.

 15وَأَحَاطَ بِهَا عَشَرَةُ غِلْمَانٍ حَامِلُو سِلاَحِ يُوآبَ، وَضَرَبُوا أَبْشَالُومَ وَأَمَاتُوهُ.

16وَضَرَبَ يُوآبُ بِالْبُوقِ فَرَجَعَ الشَّعْبُ عَنِ اتِّبَاعِ إِسْرَائِيلَ، لأَنَّ يُوآبَ مَنَعَ الشَّعْبَ.

 17وَأَخَذُوا أَبْشَالُومَ وَطَرَحُوهُ فِي الْوَعْرِ فِي الْجُبِّ الْعَظِيمِ،

 وَأَقَامُوا عَلَيْهِ رُجْمَةً عَظِيمَةً جِدًّا مِنَ الْحِجَارَةِ. وَهَرَبَ كُلُّ إِسْرَائِيلَ، كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى خَيْمَتِهِ.  

ومات أبشالوم وندبه داوود

  33فَانْزَعَجَ الْمَلِكُ وَصَعِدَ إِلَى عِلِّيَّةِ الْبَابِ وَكَانَ يَبْكِي وَيَقُولُ وَهُوَ يَتَمَشَّى:

 «يَا ابْنِي أَبْشَالُومُ، يَا ابْنِي، يَا ابْنِي أَبْشَالُومُ! يَا لَيْتَنِي مُتُّ عِوَضًا عَنْكَ! يَا أَبْشَالُومُ ابْنِي، يَا ابْنِي».

وهنا داوود دفع الأربعة أضعاف التعويض ولكن السيف لم يفارق بيته ألى الأبد.

يا أخى أين أنت الآن من هذا هل رأيت كيف أن خطية عابرة أولدت خطايا متتابعة ,أرجو أن تتذكر أن أجرة الخطية موت وأذا وجدت نعمة فى عين الرب وأعترفت وقدمت توبة حقيقية فلابد أن تقوم بالتعويض فى حياتك أربعة أضعاف والسيف لا يفارق بيتك ولابد لأن تتقبل تأديب الرب بخضوع وبشكر مع عدم العودة لأى خطية مرة أخرى فأجرتك أعظم هى حياتك الأبدية وتجد نفسك مدعو ألى فرح سيدك ,أرجو أن تتحمل تأديب الرب و هذه هى محبة الله أنه لم يتركك للموت الثانى وكما قال الله فى أشعياء 1 : 16 – 20 16 اِغْتَسِلُوا. تَنَقَّوْا. اعْزِلُوا شَرَّ أَفْعَالِكُمْ مِنْ أَمَامِ عَيْنَيَّ. كُفُّوا عَنْ فِعْلِ الشَّرِّ.

17 تَعَلَّمُوا فَعْلَ الْخَيْرِ. اطْلُبُوا الْحَقَّ. انْصِفُوا الْمَظْلُومَ. اقْضُوا لِلْيَتِيمِ. حَامُوا عَنِ الأَرْمَلَةِ.

 18 هَلُمَّ نَتَحَاجَجْ، يَقُولُ الرَّبُّ. إِنْ كَانَتْ خَطَايَاكُمْ كَالْقِرْمِزِ تَبْيَضُّ كَالثَّلْجِ. إِنْ كَانَتْ حَمْرَاءَ كَالدُّودِيِّ تَصِيرُ كَالصُّوفِ.

 19 إِنْ شِئْتُمْ وَسَمِعْتُمْ تَأْكُلُونَ خَيْرَ الأَرْضِ.

 20 وَإِنْ أَبَيْتُمْ وَتَمَرَّدْتُمْ تُؤْكَلُونَ بِالسَّيْفِ». لأَنَّ فَمَ الرَّبِّ تَكَلَّمَ.

 وما أضيق الباب !

ولألهنا كل مجد وكرامةوقداسة آمين.

أخيكم فى الرب

( فكرى جرجس)

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: